بين دعاة الشر لمصر والسعودية

بين دعاة الشر لمصر والسعودية

جهاد الخازن

أريد أن أطمئن كل الذين يتوقعون سقوط النظام في مصر أو المملكة العربية السعودية إلى أن النظامَيْن ثابتان، وأراهما «قاعدين على قلب» دعاة الخراب، إن كان في صحف عربية أو في صحف أميركية.

في لندن جريدتان تملكهما قطر، وأنا هنا لا أتحدث عن قادة قطر، وإنما عن جريدتين لا تكادان تخلوان يوماً من خبر مخيف عن مصر أو السعودية، وتمضي أيام وينسى الناس الأخبار القديمة وتعود الجريدتان بمثلها.

أقرأ: نظام السيسي نحو مأزق شامل وكامل. أقول لا مأزق إطلاقاً، وإنما مأزق صحافيين يعتمدون على ضعف ذاكرة القراء… إن وُجِدَ قراء. أو أقرأ: بوادر أزمة بين السعودية وأميركا… والرياض تهدد بسحب 750 بليون دولار. أقول إن الولايات المتحدة ليست حليفاً للسعودية اليوم أو في أي يوم، والسعودية لا تحتاج إليها إطلاقاً.

هناك طن من الأخبار عن قمة دول الخليج العربية مع باراك أوباما، وأريد أن أقرأها في نهاية الأسبوع وأختار ما يستحق التعليق منها وما يفيد القارئ العربي. أكتفي اليوم بمصر، فالقضية المستمرة هي المنظمات غير الحكومية التي تعمل في مجال حقوق الإنسان. أتمنى شخصياً لو أن كل هذه المنظمات تُترك لتعمل، فإذا كان عملها جيداً يُحسَب لها، وإذا كان سيئاً تفضح نفسها. أزيد أن بعض منظمات حقوق الإنسان في مصر يتلقى دعماً مالياً من الخارج، وهو مضطر الى الخروج بقضايا تناسب مَنْ يدعمه حتى لا تنقطع عنه «الإعاشة».

طبعاً صفحة الرأي في كل من «نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» تضم صحافيين محترفين، ولاؤهم مهني خالص. ثم هناك ليكوديون في نجاسة بنيامين نتانياهو.

قرأت مرة بعد مرة عن الطالب الإيطالي جيليو ريجيني الذي قُتِل في ظروف غامضة في مصر. أدين قتله وأطالب بإعدام مَنْ قتله، إلا أنه واحد، وإسرائيل تقتل الفلسطينيين بالألوف، فلا أقرأ افتتاحية واحدة تقول إن إسرائيل دولة محتلّة تقودها حكومة إرهابية تقتل أصحاب البلاد كلها الفلسطينيين.

أحياناً، يخلطون السم بالدسم، فرئيس مجلس النواب الأميركي بول ريان، قال إن من واجب الولايات المتحدة الاستمرار في دفع معونة سنوية الى مصر قيمتها 1.3 بليون دولار، إلا أنه زاد أن سجل مصر في حقوق الإنسان يزيد صعوبة الدفاع عن الحكومة المصرية.

يا سلام!! مصر لا تحتل بلداً بكامله وتقتل أبناءه، وريان لم يقل يوماً أن حكومة إسرائيل تتلقى أضعاف المساعدة لمصر وهي تمارس الاحتلال والقتل والتدمير، بل إن الكونغرس يؤيد إسرائيل عادة بكامل أعضائه، ما يعني أن هؤلاء الأعضاء شركاء في جرائم إسرائيل بالتمويل والتحريض.

أقمتُ في واشنطن ودرست في جامعة جورجتاون، وكان مكتبي في بناية ماديسون للمكاتب الملاصقة للفندق المشهور، وأمامنا في الشارع 16 مبنى «واشنطن بوست». ما تعلمتُ من هذه الجريدة الراقية في كل شيء ما عدا أخبار إسرائيل، أنها لا تنشر خبراً إلا إذا تأكدت من صحته عبر مصدرَيْن كل منهما مستقل عن الآخر. «واشنطن بوست» لا تقول هذا وتمارس غيره، فهي ملتزمة بهذا المبدأ، والاستثناء أخبار إسرائيل، لذلك أقبل كل أخبارها وأحتفظ بها وأهمل أخبارها من إسرائيل أو عنها.

أفضل من عصابة الحرب والشر وكل ما سبق، زيارة الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، مصر ومفاوضاته مع الرئيس عبدالفتاح السيسي. الوديعة الإماراتية بقيمة بليوني دولار، أوقفت هبوط الجنيه المصري أمام الدولار. وهناك مشاريع كبرى تنفذها الإمارات والمملكة العربية السعودية والكويت في مصر، وكلها لخير المصريين والأمة.

كنت أقرأ الحملات على مصر وأقرأ معها افتتاحية كتبها الزميل محمد صلاح في «الحياة»، وتعليقاً كتبته الزميلة أمينة خيري. هذان الزميلان مصريان يعرفان الحقيقة عن مصر أكثر مما يعرف دعاة الشر مجتمعين، وثقتي بهما كاملة.

مرة أخرى، أرى مصر والسعودية «قاعدين على قلوب» الذين يروجون لتمنياتهم وأحقادهم أو الآخرين أصحاب الولاء الإسرائيلي. الزمن بيننا وسنرى مَنْ سيرحل ومَنْ سيبقى.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com