صدمة حديث أوباما – إرم نيوز‬‎

صدمة حديث أوباما

صدمة حديث أوباما

عبد الرحمن الراشد

تمنيت لو قال الرئيس الأميركي باراك أوباما كلامه العاصف لجيفري غولدبيرغ الأخير في مجلة «أتلانتيك»، قبل خمس سنوات، ربما كانت آثاره مختلفة. هذه المرة صراحته أغضبت أصدقاءه وفي الوقت نفسه هناك القليل الذي يمكنه أو يمكنهم عمله في الفترة المتبقية لإقناعه بخطأ رأيه أو تغيير مواقفهم. بعد سبع سنوات رئاسية، اكتشفوا أن الرئيس يحمل رأيًا مختلفًا لم يبح به لهم من قبل. وكما قال لي أحدهم إنه مثل أن تكتشف آراء زوجتك بعد عمر طويل من العلاقة.

ومع أنني أتفق مع الرئيس أوباما في كثير من الأشياء، بما في ذلك نقده لنا حول قصورنا في معالجة التطرّف، وأهمية تمكين المرأة في المجتمع، فإن هناك أيضًا الكثير مما يستوجب الجدل حوله.

حديث أوباما طويل جدًا، ومرهق، لأنه ليس نصًا تقليديًا يمكننا أن نفهمه في سياق واحد. وهذا يعود ربما لأن محاوره، جيفري غولدبيرغ، التقاه عدة مرات، وسافر معه في بعض رحلاته، وجمع أحاديثه في صياغته الأخيرة التي نشرها. وغولدبيرغ يعرف أوباما جيدًا، حيث سبق أن أجرى معه عدة مقابلات منذ توليه الرئاسة. ويعرف المنطقة بشكل جيد، كونه أميركيًا وإسرائيليًا غطى لبنان وشمال العراق من قبل. وقد نجح أوباما في إغضاب أصدقائه فقط، السعودية وحكومة بريطانيا وتركيا وإسرائيل.

ولم يكن الرئيس يتحدث بشكل عفوي كردود سريعة، بل نرى إجاباته عميقة، استمدها من فهمه للواقع اليوم وامتداداته التاريخية. وهذا ما يجعل الأمر مقلقًا أكثر، لأنها ليست تبريرات إعلامية بل مجموعة مبادئ يؤمن بها، وصفها غولدبيرغ بـ«عقيدة أوباما»، ولهذا السبب قلت في بداية المقال ليت الرئيس قال الكلام المهم في حواراته السابقة، منذ حديثه الأول الذي أعطاه غولدبيرغ عام 2008.

أوباما لا يرى الإرهاب قضية خطيرة، يعتبر المشكلة البيئية أخطر على العالم. وهي مفاضلة غير منطقية، لأنه يمكن لدولة قائدة في العالم أن تفعل شيئين في آن واحد؛ أن تواجه خطري الإرهاب والتلويث البيئي.

تراجعاته في الشرق الأوسط هي أهم محاور الحديث، وهو لم ينكرها حيث استعار من التاريخ الحديث ما يقال عن صلابة الرئيس الراحل رونالد ريغان، مذكرًا بأنه انسحب فورًا من لبنان بعد تفجير مقر المارينز في بيروت. وهذا صحيح، لكن ريغان كان يحارب السوفيات في أفغانستان ويعمل ضد حلفاء السوفيات في مناطق متعددة من العالم عبر شبكة من التحالفات.

والحقيقة أن الخطأ الأميركي في سوريا ليس أن الرئيس أوباما لم يحارب نظام الأسد بإرسال قواته إلى هناك، بل لأنه لم يساند مشروع المعارضة المعتدلة، مثل حرمانها من الحصول على الأسلحة المطلوبة لمواجهة قوات الأسد، وإيران لاحقًا، رغم رجاءات دول المنطقة الصديقة لواشنطن. أوباما أصاب في رفضه إرسال قوات إلى سوريا وليبيا، وأخطأ عندما ترك الحرب في سوريا تشتعل حتى تحولت إلى واحدة من أكبر مآسي تاريخ ما بعد الحرب العالمية الثانية، مارس فيها نظام الأسد القتل بصورة غير مسبوقة؛ يقوم فيها بإلقاء البراميل المتفجرة من طائرات على ارتفاعات متدنية مطمئنة أن لا أحد يملك وسيلة لإسقاطها ووقف عمليات التدمير. وفي الحرب السورية كان كل حلفاء الولايات المتحدة الأساسيين في المنطقة مستعدين لتحمل مسؤولياتهم بخلاف ما قاله الرئيس من أنه ضد «ركاب البلاش». وصدمتهم كانت كبيرة عندما تراجع عن الخط الأحمر الذي هدد به الأسد إن استخدم سلاحه الكيماوي، وصدمتهم أكبر عندما أكدت الأمم المتحدة رواية قتل آلاف السجناء بطريقة بشعة في سوريا، وهي جميعًا موثقة بالصور، وعندما انهمر ملايين الناس يبحثون عن مأوى من القتل.

سوريا علامة فارقة في تاريخ المنطقة، كحكاية مأساة إنسانية. وأصبحت مصدر توتر لم نرَ له مثيلاً من قبل، رغم كثرة الأزمات في الشرق الأوسط. والمفارقة أن الرئيس الذي يشهد التاريخ له بأنه من قضى على «القاعدة» وزعيمها أسامة بن لادن، في زمنه ظهر «داعش» وزعيمه أبو بكر البغدادي!

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com