سورية التي عرفتها

سورية التي عرفتها

جهاد الخازن

هناك معارضة وطنية سورية لا بد أنها تضمّ مناضلين قضوا العمر في خدمة بلادهم، إلا أنني لا أعرفهم فأسماؤهم جديدة على إنسان مثلي قضى العمر وسورية له مثل لبنان والأردن وفلسطين.

كنت أراجع أسماء هؤلاء المعارضين ثم أغيب في أحلام يقظة وأنا أتذكر السياسيين التاريخيين الذين رفعوا اسم سورية عالياً، وأتمنى لو يعودون جميعاً ليحكموا البلد.

تذكرت ما قرأت عن سلطان باشا الأطرش، بطل ثورة العشرين، وتمنيتُ لو أنه وزير الدفاع السوري.

لو كانت كوليت حفيدة فارس الخوري تقبل لطلبتُ أن تكون رئيسة وزراء أو وزيرة الشؤون الاجتماعية. وأرشح للمنصب نفسه السيدة أسماء الأسد، على أساس ما أعرف عنها من عملها في لندن فهي عالمة اقتصاد. وكنت يوماً اقترحت أيمن أصفري لرئاسة الوزارة في سورية ولا أزال أفعل، فهو رجل أعمال ناجح، وله أعمال خيرية.

تذكرت شكري القوتلي رئيساً، أو المواطن الأول. أين لنا مثله طالب وحدة عربية كانت حلماً لأمثالي وأصبحت كابوساً، ولا زلنا نغلّب الأمل على الواقع المرّ.

هل هناك خلفٌ صالح لأمثال تاج الدين الحسيني وإبراهيم هنانو وصالح العلي وعبدالرحمن شهبندر يتسلمون وزارات في حكومة سورية رسمتُها في ساعات وعيي؟

عندي صديق عزيز زوجته من آل الجابري الكرام أتمنى لو أراها وزيرة اقتصاد أو تجارة خارجية فعندها الخبرة اللازمة. كذلك عندي أصدقاء من أسرة الرئيس ناظم القدسي، وأريد واحداً منهم أو واحدة في وزارتي المقترَحة. كذلك كان لي زميل من آل العظمة فارق الحياة شاباً، ولا يمكن أن أنسى أسرة البطل يوسف العظمة.

كان هناك خالد العظم، وعندي صديق عزيز من الأسرة لا أرشحه للوزارة بحكم الصداقة، وإنما لأنه رجل أعمال ناجح وشريف جداً. فلا أعرف كيف جمع الصفتَيْن.

مثل هذه الوزارة لا يمكن أن يغيب عنها عضو من أسرة البرازي، فهم كثر، وبينهم مَنْ يملك أعلى الصفات في التعليم والعمل لشغل منصب مهم يفيد الناس كلهم.

وأكتب أو أحلم أو أهذر فلا أنسى أبناء وبنات صبري العسلي والأزهري وإبش وأرمنازي ومردم بك. لا بد أن بينهم مَنْ ورث صفات الزعامة والنزاهة من الكبار الراحلين فأرشحهم لمناصب وزارية.

أعرف كثيرين من أسر الدبس والربّاط وشلاح، وأتمنى لو أن الأبناء والأحفاد يديرون اقتصاد البلد فلكلٍّ من كبار هذه الأسر تاريخ عريق في النجاح الاقتصادي، وقد غزوا العالم حتى وصلوا إلى اليابان، وحققوا ما أحلم والقارئ بتحقيق جزء مثله.

اللبناني تاجرٌ ماهر، والدمشقي أمهر منه، والحلبي أمهر من الاثنين، فأتمنى لو أستيقظ ذات صباح وأسمع أن السلام عاد إلى الشهباء وأن ما تهدَّم منها بُنيَ بعصا سحرية، وهذا يشمل مصنع والد صديقي عادل نادر.

مرة أخرى، أكتب عن أسماء تاريخية حفظتها صغيراً كبيراً، وتعاملت مع بعضها، أو عرفت الأبناء والأحفاد. هذا لا يعني إطلاقاً أنني أفضّل مَنْ أعرف على أعضاء المعارضة الوطنية الموجودة الآن، فالموضوع هو أنني أعرف القدماء ولا أعرف المناضلين الحاليين، ولم أسمع بأسمائهم من قبل.

هو حلم يقظة أبعدني عن كابوس الواقع، ولكن أعرف أحلاماً تحققت، وأرجو أن يكون حلمي أحدها.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com