طابع بريد – إرم نيوز‬‎

طابع بريد

طابع بريد

سمير عطا الله

أعطت الثورات الشعب العربي كل شيء. تقريبًا. صورة على طوابع البريد، الأغاني والأناشيد. سمت البرلمانات باسمه وحده. وذهبت ثورة الفاتح إلى أبعد من ذلك: الحكم للشعب ولجانه، وليس للقائد سوى النفط والسلطة والسجون مدى الحياة.
صدق الشعب كل ذلك، خصوصًا طوابع البريد، التي تصوره رافعًا قبضته في وجه الظلم والقهر. وصدق اجتماعات «اللجان الثورية». وفي سوريا والعراق خصصت نصف مقاعد «مجلس الشعب» للعمال والفلاحين، الذين وُعدوا بأن تبدأ الجنة هنا، والعيش بكرامة وحريّة وكفاية لا حدود لها.
وبعد جيل كامل من الأغاني وطوابع البريد ومجالس الشعب، اكتشفت الشعوب أنه ليس لها تمثال واحد، ولا نصب، ولا حتى ملصق على شارع أو زنقة. كلها للقائد. وكانت هناك فرق أهم من جميع الوزارات والدوائر لا عمل لها إلا إقامة التماثيل في كل زاوية، وتعليق الملصقات، والحرص على أن تكون يد القائد مرفوعة فوق رؤوس الجميع، حتى تلك التي سوف يعلقها في حرم الجامعات وساحات السجون.
ذات يوم خطر للشعب أن يطرح بعض الأسئلة عن حصته في هذه الشراكة التي يبدو أنها رائجة: طوابع بريد. أغانٍ وأناشيد. مجالس ولجان. الخ. الخ. الخ. فكان الجواب سريعًا: من أنتم؟ من أنتم؟ جرذان وجراثيم. من أنتم؟
أُفرغت البنوك المركزية في العراق وليبيا بالشاحنات. وبقيت للشعوب طوابع البريد.
وفي سوريا أطلقت النيران وفُتحت السجون على أول مظاهرة، وراح «مجلس الشعب» يصفق للرئيس وحده. وإلى الأبد. وليس فقط مدى الحياة، كما في تونس والعراق ومصر.
عند أول امتحان اكتشف الشعب العربي أن كل حقّه في مجمل الحقوق هو طابع بريد، وفوقه أغنية أو نشيد. وقد تميّزت أغاني مصر على الأقل، بجمالها وألحانها التي بقيت في ذاكرتنا وأحاسيسنا. وغنّى جميع المطربين للاحكام المطلقة، وتحريم كل شيء حتى العلوم والمعارف. ولا أدري كيف كان سيكون حالنا اليوم لو أن عصر النهضة قد استمر، والنقاش الفكري قد قبل، ولم يرعبنا نهج التطوير النابع من التراث والتلاقح.
تلك مسألة مطروحة منذ القرن التاسع عشر. طرحها كبار المفكرين وكبار العلماء وكبار المخلصين، لكن بدل استخلاص الملائم والمناسب منها، قررنا رفضها تمامًا، فأدّى هذا الرفض المُطلق إلى ما وصلنا إليه اليوم، حيث يدعي المعرفة قاطعو الرؤوس، وأهل السبي والمقابر الجماعية، وهو ليس فقط نقضًا للتراث، بل قتل له.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com