في غضّ النظر عن «داعش» – إرم نيوز‬‎

في غضّ النظر عن «داعش»

في غضّ النظر عن «داعش»

حازم صاغية

لاحظ الزميل حازم الأمين («الحياة» – ملحق «تيّارات»، الأحد الماضي) التقاء عدد من الإرادات والمصالح وراء غضّ النظر عن «داعش» في إنمائه اقتصاده وتكثير موارده الضخمة. فدولٌ وقوى كأنظمة تركيّا وسوريّة والعراق وجدت في ذاك الاقتصاد منافع لها، عبر المشاركة أو التمرير أو المساومة أو المحاصصة، بما يحوّله أمراً واقعاً، عاديّاً وطبيعيّاً، قابلاً للاستفحال.

وسلوك كهذا حيال تنظيم «داعش» واقتصاده إنّما يذكّر بسلوك مشابه معروف، يكاد يصبح تقليداً، حيال الإسلام السياسيّ وتنظيماته. فمع أنور السادات في مصر، أُسّس «النهج» الذي اتّبعه كثيرون آخرون، ومفاده إعانة الإسلام السياسيّ، ممثّلاً بـ «الإخوان المسلمين»، على النهوض والتوسّع في سياق من مكافحة النفوذ اليساريّ والناصريّ.

هكذا أخذ حكّام كثيرون، غير معتبرين بالمصير الذي انتهى إليه السادات على يد الضابط الإسلاميّ خالد الإسلامبوليّ، بالقولة المنسوبة لامرئ القيس: «اليوم خمر وغداً أمر». وهو ما نمّ عن علاقة بالزمن بوصفه انقطاعاتٍ وحلقاتٍ لا اتّصال بين واحدتها والأخرى، بحيث لا تسري فكرة أو خطّة إلاّ على حلقة بعينها دون سواها. وفي ذلك، كان ولا يزال شيء من انعدام الثقة بأيّة قدرة ذاتيّة تفكيراً أو تخطيطاً، وبالتالي أقام شكّ عميق من قبل السياسيّين بقدراتهم كفاعلين تاريخيّين، بل بقدرة السياسة ذاتها على الفعل والتغيير.

وهنا يسع الثقافةَ التي ينهل منها الحاكم والمحكوم معاً الاستشهاد بغدر الزمن وبطاقة الدول العظمى على التآمر، بحيث لا يبقى لنا من الحيَل إلاّ نصيحة عمر الخيّام الذي طالبنا، لأنّ الأمان ليس من طبع الليالي، بأن نغنم من الحاضر لذّاته.

وهو المنطق نفسه الذي يتشكّل منه بعض أسباب الفساد لدى ساسة في «العالم الثالث» موقنين بأنّ نظامهم، وربّما بلدهم ذاته، بلا غد ولا مستقبل، وأنّ القتل يترصّدهم ويكمن لهم وراء أقرب الجدران.

لكنّ هذا الاستضعاف الذاتيّ غالباً ما يترافق مع شعور بالقوّة نابع من مصادر مختلفة. فالحاكم الذي يتيح للإسلام السياسيّ أو لاقتصاد «داعش» أن ينموَا ويزدهرا، يتوهّم في نفسه القدرة على وقف هذا «الفرنكنشتاين» في أيّة لحظة يقرّر فيها وقفه. وتوهّم القدرة، هنا، مردّه أوّلاً إلى امتلاك أدوات القوّة والبطش، بما يفضي إلى الاستخفاف بالشعب وبكلّ شيء آخر يدبّ في الواقع. فهذا الأخير ما دام أنّه لم يحاسبه مرّةً ولا يحاسبه الآن، فإنّه لن يملك أبداً القدرة على إجراء هذه المحاسبة.

وبين شعور فائض بالعجز حيال ما قد يأتي من طبيعة الأشياء، أو ما قد يتراءى كذلك، وشعور فائض بالقوّة والقدرة حيال الشعب المقهور، ينعقد الزواج بين التافه والعظيم في المعدّل الوسطيّ للحاكم. فهو، من جهة، يقبل أن يطأطىء الرأس لقوى عمياء، غيبيّة أو خرافيّة، كما أنه مع انتفاخ الذات، لا يهتم كثيراً بمصير شعبه. فالحاكم، والحال هذه، يصبح كمن يعظّم قدراته تحايلاً منه على ما يعرفه عن نفسه. وبهذا التلهّي بالكبائر، استسلاماً لها أو توهّماً للسيطرة عليها، لا يكون سوى مؤسّس باهر لخراب عميم نعيش اليوم آخر (؟) فصوله.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com