”أنت مش مسلم يا خيي“! – إرم نيوز‬‎

”أنت مش مسلم يا خيي“!

”أنت مش مسلم يا خيي“!

خالد القشطيني

أرجو أن يسمح لي قائل هذه الكلمة أعلاه باستعمالها عنواًنا لمقالتي هذا اليوم ولا يطالبني بحقوق نشرها.فله في الواقع حق تسجيل براءة لها بعد أن شاع استعمالها في شتى المجالات في بريطانيا وجهات أخرى من العالم.

استشهد بها رئيس الحكومة البريطانية وسمع بها الرئيس أوباما أيًضا واستشهد بها. فلم لا تستشهد بها «الشرق الأوسط» أيًضا؟ وأنا أرشحها لتكون كلمة عام .2015 ما هي حكايتها؟ عندما هجم شاب إرهابي بسكين على بعض ركاب قطار تحت الأرض في لندن وأصاب ثلاثة منهم بجروح، أحدهم بجرح خطير، وهو يصرخ «هذه لسوريا»، لاذ بقية الركاب فراًرا منه.بيد أن شاًبا واحًدا منهم كان مسلًما أيًضا، لم يهرب بل واجه الجاني وصرخ بوجهه هذه الكلمات «you aint no Muslim bruv» (أنت مش مسلم يا خيي!».

كانت كلمة حملت في طياتها أبعاًدا كثيرة. فقد جاءت باللهجة الكوكنية الشعبية العمالية. وهذا بما يدل على أن القائل واحد من ألوف الشبان المسلمين الذين اندمجوا بالشعب البريطاني وأصبحوا جزًءا منه. وبتحديه لحامل الخنجر كشف عن شجاعة فائقة في وقوف الإسلام والمسلمين في تحدي الإرهابيين الخارجين عن القانون.

وعبرت عن ذلك بروح الأخوة Bruv بعيًدا عن الكره أو الحقد. فحامل الخنجر هذا شاب ضال يقتضي تأنيبه وإصلاحه، هذا هو التراث الإنجليزي. وعبرت الكلمة أيًضا تعبيًرا صادًقا عن استياء الشباب المسلم من رعونة التنظيمات الإرهابية. وبذلك أعطت إنذاًرا لهم: لن تجدوا ملاًذا لكم بين المسلمين البريطانيين.

وتطالبنا الكلمة جميًعا كمسلمين، بأن نحتذي بهذا المسلم الشاب البسيط فنرفع صوتنا ونقف في وجه كل من يحاول أن يمسخ الإسلام ويؤذي الآخرين الأبرياء باسم الدين. الشعب البريطاني معروف بروح التسامح والإنسانية واحتضان الغريب والمحتاج.

ومن هذا المنطلق، شعروا بارتياح كبير لدى سماعهم بما فعله وقاله هذا الشاب العمالي المسلم. شاعت كلمته بين سائر الأوساط. تجدها الآن في ملصقات كبيرة في كثير من !«أنت مش مسلم يا خيي»   الدكاكين والشوارع تحمل صوًرا مشرفة للإسلام والمسلمين وعليها هذه الكلمات. طبعها آخرون على أوراق الرسائل والمعايدات. التفت آخرون فتذكروا الشعار الذي شاع بينهم أثناء الحرب العالمية الثانية، حين كانت الطائرات الألمانية تمطر مدنهم بالقنابل وتفتك بأهلها: «حافظ على هدوئك! وواصل عملك!» وبهذا الشعار انتصروا على الإرهاب النازي.

راحوا يضعونها جنًبا إلى جنب مع كلمات ذلك المسلم الشاب: «أنت مش مسلم يا خيي!» فهم يذكرون بها بقية الجمهور، مسلمين وغير مسلمين.

لا تتعصبوا حيال ما يقوم به هؤلاء الزعران الإرهابيون الذين يدعون الإسلام والإيمان. تصّبروا وتمسكوا بهدوئكم التقليدي. فكما قهرتم من قبل الإرهاب النازي ستقهرون قريًبا الإرهاب الإسلاموي هذا.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com