«زمن التسويات الكبرى»

«زمن التسويات الكبرى»
مباحثات جنيف اليمنية

عريب الرنتاوي

يبدو أن لحظة “التسويات الكبرى” في المنطقة، قد أزفت، وها هي إرهاصاتها تطل برأسها من تحت الخرائب والأنقاض والأشلاء البشرية، في كل من اليمن وسوريا وليبيا والعراق …. وليس صدفة على الإطلاق، أن يُعلَنَ من تونس عن اتفاق الأطراف الليبية المحتربة على مبادئ الحل السياسي، تزامناً مع إعلان من عدن وصنعاء عن قرب استئناف “مسار جنيف” لحل الأزمة اليمنية (منتصف الشهر الجاري)، وأن تسابق مختلف الأطراف الزمن، لترتيب وفد المعارضة السورية الذي سيلتقي وفد النظام، والفصل بين أبيض قوائم الفصائل المسلحة السورية وأسودها، استعداداً لاستكمال ما بدأته فيينا وتواصله نيويورك بعد شهرٍ أو أقل قليلاً. لا يعني ذلك للحظة واحدة، أن الحروب المندلعة في هذا الإقليم وعليه، ستضع أوزارها فوراً، وأن المدافع ستصمت في توقيت متزامن ووشيك …. فالعقبات والعراقيل والتحديات، ما زالت تفترش طرق الحلول السياسية، وتتسبب في انتكاسات وخيبات أمل … بيد أن الملاحظة التي لا تخطؤها عين المراقب، تقول إن مختلف الأطراف تستشعر خطر استمرار هذه الحروب وتمددها واتساع نطاقاتها، وتستعجل البحث عن حلول سياسية لتفادي “الاستنزاف” والأعباء الثقيلة التي لم تعد دول المنطقة وحدها، من ينوء بحملها، بل امتد تأثيرها ليطاول العالم بأسره. في ليبيا، اجتماعات لا تكل ولا تمل لدول الجوار الست، التي بدأت فعلياً الاكتواء بـ “شرارات” الحريق الليبي والتي تجد نفسها بين فكي كماش “القاعدة” و”داعش” من جهة و”بوكو حرام” من جهة ثانية… جنوب أوروبا في قلق بالغ، من الأنباء والتقارير التي تتحدث عن توجه “داعش” لاعتماد “سرت” بديلاً عن “الرقة”، كعاصمة انتقالية لدولة الخلافة، وسط ترجيحات بأن معركة استعادة الرقة، باتت وشيكة، وأنها مسألة وقت لا أكثر ولا أقل … في مثل هذه الظروف، لن يكون مسموحاً للأطراف المتورطة في الأزمة الليبية، خصوصاً داعمي الجماعات الإسلامية المتشددة، الاستمرار في استخفافهم بمخاوف المجتمع الدولي وتهديدهم أمن الإقليم وأوروبا وسلامهما الداخلي. وفي اليمن، استنفذ التحالف العربي ، كل “المُهل” التي طلبها، على أمل إنجاز “الحسم والنصر المؤزر” على الحوثيين والرئيس المخلوع … وبدل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع قيل في البدء أنها مدة كافية لاستئصال الحوثيين أو دفعهم للاستسلام على الأقل، ها هي الحرب، تكاد تكمل عامها الأول، فيما المعارك الضارية ما زالت تدور في “تعز” و”مأرب” وما حولهما، أما “العاصمة المؤقتة” لمٌلك الرئيس الشرعي، غير السعيد، فهي ما زالت عصيّة على الاستقرار والهدوء، فيما “القاعدة” و”داعش” تثبتان يوماً إثر آخر، أنهما المؤهلتان وحدهما لملء فراغ الأمن والإدارة في جنوب اليمن من المكلا حتى التواهي، مروراً بأبين وغيرها، ما يعني أن بقاء الحال اليمني من المُحال، خصوصاً بعد اتساع جبهات القتال على أرض السعودية ذاتها وداخل حدودها. وفي سوريا، يتوالى انهمار التصريحات الغربية، التي تعطي الأولوية لقتال “داعش” على “الانتقال السياسي” للحكم في سوريا … بعد استدارة جون كيري، جاءت استدارة لوران فابيوس، وقبلهما كانت هناك استدارات أوروبية عديدة، معلنة ومستترة، ودائماً تحت ضغوط جوهرية ثلاثة: الأول؛ ويتجلى في موجات اللجوء السوري الذي أغرق القارة العجوز، والثاني؛ ويتمثل في تفاقم خطر الإرهاب ونجاح خلاياه النائمة واليقظة و”ذئابه المنفردة” في إشاعة الخوف والرعب في الشوارع والمدن الأوروبيبة، من باريس وصولاً إلى سانت بيرناردينو في الولايات المتحدة، والثالث؛ وينحصر في المخاوف المتنامية من مغبة الانزلاق إلى حروب ومواجهات بين جيوش وأساطيل وطائرات الدول الكبرى والعظمى التي تحوّم في الأجواء السورية وتمخر عباب المتوسط، وتقترب من الجغرافية البرية السورية، وتذهب عميقاً في الجغرافية العراقية. جميع هذه التطورات بالغة الأهمية والتعقيد، تجعل حسابات بعض اللاعبين المحليين في هذه الأزمات، وبعض رعاتهم الإقليميين، تفاصيل ثانوية، قليلة الشأن والتأثير، وتدفع بعواصم العالم الكبرى للبحث عن حلول ومخارج، حتى وإن تطلب الأمر، لجم هذا الحليف، و”شد أذن” ذاك. ولأن جميع أزمات المنطقة وحروبها المفتوحة، تجتذب اللاعبين الإقليميين والدوليين أنفسهم، ومن ورائهم نفس الحلفاء المحليين وامتداداتهم، فإن من المنطقي التفكير بـ “تلازم مسارات الحل والحرب” على هذه الجبهات الأربع: اليمن، ليبيا، سوريا والعراق … ومن الطبيعي والحالة كهذه، أن ينعكس الانفراج أو التصعيد في ساحة من الساحات الأربع، على بقية الساحات والجبهات … لا بل من الطبيعي، أن تأخذ المقايضات والتسويات، طابعاً إقليميا متبادلاً، يسمح لفريق بأن يدفع في هذه الساحة، نظير ما سيقبضه في ساحة أخرى، والأمر متروك للأولويات والحسابات الأمنية والسياسية والاقتصادية المُقررة لمواقف الأطراف، والمُحددة لمواقعهم في الحروب الدائرة في الإقليم وعليه. “زمن التسويات الكبرى”، يبدو أنه قد أزف، لكن الوصول إلى التسويات لا يعني تلقائياً استعادة الأمن والسلم الداخلي، فثمة أطراف، فاعلة على الأرض، ليست طرفاً فيها، بل هي هدف لها بالأساس، وهي بما تمتلك من عناصر القوة والاقتدار البشري والمالي والتسليحي، ستكون قادرة على “المقاومة” ربما لأشهر وسنوات قادمة، لكنها حرب اليائسين ومقاومتهم التي لا أفق لها ولا رجاء.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com