الحكم الانتقالي في سوريا … ولبنان

الحكم الانتقالي في سوريا … ولبنان

وليد شقير

يقتضي التدقيق في المناخ الإقليمي والدولي الذي يحيط بحمأة الاتصالات الجارية بين الفرقاء اللبنانيين المختلفين، والتي رفعت الآمال باحتمال اتفاقهم على إنهاء الشغور الرئاسي الذي يؤذن، كما يقول عدد من الأقطاب، بأن تتكرر تجربة إنتاج رئيس من صناعة لبنانية، باختيار سليمان فرنجية الحفيد مثلما تم انتخاب سليمان فرنجية الجد عام 1970، نتيجة تصويت لبناني على ترجيحه بصوت واحد، خلافاً لسائر الرؤساء الذين جاء اختيارهم بتسويات دولية أو إقليمية.

ومع أن بعض قارئي التاريخ يعتبرون أن التأثير الخارجي في ترجيح فرنجية الجد لم يكن معدوماً، وينسبون ترجيح أصوات الزعيم الراحل كمال جنبلاط له، بسبب تدخل سوفياتي معه كي يفعل ذلك في ذلك الحين، فإن ذلك لا يمنع القول إن جنبلاط الابن، وليد، قد يلعب الدور نفسه هذه المرة أيضاً، نتيجة دعم أميركي لهذا الخيار، مع أن لقرار زعيم تيار «المستقبل» رئيس الحكومة السابق سعد الحريري «الانقلاب» على الخصومة مع الفريق الذي ينتمي إليه فرنجية الحفيد، الدور الأساس في جعل التسوية على الرئاسة ممكنة. ولعلّ هذا ما يعطي التسوية المفترضة بعداً خارجياً أيضاً، مهما كان القرار في شأنها محلياً.

ولطالما ارتبط الشغور الرئاسي اللبناني بمجريات الأزمة السورية وحاجة حلفاء بشار الأسد، لا سيما «حزب الله» وإيران، الى الإمساك بورقة الرئاسة، إلى أن يحين وقت الإفراج عنها بما يضمن قيام سلطة تضمن «عدم طعن الحزب في الظهر» (التعبير الذي ردده قادته في سردهم مواصفات الرئيس) أثناء قتاله في سورية.

والاعتقاد السائد طوال فترة السنة ونصف السنة من الشغور، أن تأييد الحزب وإيران ترشيح العماد ميشال عون كان يهدف الى إدامة الشغور، إذا كانت حظوظه متدنية، وأن البديل هو فرنجية، وأن أي توافق على الرئيس اللبناني يحتاج الى تفاهم إيراني- سعودي بقي متعذراً الى الآن، نظراً الى استمرار التباعد وتصاعد الصراع بين القوتين الإقليميتين.

ما الذي تغير حتى توافِق طهران على إنهاء الشغور ومعها «حزب الله»، وحتى تبارك السعودية خيار الحريري دعم فرنجية كمرشح حليف للحزب؟ لا يختلف اثنان على أن إيران فقدت الكثير من نفوذها في سورية مع التدخل الروسي العسكري المباشر في الحرب فيها، ومع سعي موسكو الى الحل السياسي في سورية بالاشتراك مع الولايات المتحدة ودول الغرب والدول النافذة في الإقليم، وأنه سيأتي الوقت الذي يتطلب انسحابها الى قاعدتها الخلفية في لبنان، الذي تحرص على استمرار نفوذها فيه كورقة تصبح بلا فائدة إذا انهار البلد نتيجة استمرار تفاعلات الشغور الرئاسي على سائر المؤسسات اللبنانية الدستورية، فتسهِّل الفوضى وضع الحزب بين سندان التطرف الإسلامي الذي سيملأ الفراغ الذي يتركه إضعاف الزعامة السنية المعتدلة، ومطرقة إسرائيل التي قد تتحين فرصة مواتية لحرب لا يتمتع خلالها الحزب بالغطاء الشرعي.

ويمكن اختصار هذه الوضعية الإيرانية بالقول إنها أفقدتها القوة المطلقة التي تسمح لها بالفيتو في سورية وفي لبنان، بحيث تسعى الى التعويض عبر المجيء برئيس يطمئنها بتحالفه مع الحزب إزاء تراجع دورها في سورية، وغموض الموقف الروسي حيال بقاء الأسد في المرحلة الانتقالية التي يجري الإعداد لها، إذا نجحت جهود العملية السياسية. ويشكل دور إيران في لبنان أحد ميادين التكيف مع المرحلة الانتقالية هذه، بقدر ما استطاعت موسكو ومعها الدول الغربية أن ترمي الكرة في الملعب السعودي كي ينجح في توحيد المعارضة السورية لتأهيلها كي تشارك في هذه المرحلة الانتقالية.

والأرجح أن للرياض أسلوبها في التكيف مع المرحلة الانتقالية في لبنان أيضاً. ويمكن القول إن تفضيلها التعاطي مع رئيس لبناني سوري الهوى (عربي) مثل فرنجية أفضل من رئيس يُنظر إليه على أن الوجه الإيراني لتحالفاته غالب على الأوجه الأخرى، أو مع رئيس يمكن توقع ما يمكن أن يكون عليه سلوكه (Predictable) مقارنة مع رئيس مثل عون (Unpredictable). هذا فضلاً عن أن الهوى السوري لفرنجية قابل لأن يتغير إذا صدقت التوقعات بأن حكم المرحلة الانتقالية في سورية سيطيح الأسد، سواء في بدايتها أم في نهايتها.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com