من الخليج الى لندن وبالعكس

من الخليج الى لندن وبالعكس

جهاد الخازن

قال لي زميل أنني كتبت عن الذين يرون بعين واحدة، ولم أكتب عن معرض الكتاب في الشارقة سوى أشياء جميلة، ألم تكن هناك أشياء أخرى؟

الواقع أنني كتبت مختصراً، وهناك أشياء أخرى تستحق إشارة إليها مثل جائزة جديدة للفلسفة قيمتها مليونا درهم.

ثم إن الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي استضاف كبار المشاركين على غداء وعشاء، ما يعني أنهم حققوا في الشارقة الأمن الغذائي الذي عجزت أفريقيا عن تحقيقه في مئة عام.

قال الزميل: غيره، بمعنى غير ذلك، قلت: إذا كنت مصراً على أن تسمع عما رأيت بالعين الثانية، فقد لاحظت تجاوزات لغوية، من نوع «السوق المركزي»، والأفضل «السوق المركزية»، كما نقول «السوق المشتركة» لا المشترك، لأن السوق يغلب عليها التأنيث وقد تذكّر.

أيضاً قرأت على الطريق لافتة تقول: جميع المسارات تؤدي إلى أبو ظبي، والصحيح يؤدي لأن هذه الكلمة تعود إلى جميع وليس إلى المسارات.

في المعرض، كان هناك كتاب من تأليف روي ليلى، مترجم عن الإنكليزية وعنوانه «التعامل مع الأشخاص صعاب المراس»، صادر عن مكتبة جرير، العنوان استعمال مصري للغة فالصحيح «الأشخاص الصعاب المراس» لأن النعت يتبع المنعوت في التأنيث والتذكير والتعريف والتجهيل والمفرد والجمع.

مع أخبار الإرهاب وقتل المدنيين الأبرياء من بلادنا حتى فرنسا، كانت هناك أخبار أخرى حتماً ليست بالأهمية ذاتها، ولكن تستحق أن تُعرَض على القارئ حتى لا تفوته وسط أخبار الموت والتدمير فأختار:

– مجلة «فاينانشال تايمز» نشرت تحقيقاً طويلاً دقيقاً، عن استعمال الطاقة الشمسية وسألت: هل استعمالها سينقذ العالم عندما تنفد مصادر الطاقة الأخرى؟ لا أعرف المستقبل، ولكن أعرف أن في الإمارات العربية المتحدة مدينة مصدر، ومصدر الطاقة الوحيد فيها هو الطاقة الشمسية، وقد زرتها وكتبت عنها قبل سنة فلا أزيد، وإنما أبقى مع الإمارات وقد قرأت خبراً في «التايمز» عن تهديدها حكومة ديفيد كامرون بإلغاء صفقات سلاح ثمنها بلايين الجنيهات إذا استمرت في تجاهل نشاط «الإخوان المسلمين» في بريطانيا، كامرون لمَّح إلى أنه سيراجع وضع «الإخوان»، ما يعني أن التهديد نفع.

أؤيد تهديد الإمارات كما أؤيد كلام وزير إماراتي بارز شكا لي يوماً من تحركات إيرانية تسبب قلقاً أمنياً لدول مجلس التعاون، مثل ما يحدث في اليمن، فالحوثيون ما كانوا استطاعوا التحرك من دون دعم إيران لهم بالسلاح والمال كما قال لي الوزير، أيضاً أؤيد الإمارات ودول التحالف كلها في موقفها إزاء اليمن.

– في «الإندبندنت»، قرأت خبراً يخلط بين المعلومة والرأي، وكنت تعلمت في وكالة «رويترز» أنهما لا يجتمعان فلكلٍّ مكان. الخبر يقول إن بريطانيا ستفتتح قاعدة عسكرية في البحرين، وأن هذا ثمن سكوتها عن انتهاك حقوق الإنسان في البحرين. لا ثمن إطلاقاً، وإنما هناك معارضة ولاؤها أجنبي تحاول تخريب البحرين، وهناك حكومة تدافع عن بلد مزدهر من دون موارد طبيعية، المعارضة حق إلا أن الولاء للأجنبي خيانة.

– قرأت في «التلغراف» خبراً يتكرر في الصحف البريطانية منذ أسابيع عن خوض المرأة السعودية الانتخابات، بأوضح كلام ممكن: أؤيدهن.

– وقعت على مقابلة جميلة مع الحاج أمين الحسيني أجراها الأستاذ كامل مروة، مؤسس «الحياة»، ونشرتها مجلة «الإثنين» المصرية سنة 1945، أي قبل سنة من إصدار «الحياة».

– أعود إلى «التايمز»، فقد قرأت فيها تعليقاً كتبته ليبي بيرفيز، وهي كاتبة محترمة، تعترض فيه على انتصار الممثل بندكت كمبرباتش للمهاجرين إلى أوروبا، وتقول إن بعض معلوماته كان خاطئاً، والتصفيق له قد يصبح صفير استهجان إذا تحول من ممثل إلى نشط سياسي.

كنت امتدحت موقف كمبرباتش، وهو إذا أخطأ في بعض التفاصيل فإنه لم يخطئ أبداً في الأساس، أحترم رأي ليبي بيرفيز وأؤيد الممثل مجدداً.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة