اوباما حاول وفشل ونحن الضحايا

اوباما حاول وفشل ونحن الضحايا

جهاد الخازن

باراك أوباما يعاني ونحن ندفع الثمن.

الجمهوريون يريدون أن تتدخل الولايات المتحدة عسكرياً في كل مشكلة في كل بلد.

جيب بوش كتب مقالاً عنوانه: كيف أجد بديلاً للرعاية الصحية التي ينفذها أوباما.

في المقابل، أوباما بدأ جهداً سياسياً وعسكرياً في سورية. أرسل 50 رجلاً من القوات الخاصة (رقم صحيح وليس خطأ مطبعياً)، ووزير خارجيته جون كيري يأمل بإقناع روسيا وإيران، الحليفين الرئيسيين للنظام السوري، بقبول أفكار سياسية أميركية سبق أن رفضت.

روسيا الآن تقترح وضع دستور جديد لسورية خلال 18 شهراً، ثم طرحه في استفتاء، وبعد ذلك انتخاب رئيس جديد.

الولايات المتحدة تريد حلاً يخرج فيه الدكتور بشار الأسد من الحكم ومثلها الدول العربية، وربما قبلت ذلك روسيا في مرحلة لاحقة، إلا أن إيران متمسّكة بالرئيس السوري والنظام ولن تغيّر موقفها.

أوباما يعتقد أن كل بلد يبحث عن مصلحته، وله تصريحات بهذا المعنى، إلا أنه ينسى أن الإرهاب من دون عقل… أو ضمير.

أوباما اجتمع مع مجرم الحرب بنيامين نتانياهو، وأكد له أن التأييد الأميركي ثابت مستمر.

عصابة الحرب والشر ردت قائلة:

– أوباما تكلّم بسطور تؤيد إسرائيل، إلا أن احتقاره نتانياهو كان واضحاً.

– حرب عدوانية سرية يشنّها أوباما على إسرائيل.

– اليهودي الأميركي الليكودي المواقف تشارلز كراوتهامر، قال إن أوباما خالف المادة الأولى من الدستور الأميركي، وهو يمهد الطريق أمام ملايين اللاجئين غير الشرعيين ليصبحوا مواطنين أميركيين. أوباما أستاذ جامعي في الدستور الأميركي، وكراوتهامر نصير للإرهاب الإسرائيلي ويريد منا أن نصدقه.

– دنيس روس الذي خدم إسرائيل وهو يعمل مع خمسة رؤساء أميركيين، صدر له كتاب في عنوانه أن العلاقة بين أميركا وإسرائيل ناجحة على رغم الأزمات. هذا ما يريد روس.

كيف سيطلع أوباما من مشاكله هذه؟

نعرف ما حدث في اجتماع فيينا الأول في 30/10، والاجتماع المقبل اليوم، فلا أتكهن بشيء وإنما أقول إن أسباب الفشل أكثر كثيراً من توقعات النجاح، وإن أوباما لن يتغير، أو يغير سياسته ليفرض رأيه على أي فريق له علاقة بالمفاوضات عن سورية في غياب ممثلين من أي نوع عنها.

هو لم ينفذ شيئاً حتى الآن مما وعد به، فلا يكفي أن نحمِّل خصومه من جمهوريين أو دول أجنبية أو إسرائيليين المسؤولية. أوباما سحب القوات الأميركية من العراق ثم عاد إليه، وعد بالانسحاب من أفغانستان ثم أبقى ألوف الجنود فيها، وعد بإغلاق معتقل غوانتانامو ولم يفعل حتى كتابة هذه السطور.

لا عجب بعد هذا أن يتخلى عن الرئيس الأميركي «حلفاؤه» العرب، وهي صفة مبالغ فيها. هم يخشون طموحات فارسية ضد بلادهم، فيعقد الرئيس الأميركي وخمس دول أخرى اتفاقاً نووياً مع إيران يشجّعها على المضي في الطريق نفسه.

مضت سبع سنوات على باراك أوباما في البيت الأبيض وهو يحاول ويفشل، والسنة الثامنة والأخيرة له في الحكم لن تأتي بجديد. نحن ضحية ضعفه وتردّده قبل أي طرف آخر.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة