حملات، مصادرها مشبوهة، على السعودية

حملات، مصادرها مشبوهة، على السعودية

جهاد الخازن

لا أدري ماذا تفعل المملكة العربية السعودية هذه الأيام، إلا أنه لا بد أن يكون شيئاً جيداً أو إيجابياً، فهي تتعرض لحملات يومية شرسة كأنها جاءت أمراً إدّاً.

كل معلوماتي التالية صحيح، وأتحدّى مَنْ ينكرها أن يواجهني في محكمة. بعض الحملات من مصادر ولاؤها إيراني فأتجاوزها لأنني لا أستطيع أن أردّ عليها من دون ذكر ما قالت، فأروّج لها وأنا أدينها وهذا لن يحصل. كذلك هناك أخبار تتناول أفراداً ولا محل لها في جريدتنا هذه.

أكتب اليوم معتمداً على مصادري المعتادة من الأخبار، وأكثرها من صحف غربية ومواقع إلكترونية ومراكز بحث وفكر وجماعات حقوق الإنسان، وهذه لا يمكن إهمالها كما نهمل مطبوعة عربية ولاؤها إيراني.

قرأت أن السعودية تعاقدت مع جماعات لوبي وشركات علاقات أميركية لتحسين صورتها وشرح سياستها وأهداف هذه السياسة. هذا عمل جيد ومطلوب إلا أنني أنتظر نتائج. الأسماء كثيرة والقارئ العربي لا يعرفها فأكتفي بأمثلة هي شركات «د ل أ بايبر» و«بيلسبري ويتمان» اللتان تم التعاقد معهما في آذار (مارس) الماضي، وشركة أدلمان ومجموعة بودستا اللتان فازتا بعقد لكل منهما مع السعودية الشهر الماضي. أدلمان هي أكبر شركة علاقات عامة في العالم كله.

هذه الشركات وغيرها يُفترَض أن تنجح في تصحيح سمعة المملكة العربية السعودية حول العالم، فالسعودية لا تحتل بلداً وتقتل أهله وتدمر بيوتهم، ولا خلاف حدودياً لها مع أحد، وليس لها عصابات إرهابية تعمل في بلدان قريبة أو بعيدة. وإذا كان موقفها من سورية واليمن وليبيا معروف فهو أيضاً موقف الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وغالبية من الدول العربية.

مع ذلك أتابع حملة هائلة على السعودية بعد انضمامها إلى مجلس حقوق الإنسان مع اتهامها وبريطانيا بعقد «صفقة سريّة» مكّنتهما من ضمان حصول كلٍّ منهما على مقعد في المجلس. موقع «ويكيليكس» سرَّب 61 ألف ملف لوزارة الخارجية السعودية استعملتها جريدة أسترالية في الحديث عن الصفقة. ووزارة الخارجية البريطانية رفضت الرد على أسئلة عن الموضوع.

هل وجدت دولة في العالم كله لم تعقد صفقات سريّة؟ ثم أن الصفقة «المتّهمة» هي بين السعودية وبريطانيا، وسمعة بريطانيا أنها أول دولة ديموقراطية في العالم الحديث وأنها نشرت مبادىء الديموقراطية حول العالم. فهل هي ديموقراطية في كل شيء سوى صفقة واحدة مع السعودية؟

أشدّ الحملات على السعودية وأخصبها مادة كانت عن أحكام إعدام شملت شباباً وقاصرين، وشاركت فيها جمعيات حقوق إنسان من نوع منظمة العفو الدولية وجماعة مراقبة حقوق الإنسان. لن أدخل في التفاصيل لأنني لا أعرف الحقيقة، ولكن أقول إن الملك سلمان بن عبدالعزيز يستطيع تخفيف الأحكام إذا شاء، أو إصدار عفو يُسكِت جماعات حقوق الإنسان، وأيضاً ألسنة السوء من أعداء معروفين.

ثمة حملة أخرى على السعودية موضوعها الحرب في اليمن. هنا أنا مع السعودية بوضوح ضدّ الجهات التي تقف وراء هذه الحملات، فالمتهم الأول والأخير يجب أن يكون إيران التي سلّحت جماعة إرهابية في اليمن وموّلتها لإثارة اضطرابات على الحدود الجنوبية للسعودية. أقول إن السعودية تدافع عن نفسها ومعها دول الخليج الأخرى، وليست البادئة.

ما سبق هو ما اخترتُ من عشرات الأخبار، فأطالب بحملة علاقات عامة سعودية ناجحة، لا مجرّد عقود مع شركات أجنبية. وأنا أعرف الملك سلمان على امتداد نصف قرن أو نحوه، وأعرف أنه يريد الخير لبلده ولكل الناس، فأنتظر أن تنتصر الحقيقة.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com