بذاءة إسرائيل بدعم الميديا الأميركية – إرم نيوز‬‎

بذاءة إسرائيل بدعم الميديا الأميركية

بذاءة إسرائيل بدعم الميديا الأميركية

جهاد الخازن

عندي مصادر للأخبار من حول العالم، أكثرها أميركي، وعندما قتِل زوجان إسرائيليان تلقيت في يوم واحد بضعة عشر خبراً عن الموضوع، وأخباراً إضافية في الأيام التالية. ثم قتل الإسرائيليون مراهقاً فلسطينياً في الثامنة عشرة وطفلاً في الثانية عشرة برصاص في الصدر على حواجز إسرائيلية، وتلقيت خبراً أو إثنين عن قتلهما.

كل أخبار الأسبوع الماضي من الأمم المتحدة، والأخبار التالية، لم تجعل «واشنطن بوست» تنسى مراسلها جاسون رضائيان المسجون في إيران، وكان رأيها في مقال أن استمرار سجنه يثبت أنه لا يمكن الثقة بإيران، وربطت بشكل فاشل مفضوح في مقال آخر بين سجنه وحصار 52 ديبلوماسياً أميركياً في سفارتهم في طهران قبل 35 سنة. أقول إن جعله «القضية» وهناك اتفاق نووي مهم جداً، يثبت أن الثقة في جريدة باعها يهود أميركيون ليهود أميركيين غير ممكنة، وربما مستحيلة.

«نيويورك تايمز» ليست أفضل عندما يكون الخبر عن فلسطين أو إسرائيل فأسرة الشهيد فادي علون وكبار القوم اختلفوا هل يُدفن في مدافن الأسرة في باب الساهرة أو في شعفاط حيث هناك مقبرة للشهداء. خلاف يحدث كل يوم إلا أن الجريدة الرصينة في كل شيء باستثناء الأخبار الفلسطينية قالت: الخلاف على دفن يكشف الانقسامات الفلسطينية. أقول: هو يكشف إنفصام أو إنفصال الجريدة عن الحقيقة. أصلاً، الإستخبارات الإسرائيلية لم تسلّم جثمانه لأهله حتى كتابتي هذه السطور الأربعاء.

مجرم الحرب بنيامين نتانياهو تعهد بشن «هجوم عنيف» رداً على العنف وقتل الزوجين. هذا الإرهابي لم يذكر أن مسلحين قتلا إسرائيلياً وزوجته، وأن الضحيتين الفلسطينيَيْن قتِلا برصاص على نقاط تفتيش عسكرية إسرائيلية. ربما كان يهدد بقتل 517 طفلاً فلسطينياً آخر انتقاماً كما فعل الصيف الماضي في قطاع غزة.

هو يمثل حثالة البشر والإرهابيون مثله تظاهروا أمام بيته، وكان بينهم ثلاثة من وزرائه. ماذا طلبوا؟ وزير الرفاه حاييم كاتز قال (حرفياً): «جئنا نطلب من حكومة إسرائيل تشديد العقوبات وتحميل الوالدين المسؤولية عن أفعال أبنائهم. الأبناء الذين يقتلون ليسوا محصنين (من العقاب). البناء يجب أن يتوسع في جميع أنحاء إسرائيل وأنا لا أعني تل أبيب بل اليهودية والسامرة والقدس. تجميد الاستيطان يُفسَّر على أنه ضعف».

نتانياهو تجاوب مع الإرهابيين مثله من داخل حكومته وخارجها، وقرأت عن تشكيل لجنة لتسريع هدم بيوت فلسطينية في القدس يتَّهَم أصحابها بارتكاب «عنف»، أي بالدفاع عن بلادهم، وهذا عذر لبناء منازل للمستوطنين اليهود. الهدم القادم وكثير غيره لن يغيّر التاريخ: فلسطين للفلسطينيين، والمستوطنون غرباء سرقوا بلاداً من أهلها. قرأت أن إسرائيل ستهدم 13 ألف منزل للفلسطينيين في القدس. أين العرب؟ أين المسلمون؟

إسرائيل خرافة أو بدعة على أساس دين يحرِّض على إبادة الجنس، مع صفحات في التوراة تضم قصص مومسات. لا آثار يهودية في فلسطين، ولا جبل هيكل أو هيكل سواء كان الأول أو الثاني أو العاشر. لا أنبياء ولا ممالك ولا ملوك يهود في فلسطين أو غيرها، بل نقل خرافات بابلية وأشورية وكلدانية وسريانية ويونانية وجعلها من أحداث دين مزوَّر كاذب. في المقابل الحرم الشريف تاريخه معروف، ولا خلاف عليه بين مؤرخ عربي وغربي. وعندما حفر إسحق رابين تحته وجد قصراً أموياً.

الآن يزاحم مستوطنون أشكناز، أصلهم من القوقاز، المسلمين على الصلاة فيه، وأسمع عن تقسيمه، فيوم للمسلمين ويوم لليهود. أنا لا أقبل هذا وأدين كل عربي أو مسلم يقبله.

إسرائيل ترتكب جرائم حرب كل يوم بدعم أميركي علني وسري، وتجاهل غربي، وتقاعس عربي. وهكذا تمارس إسرائيل الإرهاب ثم تشكو منه.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com