وجيرينوفسكي و«علمانيّو» الأسد

وجيرينوفسكي و«علمانيّو» الأسد

حازم صاغية

بالتأكيد ليس فلاديمير بوتين فلاديمير جيرينوفسكي. لكنْ بالتأكيد أيضاً، هناك شيء من جيرينوفسكي في بوتين. والشيء هذا قد يتيح فهم بعض السياسات السوريّة كما يتّبعها الكرملين، لكنّه قد يتيح فهم ما هو أعمق: بعض الشبه بين «ثقافة» المحتلّ الروسيّ الجديد و»ثقافة» بعض «العلمانيّين» عندنا ممّن يتعرّضون لاحتلاله… الأخويّ.

ولنقل، بادىء بدء، إنّ جيرينوفسكي، من خلال هذيانه القوميّ، أحد أبرز المعبّرين الروس، بعد انهيار الاتّحاد السوفياتيّ، عن فشل «التغريب» في روسيا والعجز عن الدخول إلى مدار الحضارة الرأسماليّة والديموقراطيّة، ممّا يقلبه القوميّون والفاشيّون إلى فضيلة: فلا الماركسيّة أقلعت هناك، ولا الليبراليّة أقلعت. أمّا القوميّة، التي خلطتها روسيا بميراثها الأرثوذكسيّ، فأفلحت في توفير سدّ وهميّ لفجواتها جميعاً، فهي الشكل الغربيّ الوحيد الذي أمكن استيراده وتبيئته.

لكنْ إذا كانت الماركسيّة والليبراليّة تريان إلى إخفاق روسيا انطلاقاً من نقص تقدّمها الذاتيّ، فإنّ القوميّة، التي قدّم جيرينوفسكي صيغتها الأكثر كاريكاتوريّة، ترى إلى ذاك الإخفاق، حين تعترف بأنّه إخفاق، بوصفه نتاج مؤامرة خارجيّة. والمؤامرة هذه إنّما تأتي من «الجنوب»، مصدر الشرور والمصائب جميعاً، بحيث لا تستقيم «رسالة روسيا» إلاّ بالتوغّل جنوباً وإخضاع «العِرق التركيّ – التتريّ» والدين الإسلاميّ، والوصول تالياً إلى ما كان القياصرة يسمّونه «البحار الدافئة».

بيد أنّ «الجنوب» هذا قد يجد دعمه في «الشمال»، أي في أوروبا والولايات المتّحدة الأميركيّة، خصوصاً وقد تمكّنت منه الأعراق المنحطّة، فضلاً عن اليهود، بسبب سياساته في التعدّد الثقافيّ والإثنيّ والدينيّ، وفي التسامح مع مَن لا يستحقّونه، كما بسبب سياساته الليبراليّة في الهجرة. هكذا يصير الشيشان، مثلاً لا حصراً، السبب وراء أيّ تدهور يصيب روسيا. فإذا ظهر في الشيشان أفراد من منظّمة غربيّة غير حكوميّة، اكتملت لوحة المؤامرة وفُسّر التاريخ الروسيّ على أحسن وجه.

وجيرينوفسكي، صاحب هذه المواقف والآراء، سبق له أن أسّس حزباً لم يجد اسماً له إلاّ «الحزب الديموقراطيّ الليبراليّ»!، ومع أنّ الرجل لا تعوزه مهارات التهريج، حصل حزبه هذا على ربع أصوات الروس في انتخابات الدوما أواخر 1993. بعد ذاك استمرّ المهرّج شبه الفاشيّ في الحلبة السياسيّة كـ «معارض» يقدّم للروس وعوداً من نوع «دولة بوليسيّة… تنفّذ إعدامات جماعيّة بحقّ من لا يتقيّدون بالنظام». إلاّ أنّ الصعود اللاحق لفلاديمير بوتين، بوصفه الزعيم القويّ للقوميّة الروسيّة، أحاله إلى الهامش. وثمّة اليوم من يقول إنّ جيرينوفسكي غدا مجرّد أداة في يد الأجهزة الأمنيّة تستخدمه لأغراض بينها جسّ نبض الرأي العامّ القوميّ واليمينيّ، وبينها التأثير في خريطة الحياة الحزبيّة والانتخابيّة بما يلائم رغبات بوتين. أمّا عربيّاً، فقد عُرف جيرينوفسكي هذا بتأييده القويّ لصدّام حسين في حروبه. فالديكتاتور العراقيّ يمتلك، في عرفه، فضيلتين: أنّه ضدّ الغرب، وتحديداً أميركا، وأنّه ليس المسلم النموذجيّ الذي يمثّله خصومه، أي الإيرانيّون والأكراد والكويتيّون…

ويُلاحَظ اليوم أنّ المهلّلين عندنا للاحتلال الروسيّ الأخير، سواء صاغ نظريّته الفجّة فلاديمير جيرينوفسكي والكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة، أم صاغ نظريّته الملطّفة فلاديمير بوتين ورجال ديبلوماسيّته، آتون من مصادر تشبه تلك التي أتى منها الفلاديميران. فهؤلاء أيضاً، استعاروا من الغرب القوميّة، ولم يستعيروا الديموقراطيّة والليبراليّة. وهؤلاء جميعاً يقفون بالمرصاد للمؤامرة ذات الرأسين الغربيّ والإسلاميّ، يؤوّلون تاريخ انحطاطنا وانحطاطهم بموجبها. وهم علمانيّون بدرجة أو أخرى، يرون العلمانيّة مجرّد تأديب للمسلمين السنّة. ثمّ إنّهم يتوقون إلى القائد البطل الذي كانه صدّام وصاره بشّار. وهم يريدون أن يرفلوا بالعلمانيّة تحت حذاء بشّار وجنود بوتين من تلامذة جيرينوفسكي. وهذا هو «الشرق الجديد» الموعود.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com