اللاءات الثلاث ولاءات أخرى

اللاءات الثلاث ولاءات أخرى

جهاد الخازن

أشهر لاءات في التاريخ الحديث هي: لا صلح، لا اعتراف، لا تفاوض التي طلعت بها قمة الخرطوم بعد حرب 1967. هي لاءات أؤيدها اليوم وحتى تقوم الساعة، أو دولة فلسطينية مستقلة قبلها.

أمل دنقل قال: لا تصالح ولو منحوك الذهب/ أترى حين أفقأ عينيك/ ثم أثبت جوهرتين مكانهما/ هل ترى؟/ هي أشياء لا تُشترى.

قبل أمل دنقل قال الشاعر القديم: لا تنهَ عن خلق وتأتي مثله/ عار عليك إذا فعلت عظيم. وسمعنا: لا تقل قد ذهبت أيامه/ كل مَنْ سار على الدرب وصل. وأيضاً: لا تقلْ أصلي وفصلي أبداً/ إنما أصل الفتى ما قد حصل.

لا الناهية ليست في كتب الصرف والنحو فقط أو في السياسة، وإنما هي ترافق الإنسان من المهد إلى اللحد بدءاً بـ: لا تلعب في الشارع، أو: لا تمص إصبعك، وانتهاء بـ: لا تنسَ الدواء، أو: لا تنسَ موعد الطبيب.

في التوراة هناك الوصايا العشر وبينها: لا ترتكب الزنا. غير أن نسخة بالإنكليزية من التوراة، صدرت سنة 1631، ضمّت خطأ مطبعياً تاريخياً، فالوصية كتِبَت: ارتكبْ الزنا، ومنذ ذلك اليوم وتلك النسخة اسمها «التوراة الشريرة». أقول الزنا أهون من أمر التوراة بقتل الرجال والنساء والأطفال، وتنفيذ حكومة إسرائيل أوامر التوراة.

بين اللاءات الأخرى:

– لا تسرق. الحكومة لا تحب مَنْ ينافسها.

– لا تلعب «النطّة» مع وحيد القرن.

– لا تخَفْ أن ينتهي العالم اليوم. في استراليا بدأ نهار غد.

– لا تجلس وراء مقود السيارة وأنت مخمور (الواقع أن المخمور لا يعرف هل هو وراء المقود أو أمامه).

– لا تغضب. انتقم. وقرأت تنويعاً على هذا النهي هو: لا تغضب. اعمل للحكومة ثم انتقم.

– لا تستقلْ من عملك في النهار. هذا مثل شائع في الغرب والمقصود به ألا يترك عملاً مضموناً ليغامر.

– لا تحارب البلدية. هو مَثل من نيويورك عن خطر محاربة السلطة.

– لا تسأل. لا تخبِر. كان هذا شعار القوات المسلحة الأميركية إزاء المثليي الجنس (الشاذين) قبل أن تقرر المحكمة العليا الأميركية أخيراً السماح بالزواج بينهم.

– لا تحفر بحثاً عن الماء تحت المراحيض.

– لا تعامل حياتك بجد. لن تخرج منها حياً.

– لا تقدْ سيارتك في وسط لندن (أظهرت دراسة أن سرعة السيارة في وسط العاصمة البريطانية هي 2.9 ميل في الساعة، أي أبطأ من المشي).

– لا تشترِ جلد الدب قبل صيده.

– لا تقول فول ليصير بالمكيول (أي في الكيل). هذا مَثل شعبي عربي بمعنى المثل السابق.

– رجاء، لا تأكل الأقحوان. أعتقد أن المقصود هو الورد أو الأزهار، وهذا النهي هو عنوان كتاب للأميركية جين كير، صدر سنة 1957، وتتحدث فيه عن العيش في الضواحي وتربية صبيانها الأربعة. الكتاب لقي رواجاً كبيراً وأُنتج منه فيلم مثـّل فيه ديفيد نيفن ودوريس داي.

أتوقف لأقول إن عندنا لاءات، ولعل واحدة من أشهر اللاءات في الغرب ما تضمنه خطاب الرئيس جون كنيدي بعد تنصيبه رئيساً في 20/1/1960. هو قال للمواطنين الأميركيين: لا تسأل ما يستطيع وطنك أن يفعل لك. اسأل ما تستطيع أن تفعل لبلدك.

جون كنيدي اشتهر أيضاً بقول آخر هو: النصر له مئة أب لكن الهزيمة يتيمة. وكان كنيدي قال هذا الكلام بعد فشل غزو خليج الخنازير لإسقاط فيدل كاسترو في 17/4/1961. إلا أن الثابت أن العبارة سبقه إليها وزير خارجية إيطاليا الكونت غاليزيو تشيانو أيام موسوليني. بقي تشيانو وزير خارجية إيطاليا الفاشستية من 1936 إلى 1943، وأعدِمَ رمياً بالرصاص سنة 1944 بناء على طلب ألمانيا النازية.

أعود إلى ما بدأت به فلعل أفضل من كل ما سبق، لا في القرآن الكريم هي: لا تحزن إن الله معنا (سورة التوبة الآية 40).

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com