«الإخوان» الإسرائيليون!

«الإخوان» الإسرائيليون!

زياد الدريس

ما يجري في العالم العربي منذ مطلع العام ٢٠١١ حتى اليوم هو أمر مربك ومحير، بكل ما لهذه المفردة من معانٍ حقيقية لم نختبرها بمثل هذا العمق من قبل.

لم نعد قادرين على التفريق بين «الربيع» والخريف، ولا بين العدو والصديق، ولا بين الإصلاح والتخريب، ولا بين النقد والتحريض، ولا بين الوطني والمرتزق. اختلط كل شيء، فلم نعد نميز بين من هو معنا ومن هو ضدنا.

لم ننسَ أن الأمة العربية مرت بفترات عصيبة إبان تكالب الدول الاستعمارية على تقاسم الكعكة العربية السائبة حينذاك، ثم أيضاً إثر دخولها في حروب استنزافية مع القوى الغربية بسبب الاحتلال الإسرائيلي. لكن الإنسان العربي كان يعرف حينها من هو عدوه الخارجي المشترك مهما تفاقم الخلاف الداخلي. أما الآن، فإن اختلاط الأوراق والمفاهيم جعل النقاش والجدال مفتوحاً حول أيهما أشد عداءً: إيران أم إسرائيل، القوى الاستعمارية أم «الإخوان المسلمون»، الأنظمة الديكتاتورية أم التنظيمات المتطرفة؟!

مقارنات سياسية وأيديولوجية مربكة حقاً، لكن لا يمكن أحداً أن يزعم خلوّها من الوجاهة أحياناً ومن السفاهة أحياناً أخرى!

تلك هي أعراض «حروب الهويات الصغرى» التي اشتعلت في أثوابنا بعد أن انشغلنا، أو شُغلنا بها عن هوياتنا الكبرى التي عادةً ما تبني عليها الأمم والدول علاقاتها وتحالفاتها.

سأشير هنا إلى مظهر واحد أساسي من هذه التحولات، وهو المساعي «الحميدة» لتحويل إسرائيل من عدو متفق عليه طوال سبعين عاماً، إلى صديق مُختلَف عليه مثل اختلافنا على بقية الأصدقاء!

تتولى الحكومة الإسرائيلية استغلال الظرف العربي السائب لتقوم بحملة علاقات عامة لإقناع أعدائها العرب بإمكان تحويل العلاقة العدائية المزمنة إلى علاقة صداقة… نسبية بالمقارنة مع العداوات الأخرى المحيطة.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الشهر الماضي، إن إسرائيل تكافح مع الدول العربية «المعتدلة» وغيرها من الدول الأخرى، لاستئصال «الإرهاب الإسلامي». هل كان يُعقل، قبل زلزال العام ٢٠١١، أن يستقبل بعض وسائل الإعلام العربي والنخب العربية تصريحات «مجرم الحرب» نتانياهو بإيجابية وقابلية؟! وهل كان يمكن أن تنطلي علينا فكرة أن دولة إرهابية يمكن أن تساندنا حقاً في مواجهة الإرهاب؟! نحن نكاد نعلن أننا مستعدون للتعاون حتى مع الشيطان من أجل القضاء على الإرهاب البغيض، لكن هل الشيطان مستعد حقاً وصدقاً للتعاون معنا؟!

أما عرّاب الحملة التجميلية لإسرائيل، فهو الضابط الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، الذي لا يعمل مفوضاً لحقوق الإنسان في إسرائيل ولا هو منسق حوار الأديان في القدس ولا هو رئيس الكتلة العربية في البرلمان الإسرائيلي بسبب أصوله العربية، بل هو الناطق باسم الجيش الإسرائيلي. أرأيتم إلى أي درجة بلغ التفاؤل الإسرائيلي بتعطل بوصلة الموقف العربي؟! لم تجد إسرائيل، إمعاناً في السخرية من حالنا اليوم، أفضل من أن تنتدب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي السفاح ليقوم بدور المفوّض لبناء الصداقة العربية الإسرائيلية!

يخرج هذا (الضابط الإسرائيلي) صباح كل يوم جمعة في موقع «تويتر» ليقول للعرب والمسلمين: «نوّر الله جمعتكم وزادكم عافية واطمئنان ووهبكم شفاعة حبيب الرحمن وألبسكم حلل الرضوان والغفران وأضاء قلوبكم بالتقوى والإيمان». وبعد ساعات من يوم الجمعة نفسه يكتب تغريدة أخرى «يبشّرنا» فيها بخبر عن الجيش الإسرائيلي بأن: «انضموا إلينا في هذا الأسبوع مقاتلون ومقاتلات جدد… أهلاً وسهلاً بأسود ولبوءات جيش الدفاع الجدد». أي أنه في اليوم نفسه الذي يدعو فيه بكل رقة أن ينوّر الله جُمعتنا، يرحب بكل وحشية بإظلام جُمعة شيوخ ونساء وأطفال فلسطين بأسود ولبوءات جيشه الجدد!

الضابط الإسرائيلي المخلص في أداء دوره يوشك أن ينغمس في التقارب فيتحول إلى يهودي مسلم (!)، إذ بات يفتتح صباحه بأدعية من المأثور الإسلامي، كقوله في إحدى تغريداته: «اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة … صباح الخير». ويقول في أخرى: «اللهم إني أسألك خير هذا اليوم فتحه وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده».

لم يبق أمام أفيخاي سوى تخصيص وقت من ظهوره في «تويتر» لتفسير الأحلام وفتاوى الأسهم!

كنت سأقبل هذه التغريدات الإيمانية الرقيقة والمليئة بالتسامح الديني لو أنها جاءت من يهودي، لكن أن تأتي من شخص ليس إسرائيلياً محتلاً فقط، بل هو المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، فهذه بشاعة لا تفسير لها سوى المدى الذي وصلت إليه بشاعة وغموض ما يجري في عالمنا العربي الآن.

(الحياة)

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com