السباق بين حل سياسي أو نهاية سوريا

السباق بين حل سياسي أو نهاية سوريا

جهاد الخازن

إما حل سياسي سريع أو نهاية سوريا.

الولايات المتحدة وتركيا تشاركان في غارات على الإرهابيين من داعش في شمال العراق وسوريا، ولكن الغارات الأميركية تساعد النفوذ الإيراني في البلدين بضرب أعداء النظامَيْن، أما تركيا فهدفها منع قيام ”كردستان“ أخرى على حدودها مع سوريا، وما تدريب الأتراك مليشيات تركمانية إلا جزء من حربهم على النظام السوري والأكراد والإرهابيين معاً.

المملكة العربية السعودية تريد مخرجاً لا دور لبشار الأسد فيه، فهي تعتبره جزءاً من المشكلة لا الحل، وهي تدعم حلاً سياسياً يحافظ على مؤسسات الدولة والجيش ووحدة سوريا، إلا أن المفاوضات السعودية – الروسية أثبتت أن البلدَيْن لن يتفقا وروسيا تصرّ على بقاء حليفها الأسد في منصبه.

الأردن يدعم ”الجيش الحر“ في جنوب سوريا ليكون جداراً ضد داعش والإرهابيين الآخرين، يحمي حدود الأردن.

لبنان على الحياد ولكن ”حزب الله“ يقاتل مع إيران دفاعاً عن نظام الأسد، إيران طموحاتها فارسية وليست الدفاع عن ”دول الممانعة“ أو دفاعاً عن مقام السيدة زينب في إدلب وغيرها.

في غضون ذلك يبدو النظام السوري ضعيفاً أو أكثر ضعفاً من أي وقت مضى منذ انطلاق الأزمة سنة 2011، والأرجح أن الجيش السوري والمليشيات المؤيدة للنظام ستكتفي بالدفاع عن دمشق والساحل، ولكن حتى ضمن هذا الهدف الضيق النجاح محدود، فوزير خارجية إيران محمد جواد ظريف استُقبِل بهجوم واسع النطاق على العاصمة أوقع قتلى وجرحى.

لعل الرئيس بشار الأسد اعترف في خطابه الأخير بصعوبة الوضع الذي يواجهه النظام، فهو قال إن لا حلّ سياسياً، وإن الجيش لا يستطيع القتال في كل المناطق، وإنما سيدافع عن المناطق التي تهمه، بل هو قال إن السوري ليس مَنْ يحمل الجنسية السورية بل مَنْ يدافع عنها، هذا يعني أن المقاتل من إيران أو ”حزب الله“ أو باكستان أو أفغانستان أكثر ”سوريةً“ من ابن الجابري والعظم والأتاسي والقوتلي.

ثمة تطور واحد لا يتفق مع المعلومات السابقة هو انسحاب ”جبهة النصرة“ من المناطق شمال حلب، ما يعني احتمال نجاح تركيا في إقامة منطقة عازلة على حدودها مع سوريا تعمل فيها الفصائل المعارضة للنظام بمساعدة تركية وأميركية، هذه الخطوة قد تمكـِّن تركيا من إرجاع اللاجئين من سوريا إلى منطقة آمنة في بلادهم كما تريد.

هل يقبل حزب العمال الكردستاني مثل هذه النتيجة بعد أن حارب الأكراد الإرهابيين من داعش بنجاح على مدى السنة الماضية؟ حزب عبد الله أوجلان قال إن المسلحين الذين قاموا بعمليات داخل تركيا أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من أعضائه، ولكن في حين أن الأكراد يدافعون عن وجودهم في مناطق هم غالبية سكانها فإن الحكومة التركية تقاتلهم خوفاً من أن يمتد تمردهم إلى الأكراد داخل تركيا نفسها إذا نجحوا في اتباع مَثل كردستان العراق واستقلالها الذاتي.

في غضون ذلك الشعب السوري يُذبَح من الوريد إلى الوريد، وأقرأ عن 250 ألف قتيل، وفق تقديرات الأمم المتحدة، إلا أن معلومات أخرى تؤكد أن عدد الضحايا تجاوز 300 ألف قتيل، وهجرة قسرية داخل البلاد وخارجها، مع دمار اقتصادي شامل في أحد أغنى بلدان المنطقة بشعبه وجغرافيته.

ليست لي ثقة بأي حل يأتي عن طريق أميركا أو روسيا أو إيران، فكل من هذه الدول يعمل لمصلحته لا مصلحة الشعب السوري، وفي حين أن الاقتراحات السعودية جيدة فإن السعودية وحدها لا تستطيع فرض الحل، وإنما تحتاج إلى مجموعة عربية أجدها ممكنة مع دول الخليج الأخرى ومصر.

غير أن الخرق السوري اتّسَع على الراتق، وإن لم نرَ سريعاً جهداً ديبلوماسياً عربياً مع دعم دولي، فقد لا تبقى سوريا كما نعرفها جميعاً، لم أحلم يوماً لسوريا بمثل هذا المصير، ولست من البكّائين الذين قرأنا عنهم في كتب التراث، فأستعيد ذكرياتي مع ابن دمشق نزار قباني، ولا أقول سوى إنه مات ”ولا عين تشوف ولا قلب يحزن“.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com