ذكرى شهداء الإرهاب لا رابعة

ذكرى شهداء الإرهاب لا رابعة

المصدر: جهاد الخازن

أكتب بصفتي لبنانياً بالهوية مصرياً بالهواية. أكتب كمواطن مصري وأطلب حرية التعبير، حرية الاجتماع، حرية الاعتراض والمعارضة، وكل حرية أخرى يضمنها نظام ديموقراطي. طلبي هذا أقبل إرجاءه إلى ما بعد إلحاق هزيمة نهائية بالإرهاب.

الرئيس عبدالفتاح السيسي كان وعد في حزيران (يونيو) الماضي بإصدار قوانين صارمة ضد الإرهاب بعد اغتيال المدعي العام هشام بركات في تفجير إرهابي في القاهرة. الرئيس وقع القوانين التي وعد بها، وتزامنت مع الذكرى الثانية للهجوم على المتظاهرين في ميدان رابعة الذي أصبح اسمه ميدان هشام بركات، مع شعار للشرطة والجيش وتلاحمهما في الدفاع عن المواطنين.

أسمع أن ألفاً قتلوا في رابعة، وأسمع أن 800 قتلوا، ثم أقرأ أنهم كانوا في تظاهرات سلمية. منظمة العفو الدولية وجماعة مراقبة حقوق الإنسان لا تدينان النظام المصري عندما تتكلمان عن تظاهرات سلمية وإنما تكشف كل منظمة جهلها وسذاجتها وتعمدها إنكار قتل مئات من رجال الشرطة والجيش في السنتين الماضيتين بأيدي إرهابيين.

كل مَنْ ينكر هذه الحقيقة شريك في الإرهاب ضد المواطنين المصريين.

جريدة قطرية تصدر في لندن جعلت ذكرى رابعة صدر الأولى مع صفحات في الداخل، ومنظمة العفو الدولية تقول إن القوانين الجديدة ستزيد كثيراً سلطات الدولة، وهي سلطات لا تستخدم عادة إلا في حالة الطوارئ، وتضر بالوحدة الوطنية.

هذا صحيح، ولكن لماذا لا تقول منظمة العفو إن الإرهاب يهدد حاضر مصر ومستقبلها، ولماذا لا تقول مَنْ وراءه؟ كل عضو في جماعة أنصار بيت المقدس إرهابي. هم أعلنوا الولاء لـ «الدولة الإسلامية» في العراق وسورية. ليست دولة وليست إسلامية. المسلم لا يقتل مسلماً أو مستأمناً في بلاده.

الإخوان المسلمون كانت لهم شعبية كبيرة في مصر، وركبوا موجة المعارضة ثم حاولوا الاستيلاء على أجهزة الحكم كلها، فقامت تظاهرات مليونية ضدهم، وتدخل الجيش وأنقذ مصر. ورد الإخوان وأنصارهم بالإرهاب وهو أسلوبهم في العمل على مدى ثمانية عقود.

اليوم دول عربية كثيرة تعتبر الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، وهي صفة ما كنت أبداً أحب أن تلصق بهم، ولكن «على نفسها جَنَت براقش» كما يقول المَثل القديم.

دول عربية كثيرة أيضاً انتصرت لمصر وقد سمعت بأذني في المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وغيرها عزماً أكيداً لا تراجع عنه لدعم مصر اقتصادياً وبكل وسيلة متوافرة لتعود إلى مركزها القيادي ضمن المجموعة العربية، لأن قوة مصر قوة للدول العربية كلها، خصوصاً الدول الصغيرة المهددة.

مرة أخرى، أطلب ديموقراطية اثينية أو غربية في مصر، ثم أطلب هزم الإرهاب قبل ذلك. لا أحد يحب مصر يريد أن تشهد عشر سنوات من الإرهاب كما حدث في تسعينات القرن الماضي. هل أحتاج أن أقول للقارئ من أين أتت «الجماعة الإسلامية» و «الجهاد الإسلامي» و «التكفير والهجرة»؟

مصر عائدة وكل ما سبق تزامن أيضاً مع افتتاح القناة الموازية لقناة السويس، في إنجاز تاريخي استغرق سنة واحدة، ولم يحدث شيء يشابهه منذ افتتاح قناة السويس الأولى سنة 1869. هناك شعب يبني وهو يقاوم الإرهاب، فلا يستخدم الإرهاب عذراً للتقصير، فالحكومة أثبتت أنها قادرة على العمل للمواطن وتوفير الفرص التي تضمن له مستقبلاً واعداً.

ثمة إنجاز آخر ليس بحجم بناء قناة سويس أخرى، وإنما يستحق التسجيل هو فتح معبر رفح بالاتجاهين لمدة أربعة أيام منذ الاثنين. هو المتنفس الوحيد لحوالى 1.7 مليون فلسطيني في قطاع غزة تحاصرهم حكومات إرهابية في إسرائيل وكأنهم في معسكر اعتقال نازي. ربما اعتقد الإرهابيون أنهم يستطيعون أن يوقعوا بين سكان القطاع ومصر بإرهابهم، إلا أن مصر التي قدمت إلى الفلسطينيين عبر تاريخها الحديث ما لم يقدمه أحد أثبتت أنها لا تنسى «القضية» وأهلها.

مرة أخيرة، أطالب بحريات ديموقراطية غير منقوصة في مصر… لكن بعد إلحاق هزيمة نهائية بالإرهاب المسؤول وحده عن صدور قوانين مشددة لحماية المواطنين.

(الحياة)

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com