الملك سلمان في إجازة

الملك سلمان في إجازة
الملك سلمان

جهاد الخازن

قبل أيام قررت محكمة بريطانية اختصاصها حرية المعلومات كتم تفاصيل صفقة سلاح مع المملكة العربية السعودية، وقالت في قرارها إنها لا تريد أن يتعرض لخطر تعاون الاستخبارات السعودية مع بريطانيا ضد الإرهاب.

السعودية عنصر أساسي في مكافحة الإرهاب وتتعاون مع الولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية في مواجهته، وولي العهد الأمير محمد بن نايف مرجع عالمي في موضوع الإرهاب، والاميركيون يعتمدون كثيراً على خبرته في الموضوع.

المملكة العربية السعودية شريك استراتيجي للغرب، من دون تبعية، فقد اشترت الصواريخ وأسلحة أخرى من الصين وروسيا، وهي تبيع النفط لدول الشرق والغرب، وعلاقاتها التجارية تلف العالم.

كتبت غير مرة في هذه الزاوية أن العالم كله يحتاج الى السعودية، فهي العنصر الأول والأهم في مجال الطاقة، وهي لا تحتاج الى أحد.

طبعاً هذا الموقع السعودي الفريد ضمن مجموعة الدول لا يناسب كثيرين، بعضهم عدو وبعضهم جاهل، وكان أن قرأت خبراً بعد خبر عن ذهاب الملك سلمان بن عبدالعزيز الى جنوب فرنسا في إجازة، واحتجاجات لإغلاق السعوديين جزءاً من الشاطئ أمام فيلا حلّ فيها الملك، ولبناء مصعد يستعمله الملك في النزول الى الشاطئ. الملك سلمان في المغرب الآن وأرجو له إجازة وراحة كما يستحق.

عندي أخبار تجمع بين نصف المنطق والمستحيل، وكنت أريد نشر عناوين بعضها للرد عليها، ثم رأيت أنني قد أروّج لها وأنا أنتقدها فاخترت أن أكتفي بما أعرف شخصياً.

الثورة الفرنسية جعلت الشواطئ الفرنسية كلها مفتوحة للمواطنين، والجانب المغلق أمام الفيلا لم يتجاوز مئتي متر من شواطئ فرنسا على البحر الأبيض المتوسط يزيد طولها على مئات الكيلومترات.

كان هناك سبب وحيد لإغلاق الشاطئ أمام الفيلا هو الأمن، وقد أيدته حكومة فرنسا نفسها، فالسعودية تخوض حرباً ضد الإرهاب داخل أراضيها وفي المنطقة كلها، والملك سلمان رمز بلاده وحمايته واجب قومي.

أعرف الملك سلمان منذ حوالى 50 سنة، وقد رأيته يمشي وحده، أو مع أصدقاء، في لبنان وفي لندن وباريس وماربيا، وأيضاً في بيتسبرغ والأميرة قرينته فيها للعلاج، رحمها الله. وأذكر يوماً دخلتُ إمارة الرياض ومعي مصور اميركي يحمل حقيبة معدنية تضم آلات تصوير، وجلست الى جانب الأمير في مجلسه المليء بأصحاب الحاجات، وأخرج المصور الكاميرات وبدأ التصوير، فلم يوقفه أحد عند الباب داخلاً أو خارجاً أو مصوراً. (صور الأمير ومجلسه نشرتها «عرب نيوز» في حينه).

كانت أيام أمن وأمان، ولم يكن الإرهاب قد عصف بالمنطقة، وكان الأمير سلمان، الملك الآن، يتصرف بثقة ويختلط بالناس من سعوديين وعرب وأجانب. اليوم هناك إرهاب فالت من كل عقال، وحماية المسؤول الكبير مطلوبة لحماية البلد. وهو كلام صحيح أيضاً عن كل رئيس دولة في الخليج، أو رئيس مصر أو غيرها. وقد اعترضت يوماً على نزول الرئيس عبدالفتاح السيسي الى الشارع واختلاطه بالمارة مع وجود إرهاب مجرم يدّعي الاسلام ويقتل المسلمين.

لا يجوز إطلاقاً أن يُعطى الإرهاب فرصة، وعندما قرر رجال الأمن الفرنسيون مع السعوديين إغلاق جزء صغير جداً من شاطئ الريفييرا أياماً، كانوا يعرفون أخطار فتح الباب أمام إرهابي أو معتوه، ليدخل ويخرج كما يشاء.

ختاماً، ليس لي أي مصلحة شخصية مع الملك سلمان، وإنما هي المصلحة العامة، مصلحة السعودية والأمة، فلعل الإرهاب يُهزَم ونرى جميعاً أياماً أفضل.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com