تركيا تدافع عن نفسها وأميركا عن إسرائيل

تركيا تدافع عن نفسها وأميركا عن إسر...

يصعب أن نتكهن اليوم كيف سينتهي المخاض السياسي في الشرق الأوسط، ولكن ربما استطعنا أن نقول إن الولادة ستكون بعملية قيصرية، أي مزيد من دماء الأبرياء.

المصدر: جهاد الخازن

بقيت تركيا حزب العدالة والتنمية، خارج دائرة القتال والقتل في سورية والعراق أربع سنوات، واتُّهِمَ رئيس الوزراء ثم رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان بالتعامل مع «داعش» والإرهابيين الآخرين من الدولة الإسلامية المزعومة.

تركيا استفاقت بعد أن تعرضت مناطق حدودية لهجمات وبعد عملية انتحارية وحشية داخل أراضيها. غير أن هذه الأسباب هي الجزء الأقل أهمية من التغيير في السياسة التركية، فقد كان أردوغان يأمل بالتعاون مع الإرهابيين حتى وهو يرى قتل 200 ألف إلى 300 ألف سوري، غالبيتهم من المسلمين السنّة مثله. إلا أنه وجد أن «داعش» ليس البديل في سورية، فهو إذا أسقط نظام بشار الأسد سيحوّل نشاطه الإرهابي إلى تركيا.

الخطأ التركي في التعامل مع الإرهاب استمر سنوات، ومحاولة تصحيحه لم تخلُ من خطأ آخر أو خطيئة، فالغارات التركية على مواقع حزب العمال الكردستاني جعلت حزب عبدالله أوجلان يعلن سقوط الهدنة مع تركيا التي بدأت قبل سنتين.

ما سبق عن الموقف التركي، ولكن كيف هو الموقف الأميركي؟ «داعش» في سورية يهدد تركيا، إلا أنه أيضاً يهدد إسرائيل وهذا سبب النشاط الأميركي الأخير. تركيا سمحت للقوات الأميركية باستعمال قاعدة انجرليك في الغارات على أهداف لـ «داعش» في شمال غربي العراق وشمال شرقي سورية. وهي تتفاوض مع الأميركيين لإقامة منطقة في شمال سورية يُمنَع تحليق الطائرات فيها، وخط حدودي عازل، وهدفها الأهم توفير مناطق آمنة للاجئين السوريين في تركيا ليعودوا إلى بلادهم.

مرة أخرى، هناك شوائب في الاتفاق التركي – الأميركي. تركيا تضرب الأكراد والولايات المتحدة تساعدهم الآن عسكرياً في زحفهم على الرقة. وقد أمدّتهم بالسلاح، ما مكـّنهم من السيطرة على مناطقهم من شمال العراق، وأصبحوا يستطيعون أن يهددوا مناطق في شرق تركيا تسكنها غالبية كردية.

هل يصمد الاتفاق في بعض بنوده، والسياسة التركية على نقيض مع السياسة الأميركية في مواقف أخرى؟ لا نحتاج إلى جواب الآن، ولكن ما أراه واضحاً تماماً هو أن أردوغان ورئيس وزرائه أحمد داود أوغلو لم يغفرا لحزب الشعب الديمقراطي الكردي أن يحرم حزب العدالة والتنمية من المحافظة على غالبيته في البرلمان (له 258 مقعداً من أصل 550 مقعداً، أي أقل من الغالبية بثمانية عشر مقعداً). وحزب الشعب الديمقراطي هو الامتداد السياسي لحزب عبدالله أوجلان الذي اتهمته تركيا دائماً بالإرهاب، وتبعتها الولايات المتحدة قبل أيام، فأعلن البيت الأبيض أنه يرحب بحرب تركيا، المتأخرة، على «داعش»، ويعتبر حزب أوجلان «منظمة إرهابية».

تركيا الآن تقول رسمياً إنها تدخلت عسكرياً لمنع انتشار عدم الاستقرار في أراضيها، غير أن الأكراد لم يهددوا استقرارها وهناك هدنة يلتزم بها الطرفان. أزيد من عندي أنني أؤيد قيام دولة كردية حيث يشكل الأكراد غالبية من السكان، فقد ظُلِموا في بلادنا وفي إيران وتركيا على مدى عقود، وربما قرون.

المهم الآن أن السياستَيْن التركية والأميركية تلتقيان وتفترقان، إلا أن الصورة لا تكتمل من دون إشارة إلى روسيا، فهي لا تزال تؤيد نظام بشار الأسد رغم أن الرئيس السوري نفسه اعترف أخيراً بهزائم جيشه. وقرأنا أن الأميركيين حاولوا استمالة الروس إلى جانبهم، إلا أننا لم نقرأ عن أي تجاوب روسي، فالعلاقات الأميركية – الروسية في الحضيض بسبب أوكرانيا وغيرها، وهناك عقوبات دولية، يعني أميركية، على روسيا ولا منطق في توقع رفعها قريباً.

يصعب أن نتكهن اليوم كيف سينتهي المخاض السياسي في الشرق الأوسط، ولكن ربما استطعنا أن نقول إن الولادة ستكون بعملية قيصرية، أي مزيد من دماء الأبرياء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com