ثلاثة كتب تستحق القراءة

ثلاثة كتب تستحق القراءة

جهاد الخازن

ثلاثة كتب أرجو أن يجد القارئ الوقت لقراءتها.

غادة حسن سعيد كرمي طبيبة فلسطينية وأكاديمية ومؤلفة، إلا أنها قبل هذا وذاك ناشطة فلسطينية وبنت القدس في وجه ستة ملايين مستوطن في فلسطين المحتلة.

أكتب اليوم وقد قرأت كتابها بالإنكليزية «العودة، سيرة (أو مذكرات) فلسطينية». هو كتاب يثير الألم والأمل، ويوثق مأساة شعب شُرِّدَ وسُرِقت بلاده، وأصبح المحتلّ يقول أن القدس ملك اليهود، وهي لم تكن كذلك يوماً.

كل صفحة تذكرني بشيء لي عن فلسطين والقدس والتاريخ الصحيح لا الخرافة التوراتية. حتى المقدمة وجدتها تتكلم باسمي، وغادة تذهب إلى فلسطين المحتلة (إسرائيل) بجواز سفرها البريطاني وتدخل في جدل مع موظفة الهجرة. كل سنة تذهب قريبة لي إلى القدس لزيارة والدتها المسنّة، وتقع في مشكل مع الجوازات رغم جواز سفرها البريطاني. قريبتي ترى ممثلي الاحتلال في المطار وينعقد لسانها ولا تعود تستطيع الكلام، وهي «تكافأ» عادة بختم جواز سفرها فتعود إلى لندن وتغيّره، رغم أن مدته عشر سنوات.

غادة كرمي أشجع مني فقد ذهبت إلى فلسطين المحتلة سنة 1991 وعادت إليها. أنا لا أستطيع ذلك. ولا أريد أن يموت أحد، إلا أن سلاحي هو المقاطعة، ولن أذهب إلى القدس أو غيرها وفيها مستوطنون. الفصل عن غزة في كتاب غادة كرمي يهيج الأحزان، وهي تتحدث عن صخب المدينة، ومحمد دحلان وحرسه، وجلسة مع زعيم «حماس» المحلي محمود الزهار، وحوار يضم إضاءات عن فكر «حماس».

أنتقل إلى كتاب آخر، فالزميل حاتم البطيوي أعطاني ونحن نحضر مؤتمر جائزة عيسى لخدمة الإنسانية في البحرين «الكتاب الأبيض عن الإرهاب في المغرب» الصادر عن الفريق الدولي للدراسات الإقليمية والأقاليم الصاعدة في طوكيو.

أعترف بأن الكتاب فاجأني فقد وجدته مرجعاً موثقاً لا يترك زيادة لمستزيد عن الإرهاب في المغرب، بدءاً من الحرب ضد السوفيات في أفغانستان (1979 – 1989) وحتى السنة الماضية.

المقاتلون العرب والمسلمون عادوا إلى بلادهم، ومنها المغرب، وقامت خلايا نائمة وأخرى نشطة نقلت «جهادها» إلى داخل أوطانها بعد أن اخترعت أعداء. كم منا نحن عرب المشرق سمع عن تفجيرات الدار البيضاء في 2003؟ ربما سمع بعضنا ونسي. كم منا يعرف أن مغاربة وجزائريين وعراقيين اجتمعوا تحت لواء واحد لممارسة الإرهاب باسم الدين في مطلع 2007؟ وهل يعرف القارئ دور «الجماعة السلفية للدعوة والقتال» في ذلك؟ وهل يذكر الهجوم على مطعم أركانة في مراكش وقتل 17 شخصاً غالبيتهم من السيّاح الأوروبيين؟

كله موجود في الكتاب الأبيض، والقارئ الذي يهتم بالموضوع لن يجد مرجعاً أكثر إحاطة بالموضوع أو دقة في سرد التفاصيل.

ضاق المجال فأختصر وعندي كتاب آخر بالإنكليزية هو «أمير النهضة، المقاتل الدرزي في بلاط مديتشي» من تأليف تد غورتون، وهو ليس مؤرخاً وإنما هو خبير في العرب وتاريخهم وثقافتهم، ويجيد العربية كأهلها.

لا أعرف مدى الدقة في تأليف الكتاب، فأنا أيضاً لست مؤرخاً، وإنما أشهد له بمتعة القراءة، وغورتون يحكي لنا قصة خمس سنوات قضاها الأمير فخر الدين المعني الكبير لاجئاً في توسكانا، وقد صحب معه مرافقين ضمّوا مسلمين ومسيحيين ويهوداً شرقيين.

الأمير فخر الدين تحدى الإمبراطورية العثمانية سنة 1613، فأرسلت لمواجهته جيشاً جراراً أدرك أنه لن يستطيع مواجهته وكان أن طلب اللجوء في إيطاليا عصر النهضة. المؤلف يقول أنه حاول حضَّ الدول الغربية على القيام بحملة صليبية جديدة لتحرير بلاده، وأجد هذا مبالغة، فالأمير كان يريد حلفاء لا حرباً صليبية أخرى. وهو عاد إلى بلاده وإلى الحكم حتى وفاته.

كتاب جميل في كل صفحة منه لن يندم القارئ على طلبه.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com