بلد الجريمة أميركا تنتقد مصر – إرم نيوز‬‎

بلد الجريمة أميركا تنتقد مصر

بلد الجريمة أميركا تنتقد مصر

جهاد الخازن

يُفترَض أن يُكتب الهامش في آخر الصفحة، إلا أنني أبدأ به اليوم وأقول إنني أدين كل عضو في قوات الأمن المصرية يضرب متظاهراً أو يعتدي على شابة، وأطلب له أشدّ عقوبة. كذلك، لا يسرّني أن قادة «الإخوان المسلمين» في السجون، وإنما أرجو أن يخرجوا بعد تعهّد بنبذ الإرهاب.

أقول بعد هذا الهامش، إن الولايات المتحدة آخر بلد في العالم يحقّ له أن ينتقد بلداناً أخرى، وأتجاوز اليوم الحروب على بلاد مسلمة وعربية وقتل مئات الألوف من مواطنيها، لأركّز على آخر الأخبار.

مراسل «نيويورك تايمز» في القاهرة ديفيد كيركباتريك، قرأت له خبرين في يوم واحد، هو الأحد الماضي، واحد منهما عنوانه: عُرِّيت وضُرِبَت وأهينَتْ ومُنِعَت من حضور محاكمتها في مصر. والآخر: إدارة أوباما تنتقد مصر في تقرير إلى الكونغرس.

أدين مرة أخرى كل اعتداء على شابة أو متظاهر، ولكن أقول إنني وقد قرأت مقالَي المراسل الموضوعي جداً كيركباتريك، لم أجد إشارة واحدة في أي منهما إلى الإرهاب المستمر الذي يجعل الحكومة غير قادرة على إطلاق حريات سيُساء استخدامها حتماً لتبرير الإرهاب.

المقال الأول يتحدث عن شابة اسمها هند نافع، وأقول إنني مستعد لأن أدفع من مالي الخاص، وليس لي سوى مرتب شهري، نفقات الدفاع عنها. إلا أنني ألاحظ أن الخبر عن هذه الشابة وغيرها، تبعه من الولايات المتحدة خبر عن شرطي متوحّش في تكساس اعتقل بنتاً في الخامسة عشرة من عمرها، وهي في حفلة حول بركة سباحة وفي ثياب البحر. هو شهَر مسدسه وألقاها على وجهها وركع فوق ظهرها، فلا أدري كيف لم يكسر عمودها الفقري، وهو استقال في اليوم التالي. أهم من ذلك، أن المتهم في مصر هو عادة شرطي نصف متعلّم، والمتهم اليوم في الولايات المتحدة دنيس ماسترتت، رئيس الكونغرس السابق، الذي يُحاكم حالياً بتهمة الاعتداء الجنسي على صغار.

في الخبر الآخر، ينقل كيركباتريك «بموضوعية أميركية» عن إدارة أوباما، اتهام نظام الرئيس السيسي باعتقالات مخالفة للقانون، وقتل وتفريق تظاهرات، والتقرير يقول إن سلطات الأمن المصرية قتلت «ألفاً على الأقل» في يوم واحد هو 14/8/2013.

حسناً، قوات الأمن الأميركية قتلت بضع مئات السنة الماضية، وهي في طريقها إلى قتل ألف هذه السنة اعتماداً على عدد مَنْ قتلت في الشهور الأولى من 2015.

الشرطة الأميركة قتلت مواطنين أميركيين على الشبهة، ومن دون أن يكون هناك إرهاب يومي كما في مصر، وجماعات مجرمة تقتل الناس وتفجِّر حيث تستطيع وتُفاخر بعملها.

كيركباتريك لا يتحدث عن أي إرهاب، وإنما يستشهد بمعارِض، ويقول إن الناطقين باسم العسكر ووزارتي الداخلية والخارجية لم يردوا على اتصالاته. لماذا لم يسأل ناساً آخرين من مسؤولين سابقين أو مثقفين أو صحافيين أو غيرهم؟ هو استشهد بمعارِض، ولكن لم يستشهد بأي مواطن يؤيد الحكومة.

مرة أخرى، الولايات المتحدة كانت يوماً أمل الشعوب المستعمَرَة، وهي اليوم تخدم مصالح إسرائيل التي اشترت الكونغرس، وتمارس استعماراً جديداً يلبس قناعاً ليخفي حقيقته. هي قتلت من الشرق الأقصى حتى أميركا الوسطى والجنوبية، مروراً ببلادنا. والشرطة الأميركية قتلت داخل الولايات المتحدة، واستهدفت غالباً مواطنين من السود كما رأينا في «فيديوات» عدة في الأيام الأخيرة.

إن كان ما سبق لا يكفي، فهي قد تستقبل خلال أيام بعض كبار أعضاء «الإخوان المسلمين» الفارين من العدالة في بلادهم، ما يشجّعهم على ارتكاب مزيد من الإرهاب. ويبدو أن الحكومة الأميركية نسيت دستور «الإخوان»، واستيلاء محمد مرسي على كل السلطات الممكنة ليحكم كديكتاتور بغطاء ديني.

أقول إننا نرى ما على يدَي الإدارة الأميركية من دماء الأبرياء، فلا نصدّق ما تقول.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com