هل «إردوغان» معنا؟

هل «إردوغان» معنا؟

مشاري الزايدي

سؤال صريح، ما الدول التي تريد إسقاط نظام بشار الأسد، بحسم؟
السعودية وتركيا وقطر.
بقية الدول العربية على أنحاء:
* أن تكون منخرطة في الجهود السياسية أو العسكرية ضد نظام الأسد، ولكنها تملك «اجتهادا» ما حول الموازنة بين خطر سوريا بلا رئيس، يحفظ جسد الدولة، وخطر هيمنة «داعش».
* متعاطفة بشكل خجول مع النظام بوصفه يحارب الإرهاب ومخططات الغرب «الماكرة» لتفتيت الجيوش العربية، هذه النظرة أكثر ما تكون في المزاج المصري، الرسمي منه والشعبي، لكن لا يفصح عنها صراحة.
* أن تكون مناصرة لنظام الأسد صراحة، مثل العراق، الجزائر.
هل يعني هذا التوافق السعودي القطري التركي، لشطب نظام الأسد، الاتفاق على بقية القضايا الإقليمية؟
لا، والدليل التناقض السعودي مع تركيا، حول مناصرة مصر الجديدة وتقديم الدعم الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسي، ورفض مشروع «الإخوان» بمصر.
الوهم الذي تسوقه آلة الإعلام الإخوانية، هو أن التقارب السعودي مع تركيا حول سوريا، يعني تغيير السياسة السعودية في الإقليم ويعنون بشكل خاص، تجاه مصر. هذه رغبات، لكن السياسة في أجلى صورها، هي فن الممكن، وكيفية عقد التحالفات المؤقتة، مع بقاء الخلاف في القضايا الأخرى.
هناك، من العرب، حتى الخليجيين، من يقول، لماذا الحرص على إسقاط الأسد، ألا ترون خطر «داعش» و«النصرة»؟ هؤلاء يغفلون أن ظهور «داعش» على المشهد السوري، وقبلها جبهة النصرة القاعدية، كان بسبب فجور النظام الأسدي، بدعم من إيران وحزب الله، في تقتيل السوريين، وإذلالهم، لحساب مرشد طهران.
هل كان بمقدور السعودية تحمل أن تحاصرها إيران من الشمال، عبر العراق وسوريا، ومن الجنوب عبر اليمن؟ كانت، وما زالت، معركة حياة أو موت مع الخطر الإيراني «الحقيقي». القضية ليست في شخص بشار الأسد، وأكون أكثر صراحة حتى، وليست في طريقة حكمه الاستبدادي، بل في إلحاق سوريا، بالنظام الإيراني، وأيضا ضرب الهوية السورية من خلال الاستهداف المنهجي للسنة، وهم غالب أهل الشام.
بقاء الأسد، هو المشكلة، وليس «داعش» و«النصرة» والميليشيات الشيعية الأفغانية والعراقية، واللبنانية طبعا. بشار «الإيراني» زعيم البراميل المتفجرة وغاز الكلور، هو مغناطيس كل شر في المنطقة. وزواله هو واجب الطبيب الجراح، لإزالة الدمل الذي يفيض قيحا على الكل.
نعم، هناك اختلاف مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الذي تراجعت حصة حزبه في الانتخابات الأخيرة. هذا الاختلاف ليس يسيرا، ولا جزئيا، خاصة حول دعم «الإخوان» والموقف من مصر، ولكن فيما يخص وجوب زوال الأسد، والتصدي للخطر الإيراني، فهذا محل اتفاق. السياسة حافلة بالألوان، وليست كلها باللونين الأبيض والأسود. أقفل بما قفل به الأستاذ إياد أبو شقرا في هذه الجريدة:
«استراتيجيًا، نحن اليوم في معركة واحدة مع (تركيا إردوغان) علينا خوضها معًا شريطة احترامها سيادتنا ومصالحنا، وبخاصة أن منافسي إردوغان السياسيين يقفون في الطرف المقابل. باختصار، يقفون ضدنا علنًا».

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com