اليمن وسوريا … انقلاب الصورة

اليمن وسوريا … انقلاب الصورة

عريب الرنتاوي

يشبه البيان الختامي لمؤتمر الحوار اليمني الذي أنهى أعماله في الرياض أمس، البيانات التي تصدرها المعارضة السورية بين الحين والآخر، خاصة في ختام اجتماعاتها الماراثونية في إسطنبول، مع فارق واحد أن بيان الرياض صدر عن “الشرعية” و”الحكم” و”رأس النظام” في اليمن، في حين أن البيانات السورية تصدر عن معارضة أو معارضات، لكأننا أمام “انقلاب للصورة”، مع أن عناصر البيانين تبدو متشابهة للغاية. هاجس إيران وحلفائها، ومن خلفه “الفالق المذهبي” العميق، يكاد يطغى على الخطابين، السوري المعارض واليمني الرسمي … هجوم وانتقادات مباشرة ومضمرة لعملاء طهران وأدواتها، الأسد في الحالة السورية والحوثي في الحالة اليمنية … حديث عن الإسقاط والإطاحة وفرض الاستسلام والشروط والإملاءات، تعج بهما هذه البيانات، مرفقة بمطالبات لا أول لها ولا آخر: مناطق آمنة، تدخل دولي، عسكرة، تسليح، بناء جيش وطني جيش ومؤسسات أمنية جديدة … دعوات للفيدرالية والاتحادية إلى غير ما هناك. البيان اليمني يطالب بعودة “الشرعية” فيما البيان السوري يطالب بإسقاطها بعد أن فقدت شرعيتها … كلا البيانين لا يتجاهل توجيه آيات الشكر للرعاة والداعمين، الذي هم بالمناسبة، نفس الأطراف … فالحرب واحدة، وإن دارت في ساحتين متباعدتين … ونظر سريعة إلى مضامين البيانات ومفرداتها، تقود إلى المصدر ذاته. في البيانين، حديث عن مرجعيات للحل السياسي، أي حل سياسي، مع أن مضامينهما لا توحي بالنية والاستعداد الجديين لمثل هذا الحل … في سوريا حديث عن مرجعية “جنيف 1” بتفسير وحيد، يقوم على الإسقاط والإطاحة و”ولا وجود للأسد في مستقبل” … في اليمن حديث عن مرجعية “إعلان الرياض” والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وقرار 2016 وبيانات مجلس التعاون ورسائل هادي، باعتبارها شروطاً لا بد من توافرها في الحل، أي حل، وسقفاً لا يمكن الهبوط عنه. في سوريا تصدر البيانات، عن فريق واحد من المعارضة، من بين معارضات لا عدّ لها ولا حصر، في اليمن بيان يصدر عن فريق بعينه من دون الطرف الثاني الرئيس في الصراع … كلا البيانين، ينطويان على “مونولوج”، ولا يعكسان روح “الديالوج” الذي يطالبان به. في سوريا، يصدر البيان عن جهات لا أثر لها حقيقياً على الأرض، فما يجري من “انتصارات” على الأرض، أنما تحققه “داعش” و”النصرة” اللتان تكفران مصدري البيان مثلما تكفران رأس النظام في دمشق … في اليمن، الصورة تتجه لمصير مماثل مع تواتر الأنباء عن تقدم “قاعدة الجزيرة” في حضرموت وغيرها من المحافظات، لتصادر دور “لجان هادي” و”الحراك الجنوبي” مثلما صادرت شقيقاتها في سوريا، دور الجيش الحر و”المعارضة المعتدلة”. من المفروض أن كلا البيانين، يمهدان لمفاوضات تحت رعاية دولية مناسبة، ودائماً في جنيف … ما يجعل منهما وجهة نظر فريق واحد، كبر أم صغر، بغياب وجهة نظر الفريق الآخر … لكنها يزعمان النطق باسم الشعب والشرعية بوصفهما “الممثل الشرعي الوحيد”، الائتلاف في سوريا و”شرعية” هادي في اليمن … مهما طال الادعاء وتطاول، سيجلس كل فريق من الفريقين، وفي جنيف، أمام فريق آخر، وستكون هناك مفاوضات وحوارات، وستفقد حكاية “الممثل الشرعي الوحيد” مفاعيلها وبريقها، والأهم، قدرتها على “التوظيف” و”الاستخدام” من قبل الرعاة والداعمين. حديث البيانين عن “الأوطان الجديدة”، الديمقراطية واللامركزية (الاتحادية/ الفيدرالية)، حديث تسويات مؤقتة، لن تصمد طويلاً، حتى باعتماد نظام المحاصصة (المناصفة) كما في البيان اليمني … الاتحادية والفيدرالية في الحالتين، تمهيد ضروري وترتيب انتقالي للانقسام والتقسيم … في اليمن، لن يقف الحراك الجنوبي أو يتوقف قبل انتزاع استقلال “دولة الجنوب العربي”، في سوريا تشخص الأنظار لما يخطط لمناطق الشمال، من ريف اللاذقية إلى الرقة، مروراً بإدلب وحلب، حيث يراد إنشاء الدويلة، برعاية تركية – عربية، في البدء كمنطقة آمنة، ومن ثم كحديقة خلفية للنفود الأردوغاني، ولاحقاً كدولة “مستقلة” تدور في الفلك ذاته، هذا ما تتحدث عنه “السياسة الواقعية” أو كما يقال: Realpolitik”. الطريف في أمر البيانين، أن مُصدريهما، قد لا يصلان إلى مرحلة “قطف الثمار”، هذا بفرض أحسن السيناريوهات من منظورهما … في حال سقط النظام السوري، لن يكون لرجالات الائتلاف الوطني مطرح في التركيبة الجديدة، بل قد يعلقون على مقاصل داعش وأعواد مشانق النصرة قبل أن يتقدموا جيوش الفتح إلى دمشق … في اليمن، تتحدث التقارير عن خطط لتغييب هادي، وربما بأسرع مما يُنتظر ويُتوقع، ليحل محله أحدٌ من المؤتمرين في الرياض، يرجح أن يكون خالد بحاح، هذا إن قدّر لهؤلاء أن يتقدموا صفوف الفاتحين لصنعاء وعدن. في التجربتين، يدفع الشعبان السوري واليمني من لحمهما الحيِّ، ثمن النيران المشتعلة في حروب الطوائف والقبائل والمذاهب، حروب المعسكرات المتناحرة وصراعات الأدوار والزعامة … حروب وقودها البشر والشجر والحجر، الناس والحجارة، والإرث الحضاري المتراكم لحاضرتين تاريخيتين، إحداهما موطن العرب الأول وثانيتها “قلبهم النابض”.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع