حشرجات الصفقة الإيرانية
حشرجات الصفقة الإيرانيةحشرجات الصفقة الإيرانية

حشرجات الصفقة الإيرانية

هل انتهت «المغامرة» الغربية بقيادة أميركا لصنع صفقة النظام الإيراني المرتكز، عقائدياً، على نظرية ولاية الفقيه التي صاغها مرشد النظام الأول، الخميني، قبل عقود من الزمن؟
هل انتهت حكاية الصفقة المثيرة، أو تأجلت إلى حين؟ كما يسأل الكاتب خير الله خير الله، في مقالته بجريدة «العرب».
القوى الغربية احتشدت في مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من أجل الضغط على النظام الإيراني، حتى يلين موقفه، وكانت الحجة (التقنية) هي أنَّ الطرف الإيراني لم يتعاون مع التحقيقات الدولية بخصوص «قضية جزيئات اليورانيوم» التي، على حدّ البيان الغربي، لم تُفسَّر من طرف طهران، الأمر الذي شكّل عقبة في محادثات أوسع لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، إذ تسعى طهران الآن لإغلاق تحقيق الوكالة في إطار تلك المفاوضات.
قادة إسرائيل يقولون إنهم نجحوا في إحباط هذه الصفقة المشبوهة التي كان الغرب، بقيادة إدارة بايدن، ومعها توابعه في فرنسا وبريطانيا وألمانيا، في غاية الشبق السياسي لإنجازها.
لكن السؤال الكبير، كما لاحظ خير الله، هو: ما الذي يجعل إيران تتصلّب على الرغم من معاناتها من وضع اقتصادي سيئ إلى أبعد حدود؟
هل هو شرط إزالة الحرس الثوري من قائمة المؤسسات الإرهابية؟ لكن هناك من يقول إنَّه مجرد شرط صوري لحفظ ماء وجه الحزب الديمقراطي في معمعة العراك السياسي مع الحزب الجمهوري. لاحظْ أننا في موسم انتخابات مقبلة، موسم حارّ وعاصف.
لا ندري حقيقةً ما السقف الذي يعمل تحته صاغة وصناع الصفقة المنتظرة مع طهران؟، أمثال الأميركي، روب مالي، وأضرابه في باريس ولندن وبرلين؟
هل سيمضي قادة الحرس الثوري، حكّام إيران، في التصلب انتظاراً لفوز أوبامي في الانتخابات النصفية المقبلة، ومن ثمّ تحرير الإدارة الأميركية من حسابات الانتخابات الداخلية؟
أم أنَّ تلاميذ الخميني يراهنون على وضع العالم أمام الأمر الواقع، وهي الإفاقة يوماً ما على تجربة أول تفجير نووي إيراني ناجح؟
الغرب ما زال يراهن على منطق التفاوض والصفقات السياسية رغم كل الرفض الإيراني المتكرر للعروض الغربية.
مصدر دبلوماسي فرنسي ذكر لـ«رويترز» أنَّ باريس تُجري مشاورات مع شركائها لبحث كيفية التعامل مع الجمود الحالي والتحضير لاجتماع مجلس محافظي الوكالة المقبل في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وقال الدبلوماسي: «القوى الغربية لم تيأس حتى الآن من الوصول إلى حل دبلوماسي»!
الحال أنَّنا في مرحلة مظلمة غامضة مع كتلة غربية إمَّا شديدة الغباء بمعرفة حقيقة النظام الأصولي الإيراني، وإما شديدة الخبث لأنَّها تعرفه جيّداً... من يدري؟!

الشرق الأوسط

إرم نيوز
www.eremnews.com