المبعوث الثامن
المبعوث الثامنالمبعوث الثامن

المبعوث الثامن

قبل أي شيء، عذراً من جميع أصدقائي في ليبيا. ومن كل ليبي لن تعجبه هذه المقالة، خصوصاً ذوي الغضب السريع، ويشمل ذلك أهل المنطقة الغربية، والشرق سابقاً وفزان، التي منها مفكرنا وأديبنا وزميلنا عبد الرحمن شلقم. المحللون العرب والأجانب يقارنون الوضع في ليبيا بالوضع في لبنان وفي العراق وسائر الخريطة البركانية.
غلط. مع تعيين المبعوث الدولي الثامن، تشبه ليبيا شبهاً غريباً الكونغو غداة الاستقلال... حكومتان ومجلسان وعاصمتان وذهب واحد ومناجم واحدة؛ سائلة أو جامدة. ما يقال عما هُدر من مال منذ نهاية القذافي لا يصدَّق؛ لأنه جنوني. وما قيل عما قبل نهايته أكثر جنوناً. ومثل الكونغو؛ مناطق مناطق، ومدن مدن، وجيوش وميليشيات، وشعب يعيش في الخوف.
مَن يقاتل مَن؟ القبائل أم قوى الأمن أم بقايا الجماهيرية وأموالها؟ لماذا وكيف أطل سيف الإسلام القذافي ثم اختفى؟ ولماذا أخفق سبعة مبعوثين دوليين ويستمرون، ولماذا لم تنشأ بعد كل هذه السنين قوة قادرة على جمع، أو ضبط، أو توحيد كل هذه المجموعات غير القادرة على الحسم؟
مثل الكونغو؛ ثروات بلا حدود. وما يكفي للجميع. مساحة قارية على عدد قليل من السكان. والجميع كان يحلم أنه بعد أربعين عاماً من الفوضى الصامتة سوف يهرع الليبيون إلى الاستقرار والهدوء والحياة العادية. لكن ليبيا لم تهدأ يوماً واحداً. ولم تجرب الحياة الطبيعية يوماً واحداً. وتبدد كل شيء في النزاعات الصغيرة، ثم تطلب من مبعوث دولي محدود الإمكانات أن يحل مشكلاتها.
كانت ليبيا دولة فقيرة بدائية لكن فيها كل أصول الدول والحكم. وكانت على طريق سوي وعادل عند وصول الجرف العسكري الذي حوّل الدولة إلى لعبة صبيانية. وعندما انتهت تلك المرحلة الهزلية، كانت ليبيا في حاجة إلى رجالها وأركانها ومفكريها، وليس إلى مبعوث قرأ عنها في الكتب. المبعوث الثامن في ليبيا يذكّر تماماً بالمبعوثين الدوليين إلى الكونغو. رجل لا يصدق أن هؤلاء السادة مختلفون ولا يعرف على ماذا. والخطر الأكبر أن تطول هذه الحال ويعتاد الليبيون هذا النموذج... شبه دولة، شبه حياة، شبه أمن، شبه مستقبل. وفي النهاية لن يبقى ما تستعاد به الدولة الليبية. الجدل يؤدي إلى مزيد من الجدل، والعبث، وإضاعة الوقت. شعب في حاجة إلى دولة قانون بسيطة؛ لا عظمى ولا حاملة النظرية الثالثة. وحظاً سعيداً للمبعوث الثامن، والتاسع، والتاسع عشر.

الشرق الأوسط

إرم نيوز
www.eremnews.com