اتجاهات

9 سنوات على عافية مصر

مشاري الذايدي

مشاري الذايدي

كاتب وصحافي سعودي

+A -A
تاريخ النشر: 01 يوليو 2022 3:05 GMT

سنوات مرّت كأنها لحظات، على انتفاضة الشعب المصري بقيادة القوات المسلحة المصرية، ونخب أخرى، على حكم جماعة «الإخوان». في مثل هذا الشهر، في يوم الثلاثين منه، كانت

سنوات مرّت كأنها لحظات، على انتفاضة الشعب المصري بقيادة القوات المسلحة المصرية، ونخب أخرى، على حكم جماعة «الإخوان».

في مثل هذا الشهر، في يوم الثلاثين منه، كانت ثورة 30 يونيو (حزيران)، قبل 9 سنوات، هناك من يرفض حتى اليوم وصفها بحركة مصرية شعبية، وأنها مجرد انقلاب عسكري، لكن من عاش تلك الأيام بمصر، في القاهرة تحديداً، وأنا شخصياً كنت كثير الزيارة للقاهرة حينها، يرى عياناً عمق الغضب الشعبي العام على حكم «الإخوان»، ويشعر بحرارة النار المتقدة تحت الرماد مؤذنة ببركان قريب… وقد كان ذلك.

نعم الجيش المصري والمشير السيسي، كانا هما الأساس في ترجمة هذا الغضب إلى برنامج عمل جديد للحكم، لكنه كان يستند إلى رغبة مصرية عامة، أو كما قال السيسي وقتها: «تفويض» شعبي.

بالأمس تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن هذه المناسبة، واصفاً لحظة 30 يونيو بأنها اللحظة التي اختار فيها المصريون المستقبل الذي يرتضونه لأبنائهم وأحفادهم.

وأضاف عن تلك الساعات الحافلات من 30 يونيو: «أصبح يوماً نتذكر فيه كيف يكون الألم عندما تأتي الخيانة من بني وطنك، أصبح يوماً بمثابة عيد ميلاد للجمهورية الجديدة».

السؤال هو: هل تم تمحيص وتقليب أوراق تلك الأشهر العجاف من يناير (كانون الثاني) 2011 إلى يونيو 2013؟
من أوصل جماعة «الإخوان» لعرش مصر؟ من تحالف معهم من القوى «العلمانية» ومن ساندهم من الخارج؟ والأهم ما هو برنامج الحكم الحقيقي لـ«الإخوان»، داخلياً وخارجياً، وما هي درجة نفعه أو ضرره بمصر وبالعرب، ومنهم السعودية؟

تخيّل لو أن هبّة 30 يونيو لم تنجح، واستمر خيرت الشاطر ومحمد بديع ومحمود عزّت وغيرهم (لاحظ لم نذكر محمد مرسي) من تلاميذ سيد قطب ومصطفى مشهور، يحكمون مصر لليوم؟

مصر، كنانة العرب، مصر بعدد سكانها الذي جاوز الـ100 مليون بملايين أخرى؟ مصر التي تحكم قناة السويس؟ مصر الأزهر ومصر التاريخ ومصر البحرين الأحمر والأبيض؟

لذلك حسناً فعلت قناة «العربية» بعمل وثائقي يبث اليوم الجمعة تحت عنوان «الصدام الأخير» لرصد العام الذي حكم فيه «الإخوان» مصر، وتقديم شهادات داخلية لقيادات مصرية في تلك المرحلة. وتذكير الناسين أو المتناسين بمواقف عجيبة خرجت للعلن، ومنها تصريح حازم أبو إسماعيل على شاشة «العربية» نفسها حين قال: «نحن نتدرب على الذبح»، كان ذلك في 7 أبريل (نيسان) 2013 حين حاصرت ميليشيا «حازمون» المدينة الإعلامية مهددة الإعلاميين داخلها.

نتذكر، كما يقول الوزير المصري منير فخري عبد النور، حينها، كيف أن الاتحاد الأوروبي وأميركا ضغطا بشراسة على القوى المدنية من أجل التعاون مع جماعة «الإخوان» خلال الشهر الأخير من حكمِ مصر. لقد نجت مصر من مكر الليل والنهار وتحالف دولي رهيب كان يريد إهداء مصر لجماعة «الإخوان» ومن يستخدم هذه الجماعة لحاجة في نفس يعقوب، ورأينا كيف سلموا أفغانستان، بالمفتاح، لطالبان، بكل قلب بارد!

لكن مصر كان لها رأي مختلف… لذلك من المهم إغناء الذاكرة وإنعاشها كل حين حتى لا يخرج لنا من يعيد الكرّة… بشعار جديد.

الشرق الأوسط

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك