اتجاهات

دامٍ تقليم الإمبراطوريات

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافي لبناني

+A -A
تاريخ النشر: 17 مايو 2022 2:28 GMT

منذ 24 فبراير (شباط) إلى الآن لم يمر يوم من دون تصعيد أو توسع، أو الاثنين معاً في النزاع الأوكراني. ولا مر يوم من دون فتح جرح قديم في وجه روسيا. بدأت الجراح

منذ 24 فبراير (شباط) إلى الآن لم يمر يوم من دون تصعيد أو توسع، أو الاثنين معاً في النزاع الأوكراني. ولا مر يوم من دون فتح جرح قديم في وجه روسيا. بدأت الجراح القديمة في الطريقة التي فتحت بولندا حدودها أمام اللاجئين الأوكرانيين. ثم ظهرت رئيسة وزراء استونيا وهي تلوح بآلام بلاد البلطيق. وكانت المفاجأة الأكبر فنلندا التي عاشت حروباً طويلة مع الجارة الروسية انتهت بإعلان حياد طويل، لكنها الآن رمته من النافذة لتطلب، مرة واحدة، الانضمام إلى الناتو، وليس فقط إلى الوحدة الأوروبية.
وكلما توسع نطاق الحرب عسكرياً وسياسياً، ازداد غضب موسكو، وارتفعت حدة سيرغي لافروف في التلويح بالخطر النووي.
من الصعب البحث – وليس العثور – على منتصر في الحرب، التي لا تزال روسيا تسميها «عملية عسكرية» تجنباً لاستخدام العبارة التي تذهب عميقاً في النفوس وفي العداء، وطويلاً في القانون الدولي وتبعات ومسؤوليات الخسائر المادية وتكاليفها.
ومهما طالت سوف تبقى بلا منتصرين. لأنها على مسرح إقليمي محدود حتى الآن. ومع أنها فعلياً حرب بين الغرب والشرق، غير أن ميدانها محصور بالشرق وحده.
ما لا يتبين لنا في هذا النزاع هو رفض روسيا تقبل فكرة نهاية الإمبراطورية. تذكروا الهند وبريطانيا. تذكروا الجزائر وفرنسا. إندونيسيا وهولندا. مصر وإنجلترا. تركيا والعرب. يصعب على صاحب الإمبراطورية أن يفيق ذات يوم ويرى الرعايا أصبحوا أنداداً. فيلجأ إلى التأديب. تذكروا بريطانيا والهند وبورما وجزر المالوين. وأميركا وكوبا.
قبل الدخول إلى أوكرانيا، طلب بوتين من 500 ضابط أوكراني تسلم السلطة فيها وكأنها «ثكنة من ثكناته». فإذا التمرد على روسيا يصل إلى فنلندا واستونيا. وإذا السويد تخرج عن حيادها الأسطوري، مثل فنلندا، لتطلب الانضمام إلى الناتو. وفي ذهول وغضب وتجهمه المألوف، لوح لافروف بالنووي ونهاية العالم.
ولو كنتَ من سكان الكرملين المجيد، وشاهدتَ ثلاث سيدات من استونيا والسويد وفنلندا يتحدين روسيا ومعهن المستر بلينكن، لهتفت صارخاً، يا للهول. هل تقبلين هذه الإهانة يا كاترين العظمى؟ هل ترين ماذا تفعل النسوة بالإمبراطورية؟ صعب على الإمبراطوريات الكبرى أن تقبل الحقائق الصغرى. مهرج من الدرجة الثانية يمنع النصر على بلاد الروسيا.

الشرق الأوسط

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك