اتجاهات

عملية سيناء لها خلفية!

سليمان جودة

سليمان جودة

صحافي وكاتب مصري

+A -A
تاريخ النشر: 10 مايو 2022 2:16 GMT

في كتابه «شهادتي»، يروى السفير أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، واقعة محددة كان هو طرفًا مباشرًا فيها، وكانت هي ولا تزال صالحة لأن نقرأها من أكثر

في كتابه «شهادتي»، يروى السفير أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، واقعة محددة كان هو طرفًا مباشرًا فيها، وكانت هي ولا تزال صالحة لأن نقرأها من أكثر من زاوية! ولأنها كذلك، فإننا نستطيع أن نضع العملية الإرهابية الأخيرة في سيناء ضمن الإطار العام الذى تقع فيه تلك الواقعة!
كان «أبو الغيط» في بدء عمله وزيرًا للخارجية، وكان قد ذهب في رحلة عمل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكان بعد عودته قد ذهب إلى قصر الاتحادية يقدم للرئيس مبارك تقريرًا عن الزيارة!
سمع مبارك من وزير خارجيته تفاصيل الرحلة إلى واشنطن، وقام الوزير منصرفًا بعد انتهاء المقابلة، ولكن الرئيس قام معه إلى باب القاعة يودعه، وفى الطريق إلى الباب وقف يهمس ويقول: أشعر بأن الأمريكان يعملون لإبعادي عن الحكم!
كان ذلك في ٢٠٠٤، والمؤكد أن رئيس الجمهورية وقتها لم يكن يخمن، ولا كان يقرأ الفنجان، ولكنه كان يقول ما همس به لوزير خارجيته بناء على معلومات توفرت لديه من مصادرها.. وعندما حدث ما حدث في ٢٥ يناير ٢٠١١، وعندما سمعنا ما قاله وقتها الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، مخاطبًا مبارك، تبين لنا أن رأس الدولة المصرية لم يكن يقول أي كلام، وهو يودع وزير الخارجية عند الباب!
فإذا استعرضنا أمام أعيننا في هذه اللحظة ما جرى على طول المسافة الزمنية من ٢٠١١ إلى لحظة وقوع عملية غرب سيناء قبل أربعة أيام، اتضح لنا أن الهدف لم يكن إقصاء مبارك في حد ذاته، ولكن الهدف كان أن يأتي في مكانه تيار سياسي معين ليحكم، وكان مجيء هذا التيار هو ما حدث بالفعل في ٢٠١٢!
وإذا ألقينا نظرة على المشهد في مجمله بامتداد المسافة الزمنية نفسها سوف يتبين لنا أن الهدف كان أبعد من مجرد إبعاد مبارك، وكان أبعد أيضًا من مجرد مجيء الإخوان إلى الحكم.. إبعاد الرئيس الأسبق كان هدفًا، ولكنه لم يكن الهدف الأخير، والإتيان بتيار الإسلام السياسي الى مقاعد السلطة كان هدفًا في الوقت نفسه، ولكنه لم يكن الهدف الأبعد!
كان الهدف الأبعد هو كيان هذه الدولة.. وحين تضع العملية الأخيرة في سيناء إلى جوار ما سبقها من عمليات مماثلة في مربع واحد فسوف ترى أن هذا هو الهدف الذى يعمل عليه مُخطِّطون ومُموِّلون ومُنفِّذون على المدى الطويل.. ولن يقطع عليهم الطريق اليوم، كما قطع الطريق عليهم بالأمس، وكما سيقطعه عليهم في الغد، إلا وطنية الجيش وإلا وعى الشعب!

المصري اليوم

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك