اتجاهات

أميركا... هل تسعى لأن يبغضها العرب؟

عبد الله بن بجاد العتيبي

عبد الله بن بجاد العتيبي

كاتب سعودي وباحث في الحركات الإسلامية

+A -A
تاريخ النشر: 08 مايو 2022 2:05 GMT

الحب والبغض ليسا من أدوات السياسة، وهي مشاعر شخصية أو جماعية تتعلق بالأفراد أو المجتمعات تجاه الآخر، القريب أو البعيد، ولكن تراكم أي منهما على مدى زمني معين تتم

الحب والبغض ليسا من أدوات السياسة، وهي مشاعر شخصية أو جماعية تتعلق بالأفراد أو المجتمعات تجاه الآخر، القريب أو البعيد، ولكن تراكم أي منهما على مدى زمني معين تتم ترجمته إلى قراراتٍ ومواقف سياسية، بحيث تدخل هذه المشاعر في حسابات المصالح والعلاقات بين الدول.
سياسات الإدارة الأميركية الحالية تبدو وكأنَّها تسعى لأن يبغضها المزيد من الشعوب العربية، بعد بغض متراكمٍ لعقودٍ لدى البعض، وهو مسعى يبدو غريباً لدى أي صانع قرارٍ، إلا إن كان ما يدفع إليه هو من قبيل «اللامُفكَّر فيه»، بمعنى عدم الاكتراث بردود الفعل بشكل أعمى، والساسة يجب ألا يكونوا عمياناً.
إدارة الرئيس بايدن تنتمي لتيار اليسار الليبرالي داخل الحزب الديمقراطي، وهي تمثل «الأوبامية»، بما أنها امتدادٌ طبيعي لها، تمثّلها بالمبادئ والأفكار وبالأشخاص أنفسهم في بعض الأحيان، وهي اتخذت مواقف عدائية وتصريحاتٍ مستفزة وسياساتٍ لا يمكن وصفها بالصديقة تجاه عددٍ من الدول العربية، ومنها دول الخليج العربي.
التطرف الآيديولوجي داخل هذا التيار الفكري والفني والسياسي حوّله تدريجياً إلى ممارسة «ديكتاتورية» بشعة في تسلطها على حرية البشر، وخيارات الفرد في مسائل شديدة الحساسية مثل «الشذوذ الجنسي»، ومحاولات تطبيعه وتحويله من «هامش» إلى «متن»، ومن شذوذٍ يتم التعامل معه وفق خياراتٍ ثقافية وسياساتٍ تربوية إلى أصلٍ تُبنى عليه «الثقافة» و«التربية» و«السياسة». والمتابع يجد كثيراً من الاستياء لدى الأسر الأميركية نفسها من فرض تطبيع هذا «الشذوذ» على أبنائها وبناتها في مراحل تعليمية مبكرة.
هذا الأمر الذي لا تتفهمه غالب الشعوب والمجتمعات حول العالم يمارس في أميركا من «التربية» المبكرة إلى قراراتٍ إدارية في مناصب عليا بشكل يمثل نوعاً من «الترف» الحضاري الذي تمارسه «مجموعات ضغطٍ» منظمة ومؤثرة، وهذا «الترف» الشاذّ يتحول إلى «ديكتاتورية» بغيضة، حين يراد نشره حول العالم بجميع وسائل «القوة الناعمة».
هذا مثالٌ فقط لإيضاح أن «الإمبراطورية الأميركية» تخسر كثيراً عندما يجتهد هذا التيار اليساري الليبرالي في فرض أمرٍ غريبٍ على ثقافاتٍ ومجتمعات شديدة الاختلاف والتباين عن الجدل الأميركي الداخلي، وهو يمنح تصوراً عن قضايا كبرى وأزماتٍ سياسية إقليمية ودولية تتبنى فيها إدارة الرئيس بايدن خياراتٍ منحازة وسياساتٍ متناقضة.
«الملف النووي» الإيراني قضية كبرى بالنسبة لدول المنطقة ولدول العالم، والمفاوضات في «فيينا» غير مبشرة لعدة أسبابٍ منطقية، أولاً، فريق التفاوض الأميركي يشهد استقالاتٍ بسبب «اندفاع» غير محسوبٍ لإرضاء الجانب الإيراني، وثانياً، استبعاد دول الخليج العربي والدول العربية قاطبة من المشاركة في تلك المفاوضات ليس مؤشراً بحالٍ على أي نوعٍ من التوازن السياسي، وثالثاً، ليس «السلاح النووي» فقط هو ما يقلق دول الخليج والدول العربية، بل استراتيجية التوسع وبسط النفوذ الإيرانية عبر «الجماعات» و«التنظيمات» الإرهابية و«الميليشيات»، مع التدخل السافر في سياسات عددٍ من الدول العربية في العراق وسوريا ولبنان واليمن.
رفع العقوبات عن النظام الإيراني سيجعله يعيد النشاط والتوسع في تلك الاستراتيجية المضرة بدول المنطقة والعالم، ومجرد التفاوض على رفع «الحرس الثوري» الإيراني من قوائم الإرهاب دليلٌ مخيفٌ على موافقة معلنة على سياساتٍ ستنشر «استقرار الفوضى» و«الإرهاب» بشكل غير مسبوقٍ فيما لو حصل، رغم معارضة قوية داخل «الكونغرس» الأميركي نفسه.
«الأوبامية» خطيرة في سياساتها التي شهدها العالم العربي إبّان ما كان يُعرف بـ«الربيع العربي» الدموي وسيئ الذكر، وأكثر من هذا أنها واضحة في تصريحات «أوباما» نفسه التي تحدث فيها عن تمجيد «الفرس» واحتقار «العرب»، التي تم الإعلان عنها أو إطلاقها بعد انتهاء فترتيه الرئاسيتين، ولا يوجد عاقلٌ حول العالم يحسب أن الدول القوية والمؤثرة ستلتزم الصمت تجاه سياساتٍ معلنة ومضرة بمصالحها ومصالح شعوبها.
جرت تعديلاتٌ على تلك السياسات غير الصديقة لدى هذه الإدارة، وأُطلقت تصريحاتٌ تؤكد التحالفات القديمة بناء على سياساتٍ قوية وقراراتٍ حاسمة ومؤثرة على أحداث العالم، وتوازنات القوى فيه، خرجت من المنطقة ومن دول الخليج العربي تحديداً، وما الأزمة الأوكرانية إلا رأس جبل الجليد الذي تجلت فيه خلافاتٌ عميقة كانت تدور تحت السطح، والتغييرات التي تحدث بناء على مصالح آنية وضروراتٍ مرحلية تختلف تمام الاختلاف عن طبيعة التحالفات الاستراتيجية.
لقد استطاعت السعودية وحلفاؤها العرب تجاوز سياسات ليست صديقة بحالٍ من بعض الدول الإسلامية المدعومة أميركياً أو غربياً، لتشكيل تحالفات إقليمية تعيد ترتيب توازنات القوى بشكل غير منصفٍ، وتجاوزت ذلك عبر سياساتٍ محكمة وعقلانية أفضت إلى مكاسب سياسية مهمة يمكن قراءتها في أكثر من دولة وتتبع آثارها داخلياً وخارجياً في تلك الدول.
دولة «باكستان» شكّلت حكومة جديدة، ودولة «إيران» قبلت ما لم تكن تقبله من قبل في سياسات أتباعها في دول المنطقة، ودولة «تركيا» جاء رئيسها للسعودية، وقبلها الإمارات، متخلياً عن برامج لم تكن محسوبة خاضها سابقاً، والعلاقات مع «روسيا» و«الصين» تشهد عصراً مزدهراً وتتطوّر باستمرارٍ وتوازنٍ من دون أن تؤثر في العلاقات القديمة، وفي اليمن تتجه الأمور لانفراج تاريخيٍ، وفي العراق بدأت القوى العراقية الوطنية تتعزّز مكانتها، وفي سوريا تتحرك الأمور باتجاه حلولٍ لم تكتمل بعد، وهذه مجتمعة تمنح رؤية واضحة عن الماضي القريب وسياساته، وكيف يمكن تحقيق المكاسب وجني المصالح.
هذا كله في الجانب السياسي، وفي جوانب معينة منه فحسب، أما في الجانب الحضاري، فإنه من غير المفيد ولا المجدي للدول العربية الطامحة للتنمية والتأثير وصناعة المستقبل، أن تتزايد مشاعر الكراهية الشعبية ضد أميركا أو الدول الغربية، فنحن بحاجة ماسة إلى «العلم» و«التقنية» وكل عناصر التحضر الإنساني التي يمثل الغرب ذروتها المعاصرة، ولذلك فسياسات السعي لاكتساب «كراهية» المزيد من «العرب» من قبل «أميركا» غير مفيدة، وإن كانت تتمّ من دون حسابٍ أو قصدٍ مباشر.
أخيراً، فالتصريحات الصادرة من دول المنطقة من مسؤولين على درجاتٍ متفاوتة في المكانة ينبغي أن تعطي تنبيهاً مهماً لصانع القرار في «واشنطن»، وأن دول المنطقة لديها خياراتٌ دولية، وأنها غير معنية بالخلافات الحزبية الداخلية الأميركية، وتسعى جهدها لاستمرار علاقات التحالف القديم الناجحة.

الشرق الأوسط

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك