اتجاهات

مش مكملين يا عم

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافي لبناني

+A -A
تاريخ النشر: 02 مايو 2022 22:33 GMT

الشعبوية السياسية لها لغة، والغوغاء لها لغة. والعبث بحياة الشعوب ومصائرها ورفاهها له لغة، وبناء الأمم له رجال وسياسات ومواقف ورؤية. الرئيس رجب طيب أردوغان

الشعبوية السياسية لها لغة، والغوغاء لها لغة. والعبث بحياة الشعوب ومصائرها ورفاهها له لغة، وبناء الأمم له رجال وسياسات ومواقف ورؤية.

الرئيس رجب طيب أردوغان يستعيد منذ فترة لغة تركيا الدولية، ودور تركيا الدولي، وعلاقات تركيا البناءة. من موقف أنقرة المتوازن في الصراع حول أوكرانيا إلى زيارة الرئيس التركي إلى الرياض، بدأت معالم مرحلة جديدة تنعكس على المنطقة برمّتها.

لا اختراق في الأمر. إنما تعود تركيا إلى موقعها الطبيعي جغرافياً وإستراتيجياً وموضوعياً، وكانت أولى النتائج في عودة لغة المنطق إلى ساحة العلاقات الأساسية.

وبدأت في إسطنبول إزالة الشوائب وإغلاق مصانع الفرقة ومضخات السفه. والبداية من أعلاها صوتاً وزعيقاً، قناة ”مكملين“ التي كانت تدّعي تمثيل ما يزعم أنه المعارضة المصرية، لا مزيد من الردح، وتفضلوا غير مطرودين يا عم، وحضراتكم مش مكمّلين خالص. مقفّلين، يا ضنايا، على ما كانت تقول المرحومة زينات صدقي في لغة البلكونات.

غريب هذا الرفض الساذج للتعلم من دروس التاريخ، يا جماعة غداً يتصالح الكبار وتصبحون أنتم خارجاً. يتحول أحمد سعيد إلى مزارع، ومحمد سعيد الصحاف إلى صاحب قاموس من اللطائف الضاحكة برغم قساوة اللهجة أحياناً. ومنها على سبيل المثال ”يشوي الله بطونهم في جهنم على يد العراقيين“، أو ”لا وجود للأعمدة الأميركية في مدينة بغداد إطلاقاً. حاصرناهم وقتلنا معظمهم“ و“القزم بوش ورامسفيلد لا يقدر بقضيتهما“. وهو نوع من الأذى الذي لا يزول. ولا يذكر أحد ما كان لأحمد سعيد من كفاءات، وإذ يُذكر القذافي يُذكر معه على الفور خطاب «جرذان».

حاولت ”مكملين“ كما حاول القنواتيون الآخرون في إسطنبول، تقليد أسوأ ما حدث في الإعلام العربي، وليس أفضل ما تم الوصول إليه في صناعة الإعلام. لكن الفارق الأهم هو أن قنواتيي إسطنبول كانوا ينفّذون أجندة غير وطنية خاضعة لدولة غير دولتهم. ووفقاً لبيان الإغلاق، فإن المحطة سوف تذهب إلى مكان آخر.

مكان آخر من أجل ماذا؟ ومن أجل تكميل ماذا؟ الفشل هو الأمر الوحيد الذي لا يكمل ولا يكتمل. فقط يكرر في العالم العربي. على الأقل الصحاف أدخل الظرف على الذَّبّ والأوغاد والطراطير والبطون المشوية في الجحيم.

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك