اتجاهات

وماذا عن اتفاق إيران الوشيك؟

مشاري الذايدي

مشاري الذايدي

كاتب وصحافي سعودي

+A -A
تاريخ النشر: 11 مارس 2022 4:46 GMT

مشاري الذايدي مع تسارع دقّات الساعة لولادة اتفاق «فيينا» بين الدول الكبرى مع النظام الإيراني، يبدو العالم، بما فيه العالم العربي، منشغلاً بالأزمة الروسية

مشاري الذايدي

مع تسارع دقّات الساعة لولادة اتفاق «فيينا» بين الدول الكبرى مع النظام الإيراني، يبدو العالم، بما فيه العالم العربي، منشغلاً بالأزمة الروسية الأوكرانية، ومنصرفاً عن الخطر الكبير الذي تنسج خيوطه في قلب أوروبا على النول الغربي بأيد أجنبية تغزل غزلها بعيداً عن أنظارنا.

الجميع، بمن فيهم فريق التفاوض الإيراني، ينتظر الردّ الأميركي الأخير، ولا نعلم بالضبط ما هي تفاصيل الاتفاق، وبنوده السرّية ربما، وهل هو أفضل من سلفه سيئ الصيت الذي عقده أوباما، أم أسوأ.

مشكلتنا الجوهرية مع النظام الإيراني ليست مشروعه النووي، سلمياً كان أم حربياً – رغم هول هذا الأمر – مشكلتنا القديمة الجديدة هي في المشروع التخريبي التوسعي الظلامي بديارنا.

تلك هي قنبلة إيران الحقيقية، التي لا نعلم هل حظيت باهتمام ساسة الغرب الذين أنفقوا عدة أشهر في هذه المفاوضات!

الدول العربية، وفي مقدمها السعودية، تتعامل مع الأمر بواقعية لكن بمسؤولية، وفي حوار ولي العهد السعودي الأخير في مجلة «أتلانتك» الأميركية، قال عن إيران :«إنهم جيراننا، وسيبقون جيراننا للأبد، ليس بإمكاننا التخلص منهم، وليس بإمكانهم التخلص منا».

وأضاف: «لذا فإنه من الأفضل أن نحل الأمور، وأن نبحث عن سُبل لنتمكن من التعايش، وقد قمنا خلال أربعة أشهر بمناقشات، وسمعنا العديد من التصريحات من القادة الإيرانيين، والتي كانت محل ترحيب لدينا في المملكة العربية السعودية، وسوف نستمر في تفاصيل هذه المناقشات، وآمل أن نصل إلى موقف يكون جيداً لكلا البلدين، ويشكل مستقبلاً مشرقاً للسعودية وإيران».
وماذا عن الاتفاق النووي مع إيران؟

ولي العهد السعودي لخّص الرؤية العربية والسعودية بالقول : «نحن لا نرغب في رؤية اتفاق نووي ضعيف؛ لأنه سيؤدي في النهاية إلى ذات النتيجة».

الغريب أنك تسمع كلاماً متنافراً من صنّاع السياسة الأميركية حيال هذا الأمر، مثلاً وليام بيرنز رئيس الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه)، ونائب وزير الخارجية الأميركي في عهد أوباما، قال بجلسة بالكونغرس الأميركي حول الاتفاق الإيراني، إنه يعتقد بأن إيران ستواصل أنشطتها التخريبية بالمنطقة، وإنه يقول ذلك من واقع: «تجربته الشخصية في التفاوض مع المسؤولين الإيرانيين على مرّ السنين»!

وهي الخلاصة التي أكدها الإيرانيون، حيث شدّد أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني على أن إيران لن تترك خطوطها الحمراء، كما قال موقع «نورنيوز» التابع لأعلى هيئة أمنية إيرانية إن إحياء الاتفاق النووي لا يمكن أن يقيّد برامج طهران الصاروخية والفضائية.. وسياساتها الإقليمية.

هذا هو الخبر الكبير والحدث المثير والوشيك، الذي نغفل عنه هذه الأيام لأن أبصارنا غشت عليها غاشية الروس والأوكران والأميركان…

الشرق الأوسط

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك