اتجاهات

زيارة السعودية.. تحدّ آخر للكاظمي

خير الله خير الله

خير الله خير الله

كاتب وإعلامي لبناني

+A -A
تاريخ النشر: 19 يوليو 2020 1:53 GMT

خيرالله خيرالله في الطريق الطويل إلى استعادة العراقيين للعراق تشكّل زيارة مصطفى الكاظمي للمملكة العربيّة السعودية خطوة مهمّة في هذا الاتجاه، خصوصا بعد اختياره

خيرالله خيرالله

في الطريق الطويل إلى استعادة العراقيين للعراق تشكّل زيارة مصطفى الكاظمي للمملكة العربيّة السعودية خطوة مهمّة في هذا الاتجاه، خصوصا بعد اختياره أن تكون المملكة البلد الأول الذي يذهب إليه، وذلك منذ تشكيل حكومته منتصف نيسان – أبريل الماضي.

ما يعطي هذه الخطوة أهمّيتها أن السعودية والعراق يسيران للمرّة الأولى نحو إقامة علاقات طبيعية مبنية على المصالح المشتركة بعيدا عن الشعارات والأوهام والكلام الفارغ عن التضامن العربي وما شابه ذلك.

ما يعنيه ذلك أن الزيارة ستسفر عن توقيع اتفاقات ذات طابع اقتصادي مهّدت لها في الماضي زيارات لوفود سعودية للعراق كانت أبرزها في العام 2019 عندما كان عادل عبدالمهدي لا يزال في موقع رئيس الوزراء. لم تؤد تلك الزيارة إلى النتائج المرجوّة، ذلك أن عادل عبدالمهدي كان أسير علاقته الإيرانية أكثر بكثير من مصطفى الكاظمي الذي يحاول، وإن بصعوبة كبيرة، أن يكون مختلفا.

إلى أيّ حدّ سيتمكّن من ذلك؟ هذا هو السؤال الكبير الذي يطرح نفسه في وقت هناك خلفية أخرى للزيارة. تتمثّل هذه الخلفية في المواجهة الأميركية – الإيرانية التي تريد طهران أن يكون الجار العراقي إحدى ساحاتها تلافيا لأي صدام مباشر مع الأميركيين على أرض “الجمهورية الإسلامية”.

تبدو فكرة التقارب السعودي – العراقي مهمّة على غير صعيد، خصوصا في ضوء الاحتلال الأميركي للعراق في العام 2003 تمهيدا لتسليمه على صحن من فضّة إلى إيران. أخلّ ذلك بالتوازن القائم في المنطقة كلّها. أزالت إيران الحدود بينها وبين العراق.

يحاول مصطفى الكاظمي إعادة هذه الحدود إلى ما كانت عليه، أي إلى حدود بين دولتين لكلّ منهما السيادة على أراضيها. من هذا المنطلق تشكّل إعادة الحدود العراقية – الإيرانية إلى حدود بين دولتين سيّدتين أمرا بالغ الأهمّية نظرا إلى أن هذه الحدود ليست مجرّد حدود بين بلدين. هذه الحدود، حسب ما كان يقوله الرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران في ثمانينات القرن الماضي، حدود عمرها مئات السنين بين حضارتين كبيرتين (الحضارة العربية والحضارة الفارسية).

كان ميتران يعتبر أن إزالة هذه الحدود سيخلّ بالتوازن الإقليمي كلّه، وهذا ما جعل فرنسا تدعم العراق عسكريا وسياسيا عندما بات العراق مهددا من إيران في السنة الثانية من حرب الخليج الأولى التي استمرّت بين 1980 و1988.

ليس مطلوبا أن يكون الكاظمي معاديا لإيران، وهو يعرف أنّه ليس قادرا على ذلك. العداء لإيران لا يخدم العراق. أكثر من ذلك، لا يستطيع رئيس الوزراء العراقي تغيير الوضع في الداخل العراقي بين ليلة وضحاها.

هناك توازنات لا يمتلك القدرة على تجاهلها. ظهر ذلك واضحا عندما اضطر إلى إطلاق عناصر “كتائب حزب الله” التي اعتقلها الأمن العراقي مع منصتين لإطلاق صواريخ. لم يستسلم التابعون لإيران للكاظمي في أيّ وقت. تحداه قيس الخزعلي الذي يقف على رأس إحدى الميليشيات المذهبية التابعة لإيران مباشرة. نزل متظاهرون من “كتائب حزب الله” إلى أحد شوارع بغداد وداسوا على صور رئيس الوزراء من دون أن يجدوا من يتجرّأ على اعتراضهم.

لا تزال إيران قويّة في العراق ولا تزال لديها مناطق نفوذ خاصة بها.. ولا تزال قادرة على تحدّي مصطفى الكاظمي على الرغم من أن الجو الشعبي، بما في ذلك الجوّ الشيعي، معاد لها ولما تريد أن تفرضه على العراق.

لكنّ ذلك كلّه لا يمنع التفاؤل بأن تحقق زيارته للسعودية نتائج إيجابية، خصوصا أن المدخل الاقتصادي مريح للجانبين في حال استطاع الكاظمي تأمين حدّ أدنى من الاستقرار الأمني في العراق وعلى طول الحدود العراقية – السعودية التي هي نقطة ضعف للبلدين بسبب طولها من جهة وطبيعتها الجغرافية وصعوبة حمايتها أمنيا وعسكريا بشكل فعّال من جهة أخرى.

سيزيد النجاح في إقامة علاقات طبيعية بين العراق والسعودية من التحديات الكثيرة التي تواجه مصطفى الكاظمي الذي تسلّم بلدا مفلسا نهبته الأحزاب المذهبية منذ العام 2003. لا شكّ أن النجاح في إقامة مثل هذه العلاقات الطبيعية سيخدم البلدين. لدى السعودية ما تقدّمه إلى العراق، خصوصا إذا وجد القطاع الخاص فيها مناخا يسمح بالاستثمار فيه في مجالات كثيرة. من بين هذه المجالات المساعدة في تطوير صناعة النفط العراقية.. والزراعة والاتصالات والإعمار. في المقابل، إن العراق الآمن الذي يعيش في ظروف طبيعية، المنفتح غربا وليس شرقا، يمكن أن يساهم في إعادة التوازن الذي فقدته المنطقة بعد العام 2003 والذي تظهر نتائجه الكارثية يوما بعد يوم. مثل هذا العراق الآمن القادر على الحدّ من الفساد سيعيد بعض الأمل إلى العراقيين بأن هناك مستقبلا أفضل لهم ولأبنائهم وأن هناك خيارا آخر أمام العراق، غير أن يكون منطقة نفوذ إيرانية يتحكّم بها “الحشد الشعبي”.

لا يمكن عزل التقارب السعودي – العراقي عن الجهود الأميركية من أجل الربط بين دول مجلس التعاون الخليجي والعراق. هذا ما ظهر من خلال بيان مشترك أميركي – خليجي – عراقي يركّز على ربط كهرباء الخليج بكهرباء العراق بمساعدة أميركية.

في النهاية، ماذا لدى إيران تقدّمه إلى العراق؟ هل هناك نموذج اقتصادي أو سياسي إيراني قابل للتصدير. لدى إيران ميليشيات مذهبية تصدّرها وتعمل على رعايتها في هذا البلد العربي أو ذاك. لا نتيجة لما تفعله إيران سوى نشر البؤس والفقر والجهل والتعصّب المذهبي.. وهذا آخر ما يحتاج إليه العراق.

يحتاج العراق إلى السعودية وتحتاج السعودية إلى العراق. المهمّ أن يكون العراق مهيّأً للمرحلة الجديدة في وقت ليس فيه ما يشير إلى أن المواجهة بين مصطفى الكاظمي والميليشيات الموالية لإيران ستكون سهلة، خصوصا بعدما أظهرت هذه الميليشيات أنيابها واغتالت أخيرا الباحث هشام الهاشمي الذي ينتمي إلى الحلقة الضيّقة المحيطة برئيس الوزراء. اغتيل الهاشمي بدم بارد في بغداد، في منطقة يفترض أن تكون آمنة. لم يظهر إلى الآن أن الأمن العراقي قادر على الذهاب بعيدا في كشف الجناة والقبض عليهم، أو أقلّه تسميتهم.

تبقى الطريق أمام استعادة العراقيين للعراق طويلة. ليس نجاح مصطُفى الكاظمي في ذلك مضمونا، لكنّ الواضح أن عليه أن يحاول في ظلّ ظروف عربية وأميركية يمكن أن تساعده في ذلك.

العرب

هذا المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة إرم نيوز

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك