التصريح اليتيم!

التصريح اليتيم!

سليمان جودة

ترأست مصر الاتحاد الإفريقى عاماً كاملاً انتهى فى ١٠ فبراير، ولم تتوقف القاهرة عن الحركة طوال العام من أجل صالح القارة السمراء، ومع ذلك فالاتحاد غائب تماماً عن قضية سد النهضة، مع أن القضية إفريقية مائة فى المائة، ومع أن أطرافها الثلاثة أفارقة أصلاء!

فما السبب؟!

إن التصريح اليتيم الذى خرج عن الاتحاد كان فى صباح الجمعة الماضى، عندما دعا موسى فقيه، رئيس مفوضية الاتحاد، مصر والسودان وإثيوبيا، إلى التوافق حول السد!!

وكانت دعوة فى غاية الغرابة من حيث مكان إطلاقها، وتوقيتها، وسياقها.. كانت غريبة من حيث مكان إطلاقها، لأن فقيه أطلقها من العاصمة السودانية الخرطوم، فى ختام زيارة لها استمرت ثلاثة أيام، وكان بالتأكيد قد قرأ قبلها عن موقف السودان الصادم فى اجتماع الجامعة العربية، الذى تحفظ على مشروع قرار صدر عن الجامعة داعماً لمصر فى تمسكها بحصتها فى ماء النيل!

وكانت الدعوة غريبة فى توقيتها لأنها جاءت بعد موقف السودان مباشرة، دون أن تفرق بين موقف مصرى متمسك بالحصة التاريخية الثابتة لا أكثر، وبين موقف سودانى راح يقفز فوق كل الثوابت فى علاقة الخرطوم بالقاهرة، ثم راح يتجاهل التعنت الإثيوبى السافر، بل وراح يصطف إلى جواره!

وكانت الدعوة غريبة فى سياقها، لأن رئيس المفوضية يتابع التفاصيل قطعاً، ويعرف منها أن إثيوبيا غابت متعمدة عن الجولة الأخيرة من التفاوض فى واشنطن، فكان موقفاً مضافاً من مواقف عدم التحلى بالمسؤولية!

كيف لا يرى فقيه هذا كله، ثم يدعو الأطراف الثلاثة إلى التوافق وكأنها فى مواقفها سواء؟!.. وكيف يساوى بين موقف مصر الداعى منذ اللحظة الأولى إلى أن يكون النهر مجالاً للتعاون، لا الصراع، وبين موقف إثيوبيا الذى لا يحترم حتى توقيع رئيس الوزراء الإثيوبى السابق على إعلان المبادئ فى العاصمة السودانية مارس ٢٠١٥؟!

ورغم ذلك، فإننا نمتلك الأرضية التى عملنا من فوقها لصالح دول الاتحاد على مدى سنة كاملة، ونستطيع التحرك منها بقوة لثلاثة أسباب، أولها أننا دولة مؤسسة فى منظمة الوحدة الإفريقية عام ١٩٦٣.. والثانى أننا إذا كنا قد غادرنا رئاسة الاتحاد، فنحن نتمتع حالياً بعضوية مجلس السلم والأمن الإفريقى، وبالتزكية، وهذا مما يقوى موقفنا ويعززه!.. والثالث أننا نتمتع بعضوية الترويكا فى الاتحاد، التى تضم الرئيس السابق للاتحاد، والرئيس الحالى، والرئيس المقبل!

مصر تستطيع لأن فى يديها الكثير

من الأوراق!

المصري اليوم

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com