الرقيب الفرنسي يشقّ الكفن – إرم نيوز‬‎

الرقيب الفرنسي يشقّ الكفن

الرقيب الفرنسي يشقّ الكفن

إنعام كجه جي

داهمت الشرطة الفرنسية، قبل أيام، مقر دار النشر «غاليمار» في باريس للتفتيش. إن من المعتاد أن تجري مداهمة لشركات ومكاتب سياسيين ومصارف تلاحقها تحقيقات قضائية، أما «غاليمار» فإنها أعرق دور النشر الفرنسية. وقد اتخذت البلدية قراراً بإطلاق اسم مؤسسها، غاستون غاليمار، على الشارع الذي يقع فيه مقرها التاريخي. ما الذي يبحث عنه أفراد وحدة مكافحة العنف في موقع للإبداع والمعرفة والفكر الحر؟

المطلوب مخطوطة غير منشورة لغابرييل ماتزنيف. كاتب فرنسي تردد اسمه كثيراً في وسائل الإعلام طيلة الأسابيع الماضية. والسبب هو الحملة القائمة على المتحرشين بالنساء. فهذا الأديب الحائز عدة جوائز كبرى، لم يتحرج في مذكراته من الحديث عن ولعه بالصغيرات. لكن ما كان عادياً في نظر المجتمع قبل عقود من الزمن صار اليوم جريمة يعاقب عليها القانون. توصيفها العلمي «بيدوفيليا».

دأب ماتزنيف على نشر «دفاتره الحميمة» لكل مرحلة من مراحل حياته. وفي واحدة منها تحدث عن غرامياته الماضية وعلاقات أقامها مع طالبة في الثانوية، عمره أربعة أضعاف عمرها. لكن ناشره امتنع عن إصدار المذكرات التي تغطي الفترة بين 1989 و2006. ما الذي كان فيها، يا تُرى، لكي «يخدش حياء» الناشر الفرنسي؟ قال ماتزنيف، في مقابلة سابقة معه، إن تلك المخطوطة تنام في خزانة أنطوان غاليمار، الرئيس الحالي لدار النشر. وقد طلب منه ألا ينشرها إلا بعد وفاته. هل تجوز محاكمة مواطن على تهمة مكتوبة وغير منشورة؟

يبلغ الرجل من العمر الثالثة والثمانين. وليس من الوارد هنا مناقشة الفوارق بين الأدب وقلة الأدب. فالأخلاق أمور نسبية. وقد كانت الروايات الشهيرة، على مرّ التاريخ، مسارح للحروب والجرائم والعنف والعلاقات المحرمة والملتبسة. وهناك من يؤمن بأن الحياة السوية لا تصلح للدراما. لا بد من صراع بين خير وشر. لكن تعريفات الشر في أوائل القرن العشرين تختلف عنها في قرننا الذي بلغناه. نحن في زمن حملة «مي تو» وفضح المتحرشين. والناشطات النسويات في فرنسا يرفعن شعار: «افضحي خنزيرك». ولا مجال للأحكام المخففة. فالعلاقة مع قاصر هي اغتصاب حتى لو تمت بكامل رضاها. والعدالة تلاحق الكاتب بهذه التهمة. ومن الأدلة ضده كتاب جديد بعنوان «الرضا»، تتحدث فيه مؤلفته عن علاقة أقامها معها في سنوات مراهقتها.

تحوّل ماتزنيف بين ليلة وضحاها من أديب مرموق إلى كاتب ملعون. وكما يجري في الحملات السياسية، تم نبش التصريحات القديمة، وأعيد بث مقاطع من برنامج حلّ فيه ضيفاً على برنار بيفو، صاحب أشهر برنامج تلفزيوني يستعرض الكتب ويحاور مؤلفيها. ورغم أن الحلقة تعود لعشرين سنة خلت، فإن الشظايا أصابت بيفو. كيف أعطى الكلام لماتزنيف ولم يؤنبه ويضربه على يده بالمسطرة؟ دافع مقدم البرنامج عن نفسه بأن ذلك كان زمناً آخر. لكن الشظايا ازدادت وتعددت السهام. وقبل يومين استقال برنار بيفو من موقعه في لجنة تحكيم جائزة «غونكور» للرواية الفرنسية. وأعلن الناشر «غاليمار» وقف بيع سلسلة اليوميات التي ظل ينشرها للمؤلف طوال ثلاثين عاماً. نفض يديه منه وقال إنه صار مشكلة.

عاد الرقيب الفرنسي على المطبوعات يتحرك في قبره بعد أن ظنناه شبع موتاً. إنه يشق الكفن ويأمل في حياة جديدة ومستقبل زاهر. وأمام كل هذه العاصفة وقف الكاتب العجوز ليقول: «من هم هؤلاء ليحاكموا رجلاً مثلهم؟».

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com