عام الظاهرتين – إرم نيوز‬‎

عام الظاهرتين

عام الظاهرتين

سمير عطاالله

طغت على هذا العام الآفل ظاهرتان: المرأة والتظاهرة. في السودان قادت آلاء صالح من أمام مبنى وزارة الدفاع، تلك التظاهرات الملحّة والمندفعة التي أدّت إلى نهاية عهد المشير البشير الذي امتدّ ثلاثين عاماً وكاد يتأبّد، على عادة الأفارقة والعرب، الذين يقبضون على السلطة بالانقلاب ولا يخرجون منها إلا بانقلاب أيضاً. المرأة السودانية المحجبة والمرأة الجزائرية المحجبة أيضاً، والمرأة اللبنانية محجبة أو سافرة، نزلن إلى الشوارع والساحات يطالبن بحقوق المواطن وليس بحقوق المرأة. طلبن القانون والحرّيات وإنهاء العسف العسكري، وفعلن ذلك بشجاعة وجرأة يفتقدها الرجل. وفي هونغ كونغ، الجزيرة التي وقفت في وجه البرّ الأمّ، تمرّدت المرأة على القبضة الصينية المشهورة ولعبت دورها كأنها في الغرب حيث أصبحت رئيسة وزراء فنلندا، المرأة الحاكمة الأصغر سنّاً. وربما الأكثر حسناً كذلك.

مضى العصر الذي كانت فيه المرأة الغربية موضوعاً مثيراً للتسلية، مثل الأميرة ديانا وقبلها، الأميرة مارغريت، أو الأميرة كارولين في مونت كارلو التي كانت صوَرها تملأ الغلاف الأسبوعي لجميع المجلّات السياسية. المرأة الآن هي أيضاً في قلب الحكم وليست فقط على هامش اللقب. وبعدما كانت شريكة في العلوم وفي الدوران حول الفضاء وفي جوائز الأدب الكبير، أصبحت اليوم وعلى نطاق واسع حول العالم، ندّاً عفوياً في الحكم. المثير في رئيسة وزراء فنلندا، ليس أنها امرأة، بل إنها في الرابعة والثلاثين من العمر. فلم يعد نادراً على الإطلاق أن تتبوّأ السلطة امرأة مثل ثاتشر أو أنديرا غاندي وإنما أصبح الأمر عفوياً وعاديا.

سقوط الحكومات بالتظاهرة بلغ ذروته هذا العام: هونغ كونغ برمّتها تنزل إلى الشوارع في وجه النظام الشيوعي السائد في الصين الأمّ. وسعد الحريري يستقيل في بيروت بعدما عمّت التظاهرات جميع مدن لبنان وساحاته وطرقاته. وفرنسا تتآكلها، منذ أكثر من عام، تظاهرات السترات الصفراء، التي لا يظهر فيها، كما في لبنان وهونغ كونغ وبغداد، قائد أو قيادة. قد يعترض البعض بأن ما يحدث شبيه بأحداث العام 1968 من ثورات طلّابية، أدّت آنذاك إلى استقالة رجل مثل شارل ديغول. لكن الفارق الأساسي أنه في العام 1968 كانت هناك قيادات كما كان هناك منظّرون مثل المفكّر الفرنسي روجيس دوبريه إضافة طبعاً إلى تطوّع جان بول سارتر لرعاية الفريق الماوي من الثوّار.

هل الظاهرتان إيجابيتان؟ لكلّ ظاهرة وجهان. لقد أرغمت التظاهرات في العراق، رئيس الوزراء على الاستقالة وأدّت أيضاً إلى إعلان رئيس الجمهورية استعداده لتقديم استقالته إلى البرلمان. لكن الدماء التي أُريقت في بغداد والبصرة، غطّت على كلّ إيجابية وأعادت إلى الناس صوَر الفظاعات التاريخية التي كانوا يحلمون بنسيانها. هذه هي طبيعة السنين والأيام التي نتداولها.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com