مفكرة الرياض: بيعة الحبيب – إرم نيوز‬‎

مفكرة الرياض: بيعة الحبيب

مفكرة الرياض: بيعة الحبيب

سمير عطا الله

تغيب الشمس في شتاء باريس عند الضحى وتقاوم موعد الغياب في الرياض، حائرة ما بين بقايا الصيف ومداخلات الخريف. تركنا باريس لسمائها الرمادية الشهيرة ووصلنا إلى الرياض مبكّرين عن الموعد المفترض بنحو عشرين دقيقة، كافية للتمييز بين مناخ وآخر في عام المناخ العالمي هذا وثقوبه السوداء.

سامحوني على تكرار هذه اللازمة التي هي متلازمة التقدّم في السّن: لولا إشارات الطرق، لما تعرّفت على المدينة. لا تزال تنمو في كل اتجاه. وخصوصاً إلى الأعلى، بعدما فاقت المساحات. ولأن المباني العالية ملزمة بالإضاءة، ليلاً، فقد تمازجت أنوار الأبراج مثل منارات في زحمة المناطق الحديثة والقديمة. ويحاول المهندس الجديد أن يستوحي معمار الماضي، لكنني لا أعرف إلى أي مدى سوف يكون قادراً على ذلك.

هذا كان هاجس أمير المنطقة طوال نصف قرن. وكان أميرها كلما وقع على حداثة أخرى، سارع إلى حفظ الأصول والجذور. كل ورقة. وكل كتاب. وكل حجر. وكل صورة قديمة. وحافظ على قاعة البرق والتلغراف في قصر الحكم. وعلى السيارات العالية المستطيلة الشكل التي استخدمها الملك المؤسس وهو يبني في الرمال دولة بلا طرقات. في الرياض هذه الزيارة بدعوة من منتدى الإعلام السعودي في تدشين أعماله. ولا أدري إن كانت مصادفة سعيدة في مناسبة مباركة، أو أمراً مقصوداً. لكن العاصمة تحتفل بالسنة الخامسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز. ولذلك ضاعفت أنوارها وضاعفت في كل مكان التحيات والتمنيات للملك وولي عهده، الأمير محمد. وتطلّ من المباني العوالي، صورة السكينة وابتسامة الاستقرار، ممثلة في الملك وولي عهده. المعلم الكبير ووليّه الأمين. الاستمرارية والرؤية. كم هي هائلة هذه المسؤولية في دولة تبني جسراً من ركيزتين متوازيتين: التقليد والوليد. التاريخ والمستقبل.

بناء الدول حركة دائمة. وموقع الدولة بين الأمم مسؤولية قائمة. وها هي المملكة في العام الخامس لبيعة الحبيب، رئيسة دول مجموعة العشرين، أهمّ منظمة دولية بعد الأمم المتحدة. وفيما خبت وتراجعت معظم المؤسسات الإقليمية، تندفع مجموعة العشرين في رسم السياسات الدولية والتأثير في اتجاهات العالم، خصوصاً الاقتصادية منها.

لا أدري كم مؤتمراً تستضيف المملكة هذه الأيام. لكن منتدى الإعلام هو في الحقيقة مهرجان مدهش في الضيوف والتنظيم وآفاق القضايا والتحديات المطروحة. وبدأ المنتدى مسيرته بتكريم أبهى الوجوه الإعلامية المؤسسة في العالم العربي، وأول وزير إعلام في المملكة، الشيخ جميل الحجيلان: رائد في الصحافة، رائد في الدبلوماسية وعلامة في بناء وحدة الخليج. قد أزعم أنني بين أهل المهنة، الأكثر فرحاً بتكريم أبي عماد. لقد كان أول من تعرّفت إليه في المملكة. وعندما أتحدّث عن المودّات التي أعتزّ بها في هذا العمر يطلّ جميل حجيلان في مقدمة الأصدقاء والأساتذة، لأكثر من نصف قرن، أنّى حملته المناصب حول العالم، وأنّى حملنا الترحال.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com