لو خرجت أسرار هشام عشماوي – إرم نيوز‬‎

لو خرجت أسرار هشام عشماوي

لو خرجت أسرار هشام عشماوي

مشاري الذايدي

شكَّل الضابط المصري المارق من الجيش وقوات النخبة، هشام عشماوي، ظاهرة مزعجة، إجرامية بلبوس ديني خلال الـ6 سنوات السالفة.

عشماوي ليس أولَ مارقٍ من القوات المسلحة أو قوات الشرطة يخون بلدَه ورفاق السلاح، لصالح جماعات تريد هدم مصر، نتذكر في هذا الصدد ضابط الاستخبارات المقدم عبّود الزمر، أحد قادة خلية اغتيال الرئيس المصري المرحوم أنور السادات. وغير عبّود الزمر أيضاً.

بيد أنَّ هشام عشماوي الذي كان من الفاعلين في ساحات الإخوان التخريبية في ميدان رابعة وميدان النهضة، قصة مختلفة.

الرجل شكَّل طفرة نوعية في العمليات الإرهابية، وتنوَّعت أعماله من استهداف الجيش المصري في شمال سيناء، إلى نصب الكمائن لضباط وأفراد الجيش والشرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، لكن تعتبر أشنع عملياته هي مجزرة نقطة الفرافرة الحدودية الغربية.

على غير العادة، كان صدور الحكم العسكري سريعاً على عشماوي، بوصفه ضابطاً منشقاً من القوات المسلحة. وصدر الأربعاء الماضي حكم المحكمة العسكرية في مصر، بالإعدام شنقاً ضد هشام عشماوي، وذلك في القضية المعروفة إعلامياً بـ«قضية الفرافرة».

عشماوي كان قد هرب إلى ليبيا، وأنشأ هناك مجموعة إرهابية، وقبضت عليه قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة الجنرال خليفة حفتر (هذه السلطة التي تكرهها تركيا وقطر والإخوان وبعض حكومات الغرب!).

بعد فترة من التحقيق لدى الطرف الليبي، تسلَّمت مصر الضابط الإرهابي المارق، كان ذلك في مايو (أيار) الماضي خلال زيارة قام بها اللواء عباس كامل مدير المخابرات المصرية إلى ليبيا.

من المؤكد أن عشماوي باح بكثير من الأسرار للطرف الليبي ثم للطرف المصري، وقد بثَّ إعلام القوات المصرية المسلحة طرفاً مقتضباً من اعترافات هشام عشماوي… وما خفي كان أعظم!

من الدول والمخابرات والجماعات والشخصيات الاعتبارية، العربية والإسلامية والأعجمية، التي دعمت خلايا هشام عشماوي، إبَّان عمله في مصر أو في إمارته بدرنة الليبية؟

من موَّله، من أخذَ منه أسرار قوات الصاعقة المصرية العاملة في سيناء؟ من سهَّل له الذهاب إلى ليبيا ثم استهداف مصر منها، وأبرز ذلك عملية ذبح عساكر وضباط نقطة الفرافرة الشهيرة؟

لدى الأمن المصري والسعودي، والليبي بطبيعة الحال، حتى العراقي والأردني، العشرات، بل المئات من قادة «داعش» و«القاعدة» وحملة أسرارها، والجماعات الشيعية الإرهابية أيضاً – نستثني الأمن العراقي! – لو باح هؤلاء، علناً، بالسرِّ المكتوم، كيف ستبدو الصورة؟

الدولة أو الدول الثلاث، للدقة، التي ساعدت هشام عشماوي وأشباهه، كلنا نعرفها، لكنَّ الأدلة المادية الحسيَّة والاعترافات الصريحة، هي سلطان المعرفة نفسها.

ليت السلطات المصرية، تفرج ولو على دفعات، عن أسرار هشام عشماوي؛ للاتعاظ والاعتبار، ونزع أقنعة الدجل عن وجوه المتقنعين بها.

الشرق الأوسط

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com