أردوغان وأعباء الأطماع – إرم نيوز‬‎

أردوغان وأعباء الأطماع

أردوغان وأعباء الأطماع

رضوان السيد

كنت في خريف عام 2010 أُناقش مع أحمد داود أوغلو، في برنامج تلفزيوني، كتابه الشهير حول استراتيجية السياسة الخارجية التركية، والذي اشتهر باسم صفر مشاكل! وقد قلت له: لا تقلّدوا غيركم لا في سياسات المواجهة مع الغرب، ولا في التغلغل السياسي والطائفي في الدول المجاورة وغير المجاورة. واستغرب الرجل التحذير، وقال إنّ ما أُحذّر منه غير ممكن الحصول وغير معقول أصلاً. فالأتراك في حلف الأطلسي، وطموحهم الدخول إلى الاتحاد الأوروبي. وكلا الأمرين يفرضان على تركيا سياسةً وديةً تجاه الغرب (أميركا وأوروبا) صارت التزاماً وطنياً لفائدتها الكبيرة لتركيا في الاقتصاد وفي الأمن وفي سائر الشؤون. وهم على صداقةٍ مع إيران لن تتزعزع للتشارك في المصالح والفوائد المتبادلة (المشكلة الكردية والتبادل التجاري). وكذلك الأمر مع العرب وبخاصةٍ مع سوريا والعراق. كانت هناك مسألة واحدة تقلق أوغلو، لكنه قلقٌ غير كبير، وهي: العلاقة مع روسيا الاتحادية؛ كيف يمكن تحسين العلاقات معها وتعظيم الفوائد المتبادلة، دون أن تنشأ من وراء ذلك مشكلاتٌ أو حساسياتٌ مع الغربين الأميركي والأوروبي.

إنما منذ صار أردوغان رئيساً للجمهورية التركية في عام 2016، وقع كل المحذور الذي كان أوغلو يستبعده، وامتلأ محيط تركيا القريب والبعيد بالمشكلات، إضافةً للمشكلة الداخلية التي تكاد تصبح مستعصية. منذ عام 2014 كانت الاختلافات قد تفاقمت بين أردوغان وأوغلو، وبينه وبين زميله الآخر عبد الله غول. فقد أُبعد الرجلان عن المناصب، وما عاد لهما نفوذ في قيادة الحزب الحاكم. لكنهما بديا قريبين مجدداً من أردوغان بعد محاولة الانقلاب 2016. قال لي أوغلو عام 2017 إنه يصدق أنه كان هناك دور في الانقلاب لغولون. لكنه لا يرضى أن تطال الملاحقات حوالى مئة ألف من العسكريين والأمنيين والقضاة والأساتذة والمدرّسين. لقد قال: إذا كانت «المؤامرة» بهذا الاتساع، فهذا يعني أنّ هناك مشكلة حقيقية مع أردوغان و«حزب العدالة والتنمية». وهذا إلى جانب المشكلة الكردية التي يزداد تفاقُمُها.

بدأت مشكلات أردوغان العربية في عام 2012 عندما قرر التدخل في سوريا عن طريق الاستخبارات وفِرَق المعارضة السورية التي لجأت لتركيا، ووصولاً إلى غض النظر عن الدواعش في سوريا والعراق، وقد استقدموا الآلاف عبر تركيا. وبعد العام 2013 وسقوط مرسي، استقبل الأتراك الآلاف من «الإخوان»، وصارت تركيا إحدى منصّتين للهجوم على مصر وعلى دول الخليج التي انسحبت من الوساطة في سوريا والعراق بعد نشوب النزاعات الأهلية فيهما. وما قبل أردوغان الدخول في الجبهة العالمية بزعامة الولايات المتحدة ضد الإرهاب. ثم اعتبر نفسه كاسباً عندما اتفق مع بوتين بعد فترة توتر، ليكون عضواً في ثلاثية أستانا وسوتشي، بحجة إيجاد حل «سياسي» للحرب السورية.

وعلى وقْع السياسات الخارجية الجديدة لأردوغان ازدادت مشكلاته مع الولايات المتحدة وأوروبا. مع الولايات المتحدة بسبب رعايتها للأكراد في شمال سوريا، ومع الأوروبيين بسبب الهجرة واللاجئين. وزاد الطين بلّة إقدام أردوغان على شراء صواريخ «اس -400» من روسيا، وردّت الولايات المتحدة بتعطيل صفقة طائرات F35 لتركيا. وما وافق الأميركان والروس عملياً على فكرة لإقامة «منطقة آمنة» على الحدود مع سوريا اقترحها أردوغان لتحقيق أمرين: إبعاد الأكراد المسلمين عن حدوده لمسافة ثلاثين كيلومتراً، وإعادة مليون ونصف مليون سوري لجؤوا لتركيا إلى «المنطقة الآمنة» المفترضة. وفي مفاوضات مع ترامب ومع بوتين كانت أقرب للمماحكة، انسحبت الولايات المتحدة لمسافة ثلاثين كيلو تاركةً الأكراد لمصيرهم، وقبلت روسيا أن تكون شريكاً لتركيا في منطقة الانسحاب الأميركي، راجيةً زيادة نفوذها من جهة، وإفادة الحكومة السورية بدخولها إلى مناطق الأكراد التي غادرتها قبل خمس سنوات.

لقد أثار التدخل التركي سُخْط الجميع. فاضطر الأميركيون للعودة الجزئية لحماية النفط والغاز كما قالوا، وزاد الأوروبيون مساعداتهم للأكراد.

وإلى ذلك حدثت مشكلات بتركيا داخل «حزب العدالة والتنمية»، بعد خسارته المدن الكبرى في الانتخابات البلدية.

لدى أردوغان الآن، وبعد أقلّ من عقد على سياسة الصفر مشاكل، مشكلات كبرى داخل المجتمع التركي، ومشكلات مع كل العرب، ومشكلات مع الأميركيين والأوروبيين، ومشكلات في الاقتصاد والنمو بعد عقدٍ ونصفٍ من النمو والازدهار. وهي مشكلات وأعباء تراكمت نتيجة أمرين: السياسات الإمبراطورية، والتحول إلى سلطة الواحد والاقتصاد الموجَّه بالداخل التركي.

الاتحاد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com