للعرب المترددين.. احذروا اليمن

للعرب المترددين.. احذروا اليمن
سلمان الدوسري

قبل 141 يوما خدع الحوثيون كل القوى السياسية اليمنية، خدعوا الرئيس المستقيل (الموجود في الإقامة الجبرية حاليا) عبد ربه منصور هادي. خدعوا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص. وقّعوا اتفاقا أطلق عليه مجازا «اتفاق السلم والشراكة». ظن الجميع أن مشاركة واسعة للحوثيين ستكون سقفهم الأعلى. اكتشف المخدوعون متأخرين أن الحوثيين غدروا بهم، وأن الاتفاق ما كان إلا المسمار الأول في نعش الدولة اليمنية، ليستكملوا انقلابهم على كافة مكونات المجتمع اليمني، ويصدروا إعلانا دستوريا يضمن لهم بالقوة حكم البلاد بلا أي شركاء.

كتبتُ هُنا سابقا قائلا إنه على الرغم من خطورة الوضع اليمني، فإن إنقاذ اليمن ليس مسؤولية السعودية ولا مجلس التعاون فقط، بل المجتمع الدولي الذي سيكتوي بنار الأزمة اليمنية عاجلا أم آجلا. الآن وبعد أن قُرِع جرس الإنذار جيدا في عواصم الدول الكبرى الخمس، لا بد من موقف عربي موحد ضد الانقلاب الحوثي، ولا أظن أن هذا وقت مماحكات لا تليق، تقوم بها بعض الدول العربية، فما دام هناك موقف عربي واضح، فإن المجتمع الدولي سيسعى للضغط من أجل عزلة الحوثيين وعدم تطبيق سياسة الأمر الواقع التي يبرعون فيها.

يجتمع وزراء خارجية دول مجلس التعاون السبت المقبل، ليستعرضوا تطورات الانقلاب الحوثي. ووفقا للمعلومات المتوافرة، فإن طاولة اجتماعاتهم ستحمل الخيارات المستقبلية للتعامل مع الأزمة اليمنية، سواء كانت هذه الإجراءات سياسية أو اقتصادية أو حتى أمنية، كما سيحمل الاجتماع أجندة واضحة لعرضها على مجلس الجامعة العربية واتخاذ موقف واضح وصريح، ورد قوي يدعم كافة القوى السياسية اليمنية ويُشعر الحوثيين بالعزلة، بدلا من المواقف المتخاذلة التي تتفنن فيها بعض الدول العربية في القضايا الكبرى والتي ليست أبدا مكانا مناسبا لها.

إذا تكالبت الجماعات الإرهابية على ليبيا في غرب العالم العربي، فلا تظن دول الخليج أنها في مأمن وهي بعيدة في الشرق، وكذلك الأمر عندما تنهش ميليشيات الحوثي اليمن في المشرق، فلا يعتقد العرب في المغرب العربي أنهم بعيدون عن هذه الأرض الخصبة للإرهاب والإرهابيين. هذه المعادلة هي التي رفعت سقف أهمية الأزمة اليمنية لدى دول مجلس الأمن، فغالبية العمليات الإرهابية التي شهدها العالم كان منبعها اليمن، ومخطئ من يظن أنه بابتعاده آلاف الكيلومترات سينجو من مقصلة الإرهاب وأهله. ألا يتعلمون الدرس جيدا من تفريخ الإرهاب في سوريا والعراق وانتشاره حول العالم؟!

لعل من المهم هنا الإشارة إلى أن تعامل السعودية ودول الخليج مع تطورات الانقلاب الحوثي لا يأتي، كما يصوره البعض، بخبث شديد في صبغة مذهبية، فالعواصم الخليجية تعاملت مع الزيدية وهي تحكم اليمن طويلا، منذ حكم الإمامة وصولا إلى الجمهورية، حتى إن نصف ميزانية اليمن كانت تمول من دول الخليج مجتمعة، أما رفض الانقلاب الحوثي فهو موقف سياسي بحت لا مفر منه، فإيران تفرض أجندتها السياسية ضمن مساعيها الواضحة للتدخل في الشؤون العربية الداخلية.

ولأن شر البلية ما يضحك، ها هو المبعوث الأممي جمال بنعمر، القادم من المغرب العربي ليحل مشكلة في المشرق العربي، يقول للصحافيين أمس: «يسعدني أن أخبركم أن الأطراف السياسية (اليمنية) وافقت على استئناف المشاورات للتوصل إلى حل سياسي يخرج اليمن من أزمته الحالية». تخيلوا.. المبعوث الأممي سعيد، لأن الحوثي وافق على استئناف الحوار، وهو الذي – ومنذ بداية الأزمة – يقتل ويسلب ويتحصل على مكاسب على الأرض بقوة السلاح ثم يحاور، ثم يعود وينقلب على كل التزاماته ويفرض سياسة الأمر الواقع ثم يحاور مجددا، حتى انقضّ على اليمن بأكمله واستكمل الانقلاب، وها هو أيضا يحاور. أما المبعوث الأممي فهو سعيد جدا ولا يزال يثق كثيرا بالحوار مع الحوثيين ويسميه «توجها إيجابيا».

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة