جريمة الصمت

جريمة الصمت

سمير عطا الله

كنت مراهنًا، بيني وبين نفسي، على أن معاذ الكساسبة لن يُقتل. اعتقدت أن تنظيم «داعش»، الخبير في فنون التلفزيون، يشاهد صور والده، يناشد الخاطفين إطلاق ولده. ثم زادت قناعتي عندما قبلت الحكومة الأردنية مبادلة الطيار الشاب بحاملة متفجرات حوّلت عرسًا إلى مجزرة من 56 قتيلا. خسرت الرهان، كالعادة، لأنني لا أعرف الدنيا بعد. طوّر «داعش» فن القتل وعرض على والد الكساسبة وأمه وإخوته وبلدته وبلده، صوره يحترق في قفص حديدي.

هناك روايات عن حرق الناس أحياء، لكنّ فكرة الحرق في قفص حديدي ريادة داعشية. صور المآسي المرعبة المنتشرة على تلفزيونات العالم منذ سنوات، احتكار عربي. أعداد القتلى والسجناء والمصابين والمشردين والجائعين وسكان البراري، احتكار عربي. فن الوأد الذي سبق فن الحرق، عربي أيضًا. وهناك ما هو أقسى: ثمة مدينتان تهبان للتظاهر لأقل سبب، هما بيروت والقاهرة. وكانت عمان تمتلئ بعشرات الآلاف من المؤيدين لصدام حسين. ماذا حدث؟ لقد تبلّد الحس العربي. واعتاد الإنسان العربي على أن موته هو القاعدة، لا حياته. ولم يعتبر أحد أن معاذ الكساسبة ليس أردنيًا فقط، بل هو شاب عربي عسكري يؤدي واجبه في رد الظلم والقهر والإذلال من ضحايا هذا العصر العربي، الذي زالت عنه معالم البقاء وبقايا الأمل.

لم يعد شيء قابل للاستنكار، وكل شيء متوقع. لا مفاجأة، ولا ذهول. قبل أن يحرق «داعش» معاذ الكساسبة، كان يُدرك أنه يقتل أيضا بعض معتقليه. ولكن ماذا يهم. فالريشاوي كانت انتحارية في أي حال، وهي لم تُقتل فيما كانت تقتل مصطفى العقاد وابنته والقادمين على عمان لحضور عرس وفرح. جاءت الريشاوي من العراق لكي تقتلهم جميعًا. العصر عصر جنازات، لا أفراح.

قُتل معاذ الكساسبة بتلك الطريقة، لأن العربي لا يعتبر نفسه مسؤولاً عن شيء. ذلك اليوم، كتب قارئ كريم إلى بريد الجريدة، أنه يجب أن نكف عن جلد ذواتنا. أجل. يجب أن نحرقها بدل ذلك. الهبّة الوحيدة التي يهبّها العربي هي من أجل أن يهتف بالروح بالدم. لكن أيضا لا نريد أن نظلم أولئك النبلاء الذين أفنوا حياتهم من أجل الكرامة البشرية والإنسانية. حان الوقت لأن ندرك أن ثقافة الهمجيّات مسؤوليتنا جميعًا. ويجب أن ندين كل قتل، لأن الجريمة ليست اختيارية، وموت الآخر هو موت أيضًا، لا فرحًا ولا شماتة.

الموقف الجماعي من حرق الكساسبة كان ينبغي أن يكون موقف الأمة، لا موقف القادة وحدهم، ولا الأزهر وحده، لأنها جريمة جماعية، القاتل الأكبر فيها هو الصامت عنها.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com