الأعور الدجّال واسرائيل

الأعور الدجّال واسرائيل
جهاد الخازن

الفلسطينية الصغيرة ملك الخطيب حكِمَ عليها بالسجن شهرين وبغرامة ستة آلاف شيقل (1500 دولار) لأنها رشقت سيارات مستوطنين وجنود الاحتلال بالحجارة. وجمعية بتسلم التي تدافع عن حقوق الانسان أعلنت أن هناك عشرات من الصغار الفلسطينيين بين الرابعة عشرة والسادسة عشرة في سجون الاحتلال الآن.

الملاك ملك في الرابعة عشرة وهي تدافع عن وطنها في وجه احتلال مجرم، وهي من عمر يعني أنها قاصرة ولا تُحاسَب كالبالغين، غير أن النازيين الجدد في حكومة اسرائيل يقتلون الأطفال ويسجنون القاصرين. سأطلب من الزميلة فاتنة الدجاني، بنت القدس، أن توصلني الى أهلها.

هل هو زمن الأعور الدجّال؟ أختار اليوم تعليقات سريعة على أخبار عن دولة الجريمة إسرائيل:

– المدّعي العام الاسرائيلي يحقق في تهم فساد طاولت بنيامين نتانياهو وزوجته سارة. الفساد أفضل ما في رئيس وزراء إسرائيل.

– رئيس مجلس النواب الاميركي جون بونر دعا مجرم الحرب نتانياهو الى إلقاء خطاب في جلسة مشتركة للكونغرس، وجرائم الاحتلال كلها ما كانت لتُرتَكب لولا تواطؤ مشترعين اميركيين اشتراهم لوبي اسرائيل (هناك شرفاء إلا أنهم قلة).

بونر من الوقاحة أن يؤكد أن الجمهوريين يخططون لرفع قضية على الرئيس باراك أوباما لأنه بالغ في استخدام القرارات التنفيذية في موضوع المهاجرين الى الولايات المتحدة.

السنة الماضية الكونغرس قرر رفع قضية على الرئيس لأنه لم ينفذ قراراً له عن الرعاية الصحية الممكنة، وهو القانون الذي يقاومه الأثرياء من الجمهوريين.

– رأيي في الدعوة والزيارة مسجل فأختار من آراء الآخرين. اموس يادين، رئيس الاستخبارات الاسرائيلية الأسبق قال إن الدعوة وقبولها «عمل غير مسؤول.» مايكل أورين، السفير الاسرائيلي السابق في واشنطن دعا نتانياهو الى إلغاء الزيارة. البروفسور ايتان جيليو، من جامعة ايلان، قال إن الناس يشككون في حكمة قرارات نتانياهو. المعلق السياسي الاسرائيلي ميتشل باراك قال إن قبول الدعوة يثبت أن أكثر ما يصدَّر الاسرائيليون هو الوقاحة، وإن الدعوة موبوءة. اسحق هرزوغ الذي سينافس نتانياهو على قيادة اسرائيل في انتخابات الكنيست المقبلة قال إن عنف مواقف نتانياهو يضر بأمن اسرائيل.

– ثم هناك رون دريمر، السفير الاسرائيلي في واشنطن الذي نسّق مع بونر دعوة نتانياهو، فهو قال إن تنفيذ الدعوة «أعمق التزام أخلاقي» لنتانياهو و»الواجب الأكثر قداسة». أقول الأكثر نجاسة، والسفير ورئيس وزرائه بلا أخلاق فواحد يقتل الأطفال والآخر يدافع عن القاتل.

– ومن جريمة ومجرم الى شيء مماثل، المستوطن من مولدافا في فلسطين افيغدور ليبرمان وبَّخ نتانياهو لأن ردّه على عملية «حزب الله» كان متوازناً وهو يريده مبالغاً فيه، فلعله وجد فرصة لقتل 517 طفلاً آخر. محكمة جرائم الحرب الدولية مستمرة في عملها فالدول التي تدعمها لم تستمع الى طلب ليبرمان وقف دعمها مالياً بعد أن قبلت التحقيق في احتمال ارتكاب نتانياهو جرائم حرب في قطاع غزة.

– عطفاً على ما سبق جماعة بتسلم تقول إن تدمير البيوت في قطاع غزة يُخالف القوانين الاسرائيلية نفسها، وهي حققت في موت حوالى 600 فلسطيني في القطاع، ووجدت أن معظمهم من الشيوخ والنساء والأطفال، وأنهم قتِلوا داخل بيوتهم.

– أيضاً وأيضاً، الحكومة الاسرائيلية أصدرت مئات التصاريح لبناء بيوت إضافية للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة. وأصحح نفسي وأقول إن اسرائيل كلها فلسطين المحتلة.

عندي ألف خبر وخبر أستطيع أن أقدمها لأي قارئ يزورني في مكتبي، وهناك يهود دعاة سلام كثيرون، إلا أننا في زمن الأعور الدجّال أو موسمه.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com