وكذب المنجمون!

وكذب المنجمون!

كيف شاع الإرهاب والتفجير في العراق؟ نجد أسرار ذلك في التقرير الذي يستهل به أحمد سعداوي روايته الظريفة «فرانكشتاين في بغداد». وهو التقرير الصادر عام 2005 بشأن عمل إدارة المتابعة والتعقيب. يقول التقرير إن هذه المؤسسة المكلفة بالنشاط الأمني في العراق كانت تستخدم عددا من المنجمين برواتب وظيفة كاملة ليتنبأوا لها بالعمليات الإرهابية! أترك للقارئ الكريم حرية الضحك ملء شدقيه على السلطة التي تعتمد على هذه الأساليب في التصدي للإرهاب. ولكن الخرافات أصبحت شائعة في العراق.

وأنا لست قاسيا عليها، فكثير من رؤساء الحكومات اعتمدوا على مثل هذه الخزعبلات. كان منهم يوليوس قيصر. وحتى في الأيام القريبة اعتمد بعض قادة الدول على المنجمين. كان منهم هتلر وريغان. والظاهر أن القضايا السياسية والعسكرية، بل وحتى القضايا المالية والاقتصادية كثيرا ما توقفت نتائجها على المصادفات، وهو ما نسميه بالحظ. يعرف ذلك أي مضارب بالأسهم في البورصة.

من أطرف الوقائع في هذا الميدان ما ورد عن نابليون بونابرت. رأوه حائرا مستغرقا بالتفكير قبيل معركة أوسترليتز الشهيرة. لاحظه على هذه الحالة مساعده الجنرال ناي فسأله ما خطبكم يا سيدي الإمبراطور، منشغلا بالتفكير هكذا؟ فأجابه قائلا، أفكر بمن أسند سير المعركة من ضباطي. فقال له الجنرال ناي، يا سيدي الإمبراطور، أهذا ما يشغلك ولدينا كل هؤلاء الجنرالات البارعين، الجنرال فلان، والجنرال فلان وفلان… وهكذا. وكلهم نخبة لا يجاريها أحد في أوروبا.

فأجابه نابليون، نعم أنا أعرف جيدا مدى خبرتهم ودهائهم العسكري. ولكنني أريد أن أعرف من هو أكثر حظا من زملائه؟! ويبدو أنه اهتدى لذلك الضابط المحظوظ، فقد انتصر الجيش الفرنسي انتصارا ساحقا على كل جيوش روسيا والنمسا وبروسيا مجتمعة.

وكما قلت كان لهتلر منجمه الخاص. لم نسمع كم كان يدفع له. ولا شك أنه قد استشاره في احتمالات الغزو والجبهة الغربية. لم نعرف ما إذا كان تشرشل أيضا يستشير المنجمين. بيد أنه اعتمد على الجنرال آيزنهاور في تولي المسؤولية عن الجبهة الثانية. وكانت قوات الحلفاء قد بدأت تسأم من الانتظار في معسكرات الموانئ البريطانية. غير أن الطقس الإنجليزي النحس واصل نحوسيته المعتادة بالأمطار الغزيرة والرياح العاتية. لم يستشر آيزنهاور أي منجم. بعث لضابط الأنواء الجوية وسأله ما هي آخر أخبار الجو والطقس؟ فأجابه سيهدأ وتكون السماء صافية فوق شواطئ نورماندي بعد يوم غد. هرع الجنرال آيزنهاور إلى غرفة القيادة وأصدر أوامره التاريخية ببدء الإنزال والهجوم على نورماندي في ذلك اليوم، حين كان غريمه الفيلد مارشال رومل قد ترك الجبهة وسافر للاستجمام في برلين لبضعة أيام معتمدا على رداءة الجو، وربما نصيحة منجم الفوهرر. واجتاح الحلفاء شواطئ الجبهة الغربية، انتصارا للعقل والعلم على الخرافة وقراءة الفال.

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة