مؤتمر كوشنر للاستثمار ضد الفلسطينيين

مؤتمر كوشنر للاستثمار ضد الفلسطينيين

جهاد الخازن

مؤتمر الاستثمار الذي رعته الولايات المتحدة في البحرين يومي الثلاثاء والأربعاء لم يحضره الفلسطينيون، وغابت عنه إسرائيل، وهذا يعني أنه حقق صفراً أو أقل مما يطلبه الفلسطينيون في بلادهم.

الرئيس دونالد ترامب عيّن زوج ابنته جاريد كوشنر مبعوثاً للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. كوشنر هذا من أسرة يهودية أميركية تؤيد المستوطنات في الضفة الغربية، وهو رجل أعمال اختصاصه البناء في نيويورك، وليس خبيراً في السلام في الشرق الأوسط أو خارجه.

الخطة الأميركية تقوم على إنفاق ٥٠ بليون دولار في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان ومصر والأردن لتشجيع السياحة والاستثمار. الخطة تشمل «كوريدور» بين الضفة والقطاع والأرجح أن حكومة إسرائيل اليمينية المتطرفة لن تقبل به.

كوشنر أجرى مقابلة مع وكالة رويترز قال فيها: «الفلسطينيون كانوا أسرى مواقف قديمة مدة طويلة. خطة السلام والرفاه هي إطار لمستقبل أفضل وأكثر أملاً بمستقبل أفضل للشعب الفلسطيني والمنطقة، وهي رؤيا لما يمكن أن يتحقق مع السلام».

هذا كلام جميل إلا أنه غير قابل للتنفيذ، وأفضل منه قول الصديق منيب المصري إنه رفض فوراً المبادرة الأميركية، وزاد: «إن مشكلتنا سياسية وليست اقتصادية. عندنا كرامة وعندنا قيادة ونحن لن نسير إلى الأمام لأن الولايات لمتحدة ليست وسيطاً شريفاً».

الخطة الأميركية ستفشل وسيكون مصيرها مزبلة التاريخ مع مقاطعة الفلسطينيين لها.

أخونا منيب قال جملة ساخرة هي «هذا مثل أن تذهب إلى زفاف وتجد أن العريس والعروس غير موجودين».

منيب المصري ليس وحيداً في رفض الصفقة الأميركية، فالرئيس محمود عباس وكل القيادة الفلسطينية ضد الاقتراحات الإميركية. أختنا حنان عشراوي، وهي عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، قالت: «المشكلة ليست أن الفلسطينيين بحاجة إلى استثمارات وتأييد. المشكلة أننا لسنا مسيطرين على أرضنا وعلى مواردنا الطبيعية وعلى حدودنا وفضائنا الجوي ومائنا، وحريتنا في التنقل (السفر)».

قبل انتهاء المؤتمر في البحرين شكك الرئيس عباس في نجاح المبادرة الأميركية التي لا تضم أية أفكار جديدة. هو زاد أن الولايات المتحدة تحاول اختراع الدولات من جديد، وزاد أنه يستطيع أن يطلب المساعدة من الدول العربية، وهي دائماً في صف الفلسطينيين، ولا يحتاج أن تطلب الولايات المتحدة المال من العرب للإنفاق على مبادرة أميركية.

أسوأ ما قرأت عن المبادرة هذه كان مقالاً كتبه داني دانون، السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، في جريدة نيويورك تايمز. المقال كان عنوانه: «ما الخطأ في استسلام الفلسطينيين؟»، وتحت هذا العنوان بخط أصغر: «معرفة متى تتخلى هي أول خطوة في طريق السلام».

يا سلام.. يا سلام. ممثل الإرهاب الإسرائيلي في المنظمة العالمية يقترح على الفلسطينيين الاستسلام للولايات المتحدة وإسرائيل مقابل «حق» لهم في بعض أراضيهم المحتلة. للمرة الألف أقول إن فلسطين كلها أرض محتلة، وفيها حكومة إسرائيلية من نوع نازي جديد يقودها إرهابي اسمه بنيامين نتانياهو وحلفاؤه فيها من أقصى اليمين الإسرائيلي.

الفلسطينيون رفضوا المبادرة الأميركية ساعة صدورها، وهم لا يحتاجون إلى جزء من ٥٠ بليون دولار أميركي لبناء حياة أفضل، فالدول العربية والإسلامية كافة تؤيد حراكهم الوطني، وهذا لن يتوقف مع دونالد ترامب وزوج ابنته جاريد كوشنر. الأرض للفلسطينيين، والعالم كله أعطاهم دولة في جزء منها لا يتجاوز ٢٢ في المئة، ومع ذلك فالرئيس الأميركي ومبعوثه للسلام في الشرق الأوسط يريدان من الفلسطينيين أن يقبلوا صفقة «غبن» لن تمر.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com