هل بقي ما يتنازل الفلسطينيون عنه

هل بقي ما يتنازل الفلسطينيون عنه

لو لم تكن حكومة إسرائيل إرهابية تقتل الأبرياء لما كان عندها ما تخشاه من محكمة دولية.

دنيس روس يريد من الفلسطينيين أن يقدموا «تنازلات» لتحقيق مشروع دولتيْن لشعبَيْن، ويحرّض الأوروبيين عليهم.

دنيس روس يهودي أميركي كان من فريق السلام الأميركي، وهو مثـّل إسرائيل فيه لا أي مصلحة أميركية، وقرأت له قبل يومين مقالاً في «نيويورك تايمز» كرر نشره معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى الذي أسسه حليفه في الفريق الأميركي مارتن أنديك والذي رأسه روس يوماً.

هو يريد من الزعماء الأوروبيين الذين يزعم أنهم يؤيدون بحماسة الدولة الفلسطينية أن يحاسبوا الفلسطينيين إذا قالوا لا أو لم يقولوا شيئاً على مائدة المفاوضات. هو يقول إن الوقت حان ليقدم الفلسطينيون ما يوازي المطلوب من إسرائيل، وأن يقبلوا قرارات تتعامل مع حاجات إسرائيل من أمن وغيره.

الفلسطينيون قدموا 78 في المئة من أرضهم، والدولة المستقلة التي قبِلنا بها معهم تقوم على 22 في المئة فقط من أرض فلسطين التاريخية. مرة أخرى أعتذر من القراء لأنني أكرر القول إن لا آثار في بلادنا إطلاقاً لإسرائيل وملوكها وأنبيائها. كان روس يكتب أو يحتال على التاريخ، فيما كانت هناك أخبار عن اكتشاف آثار قصر ربما كان حيث حاكم الرومان السيد المسيح. لماذا لا نرى آثار قصر لداود أو سليمان، أو آثار معبد أو أي شيء له علاقة باليهود في الحرم الشريف الذي يزعمون أنه جبل الهيكل؟

فلسطين من البحر إلى النهر والليكودي المقنـَّع دنيس روس يريد من الفلسطينيين أن يتنازلوا.

يتنازلون لإسرائيل؟ لن أعود إلى دير ياسين أو مدرسة بحر البقر، ففي الأشهر الأخيرة دليل كافٍ، وقد قتل الإسرائيليون في قطاع غزة حوالى ثلاثة آلاف فلسطيني معظمهم من المدنيين، وبينهم 517 طفلاً، ثم أوقف مجرم الحرب بنيامين نتانياهو دفع حصة السلطة الوطنية من الضرائب عقاباً لها بعد ذهابها إلى مجلس الأمن وانضمامها إلى محكمة جرائم الحرب الدولية.

لو لم تكن حكومة إسرائيل إرهابية تقتل الأبرياء لما كان عندها ما تخشاه من محكمة دولية. وأقرأ أن جماعة في إسرائيل تريد أن تُقاضي الفلسطينيين أمام المحكمة نفسها لارتكابهم «الإرهاب». هل يفترض في الفلسطيني أن يسلم 78 في المئة من بلاده، وأن يُمنع من الدفاع عن ما بقي منها أمام جيش احتلال وحكومة نازية جديدة فاشستية تمارس ابارتهيد ضد أصحاب الأرض؟

هي حكومة مجرمة حتى بالمقاييس الإسرائيلية، وهناك تحقيق يقوم به الادعاء العام الإسرائيلي ويشمل 30 شخصاً من حزب، أو عصابة، أفيغدور ليبرمان بتهمة الفساد. ليبرمان نفسه كان متهماً على مدى سنوات قبل أن يبرأ، والآن حزبه على كف عفريت وأقرأ أن الأعضاء قد يصوتون مع ليكود فيستفيد نتانياهو. هذا ما جعل ليبرمان يتهم الادعاء بأن القضية سياسية عشية الانتخابات العامة.

ليبرمان كان حارس مواخير قبل أن يصبح وزير خارجية إسرائيل، أي بقي في العمل نفسه. وفي حكومة نتانياهو وزير آخر وفضيحة أخرى.

الصحافي الإسرائيلي ايغال سارنا كتب تحقيقاً خلاصته أن وزير الاقتصاد نفتالي بنيت، وهو إبن مهاجرين يهود أميركيين إلى إسرائيل من الولايات المتحدة، قاد قوة من الجنود الإسرائيليين خلال حرب صيف 2006 دخلت قانا وارتكبت مجزرة راح ضحيتها أكثر من مئة مدني، معظمهم من النساء والأطفال.

نتانياهو شارك في تدمير الطائرات المدنية في مطار بيروت سنة 1968، ووزير دفاعه موشيه يعالون مجرم حرب بحكم المنصب، وهناك البلطجي أفيغدور ليبرمان، والمتهم بمجزرة قانا نفتالي بنيت. ثم يطلب دنيس روس من محمود عباس أن يتنازل. لم يبقَ عند أبو مازن سوى سرواله ليتنازل عنه، وأنصحه ألا يفعل حتى لا يصاب بزكام.