السياسة البريطانية في مهب الريح

السياسة البريطانية في مهب الريح

جهاد الخازن

السيدة تيريزا ماي ستترك رئاسة الوزارة البريطانية خلال أيام بعد أن فشلت في إقناع البرلمان بالموافقة على صفقة لها مع الاتحاد الأوروبي بعد الانسحاب منه.

السيدة ماي أصبحت رئيسة للوزراء في تموز (يوليو) ٢٠١٦، بعد أن نظّم سلفها ديفيد كاميرون استفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي فاز به طلاب الخروج، وهي عرضت خطة لتبقى بريطانيا في بعض عناصر الاتحاد والبرلمان رفضها في كل مرة عرضت عليه.

هي خسرت الغالبية الصغيرة لحزبها في البرلمان بعد أن دعت إلى انتخابات نيابية، إلا أنها عملت بجد واجتهاد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من العلاقة مع الاتحاد الأوروبي. هي ستترك ١٠ داوننغ ستريت في السابع من هذا الشهر، والاتحاد الأوروبي أغلق الأبواب في وجه اتفاق مع بريطانيا.

قبل ترك رئاسة الوزارة ستستقبل السيدة ماي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي سيأتي إلى بريطانيا في زيارة رسمية تبدأ غداً الإثنين، وهو يملك أفكاراً عن كيفية الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أنها في سوء الجدار الذي يريد بناءه مع المكسيك لمنع المهاجرين من أميركا الوسطى من دخول بلاده.

هي قالت الأسبوع الماضي وهي تعلن عزمها على ترك رئاسة الوزارة، إن على الرجل (أو المرأة) الذي سيخلفها أن يجد طريقاً إلى الأمام يمثل نتيجة الاستفتاء الذي انتهى بفوز طلاب الخروج من الاتحاد. أقرأ أن بوريس جونسون، وزير الخارجية في حكومتها يوماً، هو المرشح الأول لخلافاتها إلا أنني أراه يمينياً متطرفاً، وأرى أن السيدة ماي أفضل منه ألف مرة لقيادة البلاد إلى بر السلامة في ضوء نتائج الاستفتاء.

عندما تسلّمت السيدة ماي رئاسة الوزارة كانت هناك سبع مشاكل وعدت بمواجهتها، إلا أن الخروج من الاتحاد الأوروبي سبق كل مشكلة أخرى، وهي فشلت في الحصول على تأييد لمشروعها الخاص بالانسحاب.

المشاكل الأخرى شملت الفقراء في بريطانيا، وهناك إحصاءات تقول إن الفقراء في بريطانيا سيموتون قبل بقية المواطنين. الرجل سيموت قبل ٩.١ سنة من الثري والمرأة قبل ٦.٩ سنوات. السيدة ماي كانت قد وعدت بزيادة ٢٠ بليون جنيه على مخصصات الصحة خلال خمس سنوات. نتائج هذه الزيادة لا تزال غير ملحوظة إلا أنني كمواطن أؤيدها.

من المشاكل الأخرى ما يواجه السود في بريطانيا، فالنظام القضائي ضدهم أكثر مما هو ضد مخالفي القوانين من البيض. السيدة ماي أنشأت لجنة لمواجهة التمييز ضد المواطنين من غير البيض.

أيضاً الشباب من البيض الذين يعملون حظهم في دخول الجامعة أقل من الآخرين في دخول الجامعات. يتبع هذا أن الطلاب في المدارس الحكومية حظهم أقل في الوصول إلى أعلى الوظائف من طلاب المدارس الخاصة.

وثمة مشكلة في بريطانيا أقرأ عنها باستمرار، فالمرأة العاملة تتقاضى مرتباً أقل من مرتب الرجل في أداء العمل نفسه، أيضاً إذا كان المواطن يعاني من مشاكل في صحته العقلية فليس هناك مساعدة من الحكومة لحل مشكلته، أيضاً الشباب سيجدون أنه من الصعب جداً عليهم أن يملكوا بيتاً يعيشون فيه ويتزوجون ويجعلونه مقراً لأسرة.

أخيراً، أريد أن أذكّر القارئ أن المحافظين والعمال خسروا الانتخابات للبرلمان الأوروبي. حزب نايجل فاراج الذي يريد الخروج من الاتحاد الأوروبي نال ٢٩ مقعداً، والليبيراليون الديموقراطيون نالوا ١٦ مقعداً والعمال عشرة مقاعد والخضر سبعة مقاعد، والمحافظون أربعة مقاعد وبعدهم ثلاثة أحزاب لواحد مقعدان ولاثنين مقعد واحد.

أرجو ألا يكون بوريس جونسون، الذي يؤيده ترامب لرئاسة الوزارة، رئيس الوزراء المقبل، لأنه من متطرفي اليمين ولا يصلح لإدارة البلاد.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com