ترامب يزعم أنه أعظم مفاوض على الرهائن

ترامب يزعم أنه أعظم مفاوض على الرهائن

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب قال عن نفسه قبل أيام إنه «أعظم مفاوض على الرهائن في تاريخ الولايات المتحدة». هو هاجم رؤساءَ سبقوه تفاوضوا على رهائن من الأميركيين، وزعم أنه حقق الإفراج عن ٢٠ رهينة دون دفع أي ثمن لذلك.

ربما كان الرئيس ترامب يعلّق على أخبار قالت، إن إدارته وافقت على دفع مليوني دولار للطبابة التي أحيط بها الطالب الجامعي الأمريكي أوتو وارمبير الذي اعتقل في كوريا الشمالية بعد أن أنزل وثيقة دعاية كورية شمالية، وحكم عليه بالسجن ١٥ سنة مع الأشغال الشاقة نتيجة لذلك.

وارمبير أصيب بنوبة في السجن، ومفاوضون في السنة الأخيرة لباراك أوباما في الحكم حاولوا الحصول على إفراج عنه وفشلوا. الإدارة الأميركية عرفت عن إصابة وارمبير في حزيران (يونيو) ٢٠١٧، وأرسلت مبعوثيْن هما موظف في وزارة الخارجية الأميركية وطبيب.

أخبار من الميديا قالت إن كوريا الشمالية طلبت مليوني دولار ثمن علاج المعتقل وإن إدارة ترامب سمحت لمبعوثها بدفع المبلغ. إدارة ترامب تزعم الآن أن المبلغ لم يدفع أبداً.

الدفع كان ثمن الإفراج عن وارمبير، وقد دفعت الولايات المتحدة في الماضي مالاً للإفراج عن رهائن لها في بلاد أخرى. الولايات المتحدة وبريطانيا ترفضان مبدأ دفع مال للإفراج عن مواطنين لهما معتقلين في بلدان أخرى، وهما تسميان طلب الفدية وسيلة من «منظمات إرهابية» للحصول على المال.

في أيام أوباما في البيت الأبيض صدر توجيه رئاسي للنشاط الخاص بالإفراج عن المعتقلين بتهمة الإرهاب في الخارج. هذا التوجيه لا يزال قائماً، وهناك في مجلس الشيوخ مَن يريد تغييره ليصبح قانوناً.

التوجيه الرئاسي يصلح للتفاوض على رهائن أميركيين في بلاد مثل كوريا الشمالية وإيران وكوبا. الولايات المتحدة حصلت على معتقلين بتهمة الإرهاب في بلدان أخرى.

هناك أميركي «ضاع» في سورية قبل خمس سنوات ولا تزال السلطات الأميركية تبحث عنه، وهناك في إيران خمسة معتقلين يحملون الجنسية الأميركية، وهم متهمون بالإرهاب أيضاً.

الرئيس ترامب في عالم آخر، فهو من حملة انتخابية إلى أخرى أملاً بالعودة رئيساً لأربع سنوات أخرى في انتخابات الرئاسة السنة المقبلة.

كان هناك عشاء في بلدة غرين باي، بولاية وسكنسن، للرئيس حضرته السكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض سارة هاكبي، التي تعرضت لحملة عنيفة خلال عشاء مراسلي البيت الأبيض السنة الماضية. هذه المرة في وسكنسن الحاضرون هتفوا باسمها، فقد كان العشاء لأنصار ترامب في الولاية.

الحاضرون هتفوا لكل كلمة قالها ترامب، وهو بدأ بتقديم التعزية لأهالي الذين قتلوا (امرأة واحدة قتلت) وجرحوا في الهجوم على كنيس في كاليفورنيا. أقول إن الهجوم قام به شاب عمره ١٩ سنة، الأرجح أنه مختل العقل. ترامب تحدث أيضاً في خطابه عن أهمية العلاقات التجارية مع الصين وعن اقتصاد صحته جيدة، وعن سياسة الاحتياطي الفيديرالي.

ترامب ادعى أمام ناخبيه انتصارات لم تحدث، ووعد بمزيد منها عندما ينتخب لولاية ثانية، وهذا ممكن إلا أنه ليس أمراً قاطعاً، فهناك منافسون، وأحد الديموقراطيين سيكون ضده في انتخابات الرئاسة فلا أحكم بفوز ترامب، أو منافسه، وإنما أقول: ننتظر لنرى.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة