ترامب وحرب على طواحين الهواء – إرم نيوز‬‎

ترامب وحرب على طواحين الهواء

ترامب وحرب على طواحين الهواء

جهاد الخازن

الرئيس دونالد ترامب رفع شعار «اميركا أولاً» ولم ينفذ منه حتى الآن سوى خلافات مع حلفاء الولايات المتحدة، فكأنه في حرب مع طواحين الهواء.

وزير الدفاع جيم ماتيس استقال في كانون الأول (ديسمبر) الماضي وخلفه باتريك شاناهان، وهو رجل خبرته في شركة بوينغ، مع خبرة محدودة في الاستثمار ومكافحة الإرهاب.

موظفون حاليون وسابقون في وزارة الدفاع يقولون إن شاناهان أتى بأفكار القطاع الخاص لاستعمالها في وزارة الدفاع حيث أصبح الرجل الثاني فيها سنة 2017. هو يريد تحديث القوة العسكرية الاميركية والاستعداد لمواجهة، ربما عسكرية، مع الصين. إلا أنه يفتقر الى الخبرة في إدارة الحربين في العراق وأفغانستان.

شاناهان تسلم إدارة وزارة الدفاع في وقت حرج والرئيس ترامب لا يزال مصراً على بناء سور مع المكسيك لوقف تدفق اللاجئين على بلاده، ثم إنه يواجه مشاكل داخلية في وزارة الدفاع، مع التركيز على قضايا خارجية في إدارة غريبة الأطوار ( لم أجد عبارة أفضل لوصف إدارة ترامب).

الرئيس الاميركي أعلن حالة طوارئ الأسبوع الماضي بعد فشله في جمع المال لبناء سور مع المكسيك يلقى معارضة من جميع المشترعين من الديموقراطيين وبعض الجمهوريين. الولايات على الحدود مع المكسيك رفعت قضايا ضد الإدارة لمنع بناء سور يهدد تجارتها الخارجية مع المكسيك وغيرها.

رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ردت على إصرار الرئيس على بناء الجدار. هي قالت إن ترامب قرر وجود حالة طوارئ لبناء الجدار لأنه مصر على بنائه، وبيلوسي قالت إن رئيساً آخر كان فكر في أسلوب آخر للتعامل مع اللاجئين من دول اميركا الوسطى.

بيلوسي خاطبت الرئيس بالقول إن عليه أن يفكر بقضايا ملحة مثل حمل السلاح، وهو ما أسفر عن مقتل 14 طالباً وثلاثة مسؤولين في مدرسة ثانوية في باركلاند، بولاية فلوريدا، في 14/2/2018. كان هناك حادث قبل أيام في بلدة اورورا، بولاية ايلينوي، أسفر عن مقتل خمسة عاملين في مستودع.

بيلوسي تستطيع مواجهة ترامب في مجلس النواب، إلا أنه يواجه آخرين أيضاً بينهم الجنرال جوزف فوتيل، وهو أعلى العسكريين الاميركيين رتبة في الشرق الأوسط، ويعارض قرار الرئيس سحب القوات الاميركية من سورية. ترامب قال إن هناك بيانات عظيمة عن إنهاء «داعش» في سورية والعراق، إلا أن الجنرال فوتيل قال لتلفزيون «سي إن إن» إن الإرهاب لا يزال عنده قادة ومسلحون وموارد للقتال وقد يعيد ترتيب صفوفه قريباً.

في غضون ذلك هناك حملة على مراكز البحث من أنصار الإدارة، وهم قلة بين المفكرين الاميركيين. والجدل يدور حول هل تتدخل الولايات المتحدة في نزاعات يهمها أن تكون الى جانب الرابح فيها، أو تقف على الحياد ازاء كل النزاعات حول العالم. هذا الجدل لم يحسم بعد.

أنتهي بوجود عدد كبير من الراغبين في الترشيح للرئاسة الاميركية ضد دونالد ترامب السنة المقبلة. بعض طلاب الترشيح معروف وبعض آخر يخوض المعركة للمرة الأولى. ترامب يريد أن ينجح ليبقى في البيت الأبيض لولاية ثانية إلا أن هناك مَن يرجح سقوطه.

لن أبدي رأياً لكن أقول إن ترامب كان كارثة في السياسة الخارجية دفعنا في الشرق الأوسط الجزء الأكبر من ثمنها.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com