من إيران إلى تركيا وأنصارهما – إرم نيوز‬‎

من إيران إلى تركيا وأنصارهما

من إيران إلى تركيا وأنصارهما

جهاد الخازن

زار العراق وزير الدفاع الاميركي بالوكالة باتريك شاناهان للحديث عن مستقبل القوات الاميركية في العراق بعد تصريحات للرئيس دونالد ترامب قد تهدد الوجود الاميركي هناك لمكافحة الإرهاب.

الرئيس ترامب صرح بأن القوات الاميركية في سورية ستنسحب بعد «هزيمة» «داعش» هناك. للولايات المتحدة ألفا جندي في سورية وحوالى خمسة آلاف في العراق. وكان الرئيس العراقي برهم صالح أصدر تصريحاً يعارض كلام الرئيس الاميركي عن الإرهاب في المنطقة وزعمه أن «داعش» هزم. ترامب كان في مقابلة تلفزيونية أميركية قال إنه سيبقي القوات الاميركية في العراق لمراقبة ايران، وهو كلام أثار لغطاً كبيراً في العراق وايران.

مرشد الثورة الإسلامية في ايران آية الله علي خامنئي كان أصدر بياناً في سبع صفحات خلاصته أن المفاوضات مع الولايات المتحدة لن تنتج شيئاً بل تنتهي بإيذاء ايران مادياً ومعنوياً.

أنتقل إلى تركيا حيث المحاكم ستنهي خلال أسابيع قليلة حوالى ٣٠٠ محاكمة جماعية في محاولة انقلاب سنة ٢٠١٦ التي انتهت بموت أكثر من ٢٥٠ شخصاً معظمهم من المدنيين، وجرح أكثر من ألفين آخرين.

المحاكم أصدرت أحكاماً على حوالى ثلاثة آلاف تركي من رجال الأمن والمدنيين، وهذه الأحكام استقبلت بترحيب الحكومة وأنصارها. خصوم الحكومة يرون أن المحاكمات توسع شقة الخلاف مع المعارضين لأنها تهدف الى زيادة قوة الرئيس رجب طيب اردوغان.

أعضاء المعارضة يقولون إن المحاكمات غير عادلة وأعضاء من أسر بعضهم حضروا إصدار قاضٍ أحكاماً على ٤٨ ضابطاً في الجيش في كانون الأول (ديسمبر) الماضي بعد ادانتهم بالخيانة والقتل.

الرئيس اردوغان أتى الى الحكم سنة ٢٠٠٣ وهو يحاول جاهداً أن يعيد أمجاد الدولة العثمانية. هو لا يرى أن الأوضاع تغيرت وأن تركيا لن تحكم الشرق الأدنى مرة أخرى، فدول المنطقة استقلت وبعضها ثري جداً ويستطيع أن يقاوم أي محاولات تركية لمد النفوذ في البلدان المجاورة.

العدو الأول والأخير لحكم رجب طيب اردوغان هو الأكراد الذين يطالبون بحقوقهم في تركيا وسورية والعراق وايران وكل بلد. هم يستحقون حكماً ذاتياً، ان لم يكن استقلالاً، غير أن حكومة اردوغان تعتبرهم ارهابيين، قلصت نفوذهم في تركيا وتلاحقهم في شمال سورية حيث تعتبر أنهم يتآمرون ضدها.

ربما كان الرئيس اردوغان يريد أن يجعل تركيا عظيمة مرة أخرى، وهذا مثل شعار «أجعلوا أميركا عظيمة مرة أخرى» الذي طلع به بعض أنصار دونالد ترامب.

الولايات المتحدة بلد عظيم من دون ترامب وأنصاره من أنصاف المتعلمين، وتركيا تستطيع أن تلعب دوراً إيجابياً في الشرق الأوسط يفيدها كما يفيد شعوب المنطقة، إلا أننا أمام وضع مختلف، أو مضاد لكل طموحات شعوب المنطقة. لا أقول سوى «ربنا يستر».

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com