الجدالات العربية بشأن «وارسو» – إرم نيوز‬‎

الجدالات العربية بشأن «وارسو»

الجدالات العربية بشأن «وارسو»

رضوان السيد

انهمكت وسائل الإعلام العربية منذ نحو الشهر بمؤتمر وارسو الذي دعت إليه الولايات المتحدة للتفكير في كيفيات زيادة الحصار على إيران من أجل تحقيق أمرين رئيسين: منعها من الاستمرار في زعزعة الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، ومنعها من الاستمرار في تطوير برنامجها للصواريخ الباليستية. وهناك بالطبع أهداف أُخرى جانبية بشأن تمويل الإرهاب، وتهديد الملاحة البحرية، والاحتيال على العقوبات، بيد أنّ ذلك كلَّه تابعٌ للأمرين الرئيسين.

ومنذ اللحظة الأولى اندلعت نقاشاتٌ عربيةٌ بشأن أهمية المؤتمر وحضوره من عدمه، وانعقاد المؤتمر ومستوى حضوره، ومدى القدرة على تحقيق أهدافٍ محدَّدة في المدى المتوسط. كلُّ ذلك شديد الصعوبة والتعقيد. لكنها المرة الأولى التي ينعقد فيها مؤتمرٌ دوليٌّ لمواجهة الأخطار الإيرانية في المنطقة والعالم. ولذلك فالأمر يستحق مناقشة الآراء العربية بشأنه، باعتبار أن العرب الذين تتهدد إيران استقرارهم ووحدة مجتمعاتهم ودولهم، ينبغي أن يكونوا الأكثر اهتماماً بمقدمات المؤتمر ونتائجه.

والملاحظ أنّ إيران وأنصارها في المنطقة كانوا أول الرافضين. وهذا أمرٌ مفهوم، بل إنّ المسؤولين الإيرانيين تجاوزوا ذلك لتقرير فشل المؤتمر سلفاً. وهناك فريقٌ آخر رافضٌ هو فريق الإسلام السياسي، والدول الداعمة له، بحجة أنّ إسرائيل تحضر المؤتمر من جهة، وأنّ إيران تُواجهُ الإمبريالية الأميركية والعنجهية الإسرائيلية مرةً واحدة!

وإذا كانت وجهات النظر هذه معروفة ومسبقة، فلننظر في بقية الأطراف. هناك الطرف الذي يقول إنّ أوروبا غير متحمسة، وتمثيل فرنسا وألمانيا في المؤتمر منخفض المستوى. وإنّ المؤتمر غير واضح المعالم فبعد أن كان ضد إيران، صار الآن معنياً بقضية السلام في الشرق الأوسط. وربما بسبب الحرج الذي شعر به الفلسطينيون، أعلنوا عدم حضورهم. ويضاف لذلك أن هناك معارضة (وإن تكن ضعيفة) للمؤتمر في الولايات المتحدة خارج إدارة ترامب.

وإذا جئنا للجانب العسكري، فهناك دول عربية ربما لا تريد الدخول في حالة عداء مع إيران وحلفائها (مثل النظام السوري)، إضافةً إلى روسيا والصين وتركيا وآخرين.

وهكذا لا يبقى لدينا إلاّ استعادة الذاكرة والحاضر معاً لمتابعة التخريب المتعمد والاكتفاء بذلك بحجة عدم الاستعداد أو عدم الضرورة. هذه النتيجة، أي عدم القدرة، أو انعدام الضرورة، أو عدم الثقة بإدارة ترامب، تعني تفويت فرصة نادرة، للدخول في جبهة عالمية (أكثر من ستين دولة) لمواجهة التخريب الإيراني. وبالطبع فإنّ هذا لا يعني أنّ النقاش وتبادل الرؤى والآراء غير مقبول أو غير مشروع. فهذه مسائل تتعلق بالمصائر، وبعبارةٍ أُخرى: هناك خطران من نوعيةٍ واحدة، الإرهاب الداعشي، والإرهاب الإيراني. والإرهاب الإيراني أخطر، لأن الإرهاب الآخر ليس له أنصارٌ علنيون بين الدول على الأقل. ثم إنه أقل تنظيماً، وأقل تغلغلاً في أجسام المجتمعات. والإرهاب الإيراني بات مسيطراً في عدة دولٍ عربية، ولديه تنظيمات سرية مثل «القاعدة» و«داعش».

وهكذا فقد يكون العرض الأميركي غير مقنع، أو غير قابل للتنفيذ بحذافيره، لكنه يركّز على رفع درجة الإحساس بالخطر. فلأول مرةٍ وفي الجامعة الأميركية بالقاهرة، ساوى بومبيو وزير الخارجية الأميركي بين الإرهابين الداعشي والإيراني. فإذا لم يكن الاقتراح الأميركي مدعاةً للالتفاف من حوله، فهو الاقتراح الأول، وينبغي البحث من جانب العرب خصوصاً في كيفياتٍ للمواجهة بشكل جماعي عربي، إن لم يكن الشكل الدولي بقيادة الولايات المتحدة قابلاً للتطبيق الآن. لقد نجح التحالف الدولي بعد أربع سنواتٍ في كسر «داعش» كسراً لا شفاء منه. فكيف نبدأ بالعمل على هذا الهدف بالنسبة للتدخل الإيراني؟!

قبل أيام وخلال مناقشات مجلس النواب اللبناني، هجم أحد نواب «حزب الله» على النائب نديم الجميل (ابن الرئيس بشير الجميل) أثناء حديثه وقال له: كلكم عملاء لإسرائيل، ونحن فرضنا الرئيس ميشال عون بقوة السلاح، أو من فم البندقية!

لا عذر في الاعتذار عن المشاركة في محاولة لدفع إيران عنا. ويا للعرب!

الاتحاد

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com