بومبيو يريد حلفًا ضد إيران

بومبيو يريد حلفًا ضد إيران

جهاد الخازن

وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو زار تسع دول في الشرق الأوسط ودعا الى تحالف استراتيجي ضد ايران يضم دول مجلس التعاون ومصر والأردن. هو يقول إن بالإمكان الاتفاق مع تركيا على حماية الأكراد والرئيس دونالد ترامب يهدد بتدمير الاقتصاد التركي إذا هوجم الأكراد.

دول مجلس التعاون على خلاف مع قطر، فقد قطعت المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات مع قطر لأن هذه تمارس سياسة خارجية وكأنها دولة عظمى. مصر قطعت العلاقات أيضاً مع قطر.

الولايات المتحدة تقول إن «داعش» هزم لذلك يريد ترامب سحب القوات الاميركية من سورية، إلا أنه هذه القوات، وهي قليلة العدد، لم تنسحب بعد رغم أن بومبيو أيد ما قال الرئيس عن هزيمة «داعش».

بومبيو لم يقل إن الغارات الاميركية على المقاتلين من «داعش» ستتوقف، بل إن جولته تهدف الى «طرد كل الايرانيين حتى آخر واحد منهم» من سورية. هو أيضاً يريد حلاً سلمياً في أفغانستان بمساعدة من بلاده. بومبيو يعتقد أن اتفاقاً مع تركيا ممكن وترامب يهدد بحرب اقتصادية على تركيا.

بومبيو استغل فرصة وجوده في بلادنا ليهاجم الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما وسياسته في الشرق الأوسط، غير أنه أكد سياسة ترامب وهو يقول إن القوات الاميركية ستنسحب من سورية. إلا أن السياسة التي تحدث عنها هي نسخة طبق الأصل عن السياسة التي انتهجها اوباما ولم يستطع تطبيقها في الشرق الأوسط.

ترامب يخطئ وبومبيو يبالغ في تمنيات لن تتحقق، لكن هناك أيضاً جون بولتون، وهو يهودي اميركي يؤيد اسرائيل ويشغل منصب مستشار الأمن القومي في إدارة ترامب.

الرئيس الاميركي قال إن الحرب ضد «داعش» انتهت بانتصار الولايات المتحدة وأمر بسحب القوات الاميركية من سورية، إلا أن بولتون قال بعد ذلك إن هناك أهدافاً يجب تحقيقها قبل الانسحاب، ما يعني أنه يناقض كلام الرئيس الذي عيّنه، ربما بطلب من الإرهابي بنيامين نتانياهو.

بومبيو وبولتون متفقان على أمر واحد هو طرد ايران من سورية، ولكل منهما تصريحات عن هذا الموضوع تؤيد موقف ترامب ونتانياهو من القتال من سورية.

بولتون يريد حماية الأكراد. أنا أريد ذلك ولي بين الأكراد أصدقاء كثيرون منهم وبينهم مسعود بارزاني، وقبله مام جلال طالباني، وقد زرتهما في شمال العراق وأيدت حكماً ذاتياً للأكراد أو دولة. الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يريد تدمير الأكراد في مناطقهم من تركيا وسورية، وربما العراق وايران. إلا أن هذا مجرد حلم لن يتحقق.

أريد أن أختتم هذا المقال بشيء آخر هو السيدة رشيدة طليب الفلسطينية الاميركية التي نجحت في دخول الكونغرس خلال الانتخابات النصفية الأخيرة.

هي قالت إن حزبها الديموقراطي سيطرد ترامب من الحكم ووصفت الرئيس بكلمة مركبة هي شتيمة كبيرة لا أستطيع ترديدها هنا. هي ارتدت ثوباً فلسطينياً ولفت نفسها بالعلم الفلسطيني وهي تقول القسَم لدخول مجلس النواب. هي ضد اسرائيل مئة في المئة وأنصار دولة الاحتلال والإرهاب يدعون انها لاساميّة إلا أنني لم أرَ في كلامها لاساميّة وإنما عداء كاملاً لاسرائيل أشاركها فيه.

السيدة طليب تقول إن اسرائيل تسيطر على سياسيين اميركيين، وهذا صحيح جداً، فأنا أقول هذا منذ 40 سنة وسأظل أقوله. رشيدة طليب وطنية اميركية وأيضاً وطنية فلسطينية وأنا أؤيدها جداً.

الحياة

ما ورد في هذا المقال تعبير عن وجهة نظر الكاتب، ولا يعكس رأي موقع إرم نيوز‬‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة